قرية ومذبحة دير ياسين فيلم وثائقى بشهادات ناجين
آخر تحديث GMT01:09:15
 العرب اليوم -

"قرية ومذبحة دير ياسين" فيلم وثائقى بشهادات ناجين

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - "قرية ومذبحة دير ياسين" فيلم وثائقى بشهادات ناجين

القدس المحتلة ـ وكالات

تقدم المخرجة الفلسطينية ساهرة درباس، فى فيلمها الوثائقى الجديد (قرية ومذبحة دير ياسين) شهادات حية لبعض من بقوا على قيد الحياة من السكان. ويبدأ الفيلم الذى عرض مساء الثلاثاء فى قاعة (جماعة السينما) فى رام الله بالتعريف بقرية دير ياسين الواقعة على تل يرتفع 800 متر عن سطح البحر غربى مدينة القدس وكان يسكنها عام 1948 ما يقرب من 750 نسمة. وتعرضت القرية فى "شهر أبريل عام 1948 إلى هجوم من منظمات صهيونية" وتتضارب التقارير حول عدد القتلى الذين سقطوا خلال المعارك التى شهدتها بين سكان القرية وأفراد هذه المنظمات بين تسعين ومائتين وخمسين. وقالت ساهرة قبل عرض الفيلم "أسعى إلى حفظ الذاكرة الفلسطينية من خلال هؤلاء الشهود الناجين من مجزرة دير ياسين."وأضافت "اخترت هذا اليوم (أمس) لعرض الفيلم بمناسبة حلول الذكرى 65 لهذه المجزرة فى هذه القرية التى حولتها إسرائيل إلى مستشفى للأمراض العقلية بعد طرد كل أهلها منها". ويروى خمسة شهود فلسطينيون واثنان من الإسرائيليين الأحداث التى شهدتها "مجزرة دير ياسين" بشىء من التفصيل فى التاسع من أبريل عام 1948. ويسرد الشهود الذين تتراوح أعمارهم بين السبعين والتسعين عاما هذه الأيام شهادات عن قتل رجال ونساء وأطفال من سكان القرية على أيدى "العصابات الصهيونية الأرغون والإتيسل والبالماخ" وقال محمد أسعد (86 عاما) أحد سكان قرية دير ياسين فى شهادته عن الأحداث، إنه تمكن من توثيق 95 اسما من سكان القرية قتلوا فى تلك "المذبحة". وتحدثت وطفة جابر (70 عاما) إحدى سكان القرية التى لم يكن عمرها قد تجاوز ست سنوات عندما حدث الهجوم على قريتها "صحيح أنا كان عمرى ست سنين بس أنا بذكر كل شى صار." وأضافت بعد أن شاهدت الفيلم "بلدنا كانت أحسن بلد وكنا عايشين أحسن عيشه فيها." وتشد بيوت القرية التى ما زالت موجودة إلى اليوم على أوضاع سكانها الذين كانوا يعملون بالزراعة. واستعرضت المخرجة بعد عرض الفيلم كيف استطاعت بمساعدة أشخاص لم تذكرهم الدخول إلى القرية التى تحولت إلى مستشفى للأمراض العقلية وتصوير عدد من المشاهد فيها. وقالت "اعتمدت على الكثير من المصادر والمراجع العربية والإسرائيلية خلال عمل الفيلم وقدمت الشهادات الإسرائيلية والتى تتطابق مع الرواية الفلسطينية لما جرى." وأضافت "لم أنجح بالحصول على مجموعة من الصور التى التقطها المصور الإسرائيلى شمراغا بيلد لتلك المجزرة ولكنى استطعت أن أستخدم شهادة كان أدلى بها فى سنوات سابقة بالصوت الصورة." واستعانت ساهرة فى الفيلم الذى يمتد 75 دقيقة بمجموعة من صور الأرشيف، إضافة إلى الخرائط لتقديم صورة عن القرية قبل أن يهجرها سكانها ويتشتتوا فى مخيمات اللجوء إضافة إلى وثائق إسرائيلية وشهادات من الصليب الأحمر الدولى. ورغم مرور 65 عاما على أحداث قرية دير ياسين وترحيل من بقى من سكانها منها إلا أن الحلم يراودهم للعودة إليها يوما. وقال عبد القادر زيدان (73 عاما) أحد سكان القرية الذى قدم شهادته فى الفيلم وحضر لمشاهدته "إذا كان فى نصيب سنعود وأوصى أولادى وأحفادى لا تنسوا دير ياسين." وقالت منظمة التحرير الفلسطينية فى بيان أصدرته الثلاثاء "إن هذه المناسبة هى حقيقة مريرة لتذكير العالم بالمآسى التاريخية التى حلت بأبناء شعبنا ودافع لتحمل مسئولياتهم الأخلاقية والسياسية تجاه شعب ودولة تحت الاحتلال." وأضاف البيان "أن جرائم الاحتلال ضد الشعب الفلسطينى منذ عام 1948 وحتى اليوم هى دليل مادى وملموس على تورط إسرائيل السياسى والقانونى أمام البشرية وقد حان الوقت لتقديمها إلى المحاسبة ودفع ثمن احتلالها." وأوضحت ساهرة أنها ستقوم بجولة لإقامة عروض لفيلمها فى المخيمات الفلسطينية فى الضفة الغربية.  

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

قرية ومذبحة دير ياسين فيلم وثائقى بشهادات ناجين قرية ومذبحة دير ياسين فيلم وثائقى بشهادات ناجين



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

قرية ومذبحة دير ياسين فيلم وثائقى بشهادات ناجين قرية ومذبحة دير ياسين فيلم وثائقى بشهادات ناجين



ارتدت بلوزة باللون الكريمي وتنورة مخملية أنيقة

إطلالة رائعة للملكة ليتيزيا في حفل الاستقبال الدبلوماسي

مدريد ـ لينا العاصي

GMT 00:30 2019 الخميس ,24 كانون الثاني / يناير

دينا رضا توضّح أهمية استخدام الليزر في تجديد خلايا البشرة
 العرب اليوم - دينا رضا توضّح أهمية استخدام الليزر في تجديد خلايا البشرة

GMT 05:05 2019 الأربعاء ,23 كانون الثاني / يناير

فنادق شاطئية يمكنك الاستمتاع لها في دبي
 العرب اليوم - فنادق شاطئية يمكنك الاستمتاع لها في دبي

GMT 10:08 2019 الأربعاء ,23 كانون الثاني / يناير

زوجان يصمّمان منزلًا صديقًا للبيئة مع ميزانية متواضعة
 العرب اليوم - زوجان يصمّمان منزلًا صديقًا للبيئة مع ميزانية متواضعة

GMT 05:40 2019 الأربعاء ,23 كانون الثاني / يناير

بوتين يريد التوصل الى معاهدة سلام مع اليابان
 العرب اليوم - بوتين يريد التوصل الى معاهدة سلام مع اليابان

GMT 02:37 2019 الأربعاء ,23 كانون الثاني / يناير

خطأ لمذيع مصري على الهواء يتسبب في ردود فعل غاضبة
 العرب اليوم - خطأ لمذيع مصري على الهواء يتسبب في ردود فعل غاضبة

GMT 05:19 2019 الأربعاء ,23 كانون الثاني / يناير

فيكتوريا بيكهام تستعرض جسدها الممشوق في ملابس رياضية
 العرب اليوم - فيكتوريا بيكهام تستعرض جسدها الممشوق في ملابس رياضية

GMT 03:22 2019 الثلاثاء ,22 كانون الثاني / يناير

صحافي يكشف تفاصيل رحلته في شلالات فيكتوريا
 العرب اليوم - صحافي يكشف تفاصيل رحلته في شلالات فيكتوريا

GMT 02:18 2019 الثلاثاء ,22 كانون الثاني / يناير

عبد الله الحسيني يكشف أحدث صيحات ديكورات الحوائط
 العرب اليوم - عبد الله الحسيني يكشف أحدث صيحات ديكورات الحوائط

GMT 14:55 2019 الأربعاء ,23 كانون الثاني / يناير

الظهور الأول لزوجة ولي العهد السعودي منذ توليه مهام منصبه

GMT 12:58 2019 الثلاثاء ,22 كانون الثاني / يناير

محمد رمضان ينشر صورة جديدة له معه مع منى فاروق

GMT 18:34 2018 الخميس ,01 تشرين الثاني / نوفمبر

محافظ "صلاح الدين" ينجو من محاولة اغتيال

GMT 20:36 2018 السبت ,03 تشرين الثاني / نوفمبر

مبادرة جميلة من شباب بني يزقن في مدينة غرداية

GMT 04:52 2017 الخميس ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

أرقام صادمة تكشف طرق موغابي في تدمير اقتصاد زيمبابوي

GMT 02:51 2014 الأربعاء ,22 تشرين الأول / أكتوبر

التحقيق مع مدير مدرسة "الطالب المقتول" جنوب جدة

GMT 20:47 2018 السبت ,03 تشرين الثاني / نوفمبر

انقطاع الطريق بين البلاكات وكاب سيراط في سجنان

GMT 15:29 2014 الخميس ,04 كانون الأول / ديسمبر

تطوير كاميرا تستطيع التقاط 100 مليار صورة في الثانية

GMT 19:53 2017 الإثنين ,11 كانون الأول / ديسمبر

محمد صلاح ينشر صورة له مع خالد النبوي على "إنستغرام"
 
 العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -
arabstoday arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab