فيلم غاتسبي العظيم فيتزجيرالد إذ يُبعث من جديد
آخر تحديث GMT13:09:18
 العرب اليوم -

فيلم "غاتسبي العظيم" فيتزجيرالد إذ يُبعث من جديد

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - فيلم "غاتسبي العظيم" فيتزجيرالد إذ يُبعث من جديد

عمان ـ وكالات

لعل التفسير الذي يختزل عامل النجاح الرئيس لفيلم “غاتسبي العظيم” هو في عدم اتكّاله على أمجاد الرواية الخالدة التي كتبها سكوت فيتزجيرالد عن عقد العشرينيات في بلاد العم سام، بل على مقوماته الخاصة، حتى ليكاد المشاهد يجري ذلك الاختبار البسيط، الذي تأتي نتيجته محبطة في العادة حيال الأفلام الأدبية العربية، وهو: إن أنا أقصيت شهرة الرواية جانباً، وتعاملت مع الفيلم كما لو أن كاتبه شاب مغمور، هل كنت سأتمّ مشاهدته؟ الفيلم، الذي أخرجه الأسترالي باز لورمان، والذي لعب بطولته الممثل ليوناردو ديكابريو باقتدار بالغ دمج فيه الدراما بالكوميديا في مشاهد عدة، لا يتوقف عند حدود طرح حكاية حب جميلة، لا تقلّ عن تلك الشبيهة بها في بعض المناحي “الحب في زمن الكوليرا”، بل هو سلّط الضوء على عظمة فيتزجيرالد الذي ناقش في روايته انحدار المنظومة القيمية والاجتماعية لدى الأميركيين كلما مضوا فيما اصطلحوا عليه “الحلم الأميركي”، ودوامة رأس المال الطاحنة ونبذها كل من لا يرتقي لمصافها العليا، بل وتواطؤ الطبقة البرجوازية بأطرافها كافة على الفقير الطامح بولوجها. لم تكن الحكاية بلسان غاتسبي، بل على لسان الراوي، الذي كان الوحيد إلى جانبه حين توفّى فلم يجد من يشيّع جنازته، حتى أولئك الذين كانوا يرتادون حفلاته الصاخبة.. تلك الحفلات التي نجح المخرج أيما نجاح في نقل أجوائها للمُشاهد، بل إلى حد كان فيه الطابع الغنائي والراقص مهيمناً على الفيلم وواحداً من أبرز أعمدة نجاحه؛ إذ إلى جانب اعتماده على الإبهار البصري في الحفلات الباذخة، فإنه اعتمد كذلك الأمر على البُعد الفني العميق للمقطوعات المعزوفة والأغنيات التي كانت في خلفية المشهد طوال الفيلم تقريباً، والتي أثرت الفيلم وقدّمته وجبة فنية متكاملة، لا سيما وأن النواحي الفنية الأخرى كانت على قدر بالغ من الفخامة مثل مجوهرات بطلات العمل التي صمّمتها خصيصاً دار “تيفاني آند كو” العالمية يبرهن فيلم “غاتسبي العظيم” على عدم تعارض العمق الفكري لأي عمل كان مع التقنيات الحديثة؛ إذ إن التكنولوجيا العالية المستخدمة في تصويره وفي عرضه أيضا بالتقنية ثلاثية الأبعاد، لم تفقده أصالته ومراميه، بل إن الطرافة في الأمر تكمن في مخاطبة فيلم يعرّي الرأسمالية مثل “غاتسبي العظيم” جمهوراً سينمائياً مرفهاً في أنحاء العالم كله، وبذا فإن صوت الطبقة المسحوقة وتلك التي قاست الويلات لأجل الالتحاق بالطبقة البرجوازية قد وصل لمن هم معنيّون بخطاب فيتزجيرالد من الأساس. بَقيَ أن يُنوَّه بأن المخرج عرّج سريعاً على العنصرية ضد الزنوج في ذلك العقد، كما لم يتوقف طويلاً عند شخصية ولفشايم، صديق غاتسبي اليهودي الفاسد، الذي اتهِم فيتزجيرالد بمعاداته للسامية بسبب تصويره إياه بتلك الصورة، والذي استعان المخرج بالممثل الهندي آميتاب باتشان لأداء دوره، ربما لإسباغ طابع الغرابة على الشخصية في الفيلم كما في الرواية، لدى المتلقي الغربي!

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

فيلم غاتسبي العظيم فيتزجيرالد إذ يُبعث من جديد فيلم غاتسبي العظيم فيتزجيرالد إذ يُبعث من جديد



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

فيلم غاتسبي العظيم فيتزجيرالد إذ يُبعث من جديد فيلم غاتسبي العظيم فيتزجيرالد إذ يُبعث من جديد



ارتدت بنطالًا أسود وأبرزت ملامحها بالمكياج البسيط

حايك تتألق إطلالة ساحرة في حفل "كوكتيل بوشيرون"

باريس ـ مارينا منصف

GMT 03:22 2019 الثلاثاء ,22 كانون الثاني / يناير

صحافي يكشف تفاصيل رحلته في شلالات فيكتوريا
 العرب اليوم - صحافي يكشف تفاصيل رحلته في شلالات فيكتوريا

GMT 02:18 2019 الثلاثاء ,22 كانون الثاني / يناير

عبد الله الحسيني يكشف أحدث صيحات ديكورات الحوائط
 العرب اليوم - عبد الله الحسيني يكشف أحدث صيحات ديكورات الحوائط

GMT 07:32 2019 الثلاثاء ,22 كانون الثاني / يناير

ترامب يواجه عاصفة سياسية مع استمرار اغلاقه الحكومة
 العرب اليوم - ترامب يواجه عاصفة سياسية مع استمرار اغلاقه الحكومة

GMT 03:29 2019 الثلاثاء ,22 كانون الثاني / يناير

مشرعون أميركيون يهاجمون تقرير موقع "بزفيد نيوز"
 العرب اليوم - مشرعون أميركيون يهاجمون تقرير موقع "بزفيد نيوز"

GMT 12:50 2019 الإثنين ,21 كانون الثاني / يناير

أبرز قواعد إتيكيت مُثيرة تحكم البلاط الملكي في بريطانيا
 العرب اليوم - أبرز قواعد إتيكيت مُثيرة تحكم البلاط الملكي في بريطانيا

GMT 03:22 2019 الإثنين ,21 كانون الثاني / يناير

مُنتجعات "شانغريلا" في عُمان لإقامة مُفعمة بالرّاحة
 العرب اليوم - مُنتجعات "شانغريلا" في عُمان لإقامة مُفعمة بالرّاحة

GMT 10:32 2019 الإثنين ,21 كانون الثاني / يناير

جولة مُميّزة وساحرة داخل أحد المنازل المُلهمة في الصين
 العرب اليوم - جولة مُميّزة وساحرة داخل أحد المنازل المُلهمة في الصين

GMT 00:22 2019 الإثنين ,21 كانون الثاني / يناير

منى فاروق تتبرأ من فضيحة "الفيديو الإباحي" مع خالد يوسف

GMT 10:58 2018 الجمعة ,26 تشرين الأول / أكتوبر

وذهب.. سوار الذهب!!

GMT 10:59 2018 الثلاثاء ,06 تشرين الثاني / نوفمبر

قشور جوز الهند تتحول إلى تحف بأنامل سورية

GMT 22:51 2018 الثلاثاء ,30 تشرين الأول / أكتوبر

أمير الكويت يؤكد علي أهمية الاقتصاد وتنويع الدخل

GMT 23:29 2018 الأحد ,28 تشرين الأول / أكتوبر

هزيمة حزب «تواصل» الإخواني في موريتانيا بمعقلهم

GMT 22:22 2018 الثلاثاء ,16 تشرين الأول / أكتوبر

مرسوم ملكي سعودي بصرف العلاوة السنوية للموظفين

GMT 00:06 2018 الأحد ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

مخزونات النفط الخام الأميركي ترتفع بمقدار 3.22 مليون برميل

GMT 07:43 2013 الإثنين ,21 كانون الثاني / يناير

وجود الدم في البراز إنذار بسرطان القولون

GMT 09:33 2018 الثلاثاء ,06 تشرين الثاني / نوفمبر

زاهي حواس يكشف مراحل الكشف عن مقبرة "توت عنخ آمون"

GMT 05:46 2017 الثلاثاء ,03 تشرين الأول / أكتوبر

خبير علم نفس يكشف أسباب فشل العلاقات العاطفية الحالية

GMT 01:19 2017 الخميس ,05 كانون الثاني / يناير

اكتشاف قناع "حارس كلكامش" في مدينة آور الأثرية

GMT 17:44 2018 الثلاثاء ,30 تشرين الأول / أكتوبر

خالد الجراح يستقبل لجنة معالجة التكدس داخل السجون
 
 العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -
arabstoday arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab