فيلم تجريبي ينتقد الإستشراق الجديد وسياسات مابعد الإستعمار
آخر تحديث GMT08:25:06
 العرب اليوم -

فيلم "تجريبي" ينتقد الإستشراق الجديد وسياسات مابعد الإستعمار

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - فيلم "تجريبي" ينتقد الإستشراق الجديد وسياسات مابعد الإستعمار

الرباط - وكالات

احتفى مهرجان جونيف للثقافات الإلكترونية (28-31 مارس المنصرم) بالفيلم التجريبي «سيدي مخيّر» الذي أخرجه الفنان الفرنسي نيكولا مولان وكان الكاتب المغربي أيوب المزين شخصيته الرئيسية. تحكي القصة، دون حوارات تذكر، سفر رجل شرقي خرج من أرشيف بريدي قديم إلى عوالم حديثة تجمع الطبيعة والمعمار والتكنولوجيا في حبكة عجائبية بالأبيض والأسود. ويظهر هذا الرّجل لابساً جلبابا، أقرب ما يكون إلى ثيات البدو في صعيد مصر، وهو يسير بين الأشجار ويطلّ على وادي "لاغارون" ويتأمّل انفجارات غير مفهومة ومركبات فضائية في السماء. وقد تمّ تصويره سنة 2012 في مدينة لونغون، بالجنوب الغربي لفرنسا، من إنتاج مؤسسة "المساحات المغناطيسية". اعتمد نيكولا مولان على الصّوت كأداة جوهرية تُكمّلها الصورة، وجعل بعض معالم المدينة عناصر لتوجيه نقد لاذع لما أسماه بـ"الاستشراق الجديد" و"سياسات مابعد الاستعمار". يشرح مولان: "صوّرنا البرج الموريسكي البديع المتواجد في قلب المدينة، والذي تعتزم السلطات المحلية هدمه بدعوى تشابهه مع صومعة مسجد، مع أن الجميع يعلم أنّه كان برج مراقبة وسط ملعب للخيل؛ إنه غباء حداثي لا مثيل له". هذا ووظّف مولان، على طول الفيلم الذي تشترط مشاهدته عرضاً متوازياً على شاشتين متقابلتين، موسيقى تجريبية (إلكترونية وميكانيكية،...) سهر على تأليفها ولعبها كلّ من فانسون إيبلي وإيدي لادوار وغازي بركات. من جهته، اعتبر أيوب المزين مشاركته في هذا العمل تجربة فريدة لكن غير مختلفة عن الفضاءات النصية التي يعبرها ويلجها من خلال اللغة. يقول المزين معلّقا: "قبلت عرض صديقي نيكولا عندما ناقشنا هذا السيناريو الغريب. لم أحس أنّ الكاميرا تلاحقني، بقيت أتجوّل وحيدا بين الحشائش والصخور، كما أفعل في النصوص التي أكتبها، كنت مثل مجذوب تائه في الخلاء (...) ثم إنّ الفكرة مغرية، تصوّري معي أن تكوني الشخصية الوحيدة القادرة على التواصل مع مخلوقات غابوية تعزف لكِ الموسيقى داخل كهف". يُذكر أنّ نيكولا مولان واحد من أهمّ الفانين الأوربيين المعاصرين. يقيم في برلين وتتفرّق أعماله بين التصوير والتركيب الفوتوغرافيين والسينما التجريبية، وكلها إنتاجات تتّسم بالغرابة وتستهدف الاشتغال على الأشياء المهملة والمنسية في تاريخ وجغرافيا منطقة البحر الأبيض المتوسط. أطلق مجموعة "Grautag" عام 2010 وجذب إليها موسيقيين ومؤلفين وفوتوغرافيين وسينمائيين من جنسيات متعددة.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

فيلم تجريبي ينتقد الإستشراق الجديد وسياسات مابعد الإستعمار فيلم تجريبي ينتقد الإستشراق الجديد وسياسات مابعد الإستعمار



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

فيلم تجريبي ينتقد الإستشراق الجديد وسياسات مابعد الإستعمار فيلم تجريبي ينتقد الإستشراق الجديد وسياسات مابعد الإستعمار



ارتدت زيًّا أسودَ مع قطعة بلون النيون الأخضر

ريهانا أنيقة خلال حضورها حفلة موسيقيّة في نيويورك

نيويورك - العرب اليوم

حققّت إحدى اتّجاهات الموضة بالفعل ظهورا قويا خلال هذه الفترة القصيرة، إذ تحتضن ريهانا جميع الاتّجاهات الحديثة، فخرجتْ النجمة لحضور حفلة موسيقيّة في نيويورك، الليلة الماضية، وهي ترتدي زيا كاملا بالأسود، نسّقته مع قطعة بلون النيون الأخضر المُشرق. وارتدتْ بدلة سباحة، بأكمام طويلة بلون أخضر النيون، من ميزون مارغييلا، نسّقتها مع بنطلون جينز ضيّق، أسود اللون، وسترة بليزر، كبيرة الحجم، من "Vetements". أما بالنسبة إلى الحذاء اختارت "بوط" أسود، بكعب الخنجر، ومقدّمة مدبّبة مبالغ فيها. وأضافتْ النجمة لمسات الـ"funk"، إلى مظهرها باستخدام الإكسسوارات، مرتدية نظارات شمسية رياضية، كبيرة الحجم، وحقيبة صندوق القفل من جلد التمساح، من توقيع ديور، وارتدتْ مجموعة من القلائد بنمط الطبقات. أصبح اتّجاه النيون الأخضر رائجًا خلال هذه الأسابيع القليلة الأولى من عام 2019، فكانت أوّل من تبنت هذه الصّيحة العارضة "كيندال جينر"، التي ارتدتْ توب بياقة مربعة…

GMT 00:52 2019 الخميس ,17 كانون الثاني / يناير

فيكتوريا بيكهام تستخدم مستحضرات تجميل مصنوعة من دمها
 العرب اليوم - فيكتوريا بيكهام تستخدم مستحضرات تجميل مصنوعة من دمها

GMT 07:53 2019 الخميس ,17 كانون الثاني / يناير

كاتب أميركي يحكي عن زيارته المميَّزة لأهرام الجيزة
 العرب اليوم - كاتب أميركي يحكي عن زيارته المميَّزة لأهرام الجيزة

GMT 04:02 2019 الخميس ,17 كانون الثاني / يناير

اليماني يوجه رسالة للأمم المتحدة حول انتهاكات الحوثيين
 العرب اليوم - اليماني يوجه رسالة للأمم المتحدة حول انتهاكات الحوثيين

GMT 08:41 2019 الأربعاء ,16 كانون الثاني / يناير

مجموعة جريئة للرجال في عرض أزياء دوناتيلا فيرساتشي
 العرب اليوم - مجموعة جريئة للرجال في عرض أزياء دوناتيلا فيرساتشي

GMT 00:49 2019 الثلاثاء ,15 كانون الثاني / يناير

اكتشفْ أفضل رحلات الطعام في العاصمة الإيطالية روما
 العرب اليوم - اكتشفْ أفضل رحلات الطعام في العاصمة الإيطالية روما

GMT 08:12 2019 الأربعاء ,16 كانون الثاني / يناير

طرح منزل بسيط في ملبورن للبيع مقابل 2 مليون دولار
 العرب اليوم - طرح منزل بسيط في ملبورن للبيع مقابل 2 مليون دولار

GMT 15:17 2019 الأربعاء ,16 كانون الثاني / يناير

لماذا تبكي كثيرات أثناء ممارسة العلاقة الحميمية أو بعدها

GMT 03:08 2015 الجمعة ,02 تشرين الأول / أكتوبر

شركة "تسلا" الأميركيّة تطلق أول سيارة دفع رباعي كهربائية

GMT 20:18 2015 الأربعاء ,15 تموز / يوليو

8 أسئلة يجب أن تطرحيها على خطيبك قبل الزواج

GMT 19:02 2018 الجمعة ,09 آذار/ مارس

زيدان يكشف حقيقة خلافه مع اللاعب غاريث بيل

GMT 21:32 2018 الإثنين ,29 تشرين الأول / أكتوبر

الجمارك الاردنية تشدد علي ضرورة إنيساب السلع

GMT 10:17 2014 الأربعاء ,09 إبريل / نيسان

منتجع "جنان فايزة" المراكشي يعلن عن عروض الربيع

GMT 14:08 2015 الثلاثاء ,20 تشرين الأول / أكتوبر

سيارة "تويوتا فورتشنر 2016" تتمتع بكفاءة عالية
 
 العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -
arabstoday arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab