شبيبة ألمانية فيلم فرنسي يروي الانزلاق إلى العنف
آخر تحديث GMT18:07:43
 العرب اليوم -

"شبيبة ألمانية" فيلم فرنسي يروي الانزلاق إلى العنف

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - "شبيبة ألمانية" فيلم فرنسي يروي الانزلاق إلى العنف

جان غبريال بيريو
برلين ـ أ ف ب

يروي المخرج الفرنسي جان غابريال بيريو في فيلمه "اون جونيس الماند" (شبيبة المانية) الذي عرض في مهرجان برلين، مسار مؤسسي مجموعة الجيش الاحمر الالمانية اليسارية، متتبعا مداخلاتهم الاعلامية وافلامهم، ليصور انزلاقهم تدريجا نحو العنف السياسي في ظل انعدام الامل.

وهذا الفيلم هو الفيلم الطويل الاول للمخرج البالغ من العمر اربعين عاما، وهو من الافلام المشاركة في الدورة الخامسة والستين من مهرجان برلين السينمائي المستمر حتى الرابع عشر من الشهر الجاري.

ويقول المخرج عن اعضاء هذه المنظمة التي يدور فيلمه حولها "انهم اشخاص من قلب المجتمع الالماني، وليسوا دخيلين عليه، كان يمكن ان يرسموا مستقبل المانيا".

وكان اورليك مينهوف، واندرياس بادر، وهولغر مينز، وغودرون هنسلين، وهورست ماهلر، الاعضاء المؤسسين لمنظمة "روتي ارمي فراكشن" (جماعة الجيش الاحمر) في المانيا الغربية.

وهم الشخصيات الاساسية في فيلم "شبيبة المانية" الوثائقي الذي يمتد على اكثر من ساعة ونصف الساعة، ويروي تصاعد حركة يسارية عنيفة احتلت مكانها على ساحة العمليات الدموية التي استهدفت مؤسسات الدولة في المانيا الغربية، وكذلك الجيش الاميركي والمصالح التجارية.

ولا يضم الفيلم اي تعليق، وانما وثائق تعود الى تلك الحقبة، تروي شكل المجتمع الالماني وتشوهاته بعد سنوات من العهد النازي المظلم.

ويقول المخرج لوكالة فرانس برس "قبل الانتقال الى الاعمال العنفية، نتتبع مسار حياتهم، والاحباط المتصاعد الذي كانوا يعيشونه".

ويضيف "نشاهد ذلك من خلال الصور التي التقطوها او التقطها قريبون منهم، انه امر نادر ان نتمكن من رواية حدث من خلال الاشخاص الذين عاشوه".

في اواخر الستينات، بدأ اولريك مينهوف يظهر في مناظرات سياسية تلفزيونية، وتصدر صفحات الصحف الناطقة بلسان اليسار المتطرف.

اما هولغر مينس فكان طالبا في اكاديمية الفيلم والتلفزيون في برلين، وبدأ يصور افلاما تنقل وجهة نظهره ورفاقه، فيما كان هورست ماهلر المحامي يناصر قضايا رفاقه في القضاء وفي الاعلام.

ويقول المخرج الفرنسي "قد تكون تلك الحركة هي الوحيدة ذات التوجهات اليسارية الثورية التي تملك هذا القدر من الوثائق، انهم اشخاص براقون ومنخرطون بقوة في المجتمع".

ويضيف "كانوا من الشخصيات المؤثرة في النقاشات العامة، لكن جملة من الاحداث غيرت مسار الامور ودفعتهم باتجاه العنف الذي كان ينظر اليه آنذاك على انه واحد من الوسائل المتاحة".

ففي احد الافلام المنفذة في العام 1969، يبرر احد الاشخاص فكرة العنف الثوري التي تتبعها جماعة الجيش الاحمر، ويقول "طالما تحدثنا عن فكرة الثورة، لقد آن الاوان لنبدأ بثورة فعلا".

اعتبارا من السبعينات، بات مؤسسو الجماعة يعيشون في الخفاء، ودخل الجيش الاحمر في عنف قابلته السلطات بعنف مضاد.

ويقول المخرج "كان ذلك اشبه بصراع اجيال...ان اردنا ان ننظر الى الامور بهدوء، نرى ان المجتمع الالماني هو الذي دفع هؤلاء الشباب الى التشدد".




 

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

شبيبة ألمانية فيلم فرنسي يروي الانزلاق إلى العنف شبيبة ألمانية فيلم فرنسي يروي الانزلاق إلى العنف



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

شبيبة ألمانية فيلم فرنسي يروي الانزلاق إلى العنف شبيبة ألمانية فيلم فرنسي يروي الانزلاق إلى العنف



ارتدت فستانًا مميَّزا باللون الأصفر وقلادة ذهبية ضخمة

ستون أنيقة خلال توزيع جوائز "رابطة المنتجين "

واشنطن ـ يوسف مكي

GMT 12:50 2019 الإثنين ,21 كانون الثاني / يناير

أبرز قواعد إتيكيت مُثيرة تحكم البلاط الملكي في بريطانيا
 العرب اليوم - أبرز قواعد إتيكيت مُثيرة تحكم البلاط الملكي في بريطانيا

GMT 03:22 2019 الإثنين ,21 كانون الثاني / يناير

مُنتجعات "شانغريلا" في عُمان لإقامة مُفعمة بالرّاحة
 العرب اليوم - مُنتجعات "شانغريلا" في عُمان لإقامة مُفعمة بالرّاحة

GMT 10:32 2019 الإثنين ,21 كانون الثاني / يناير

جولة مُميّزة وساحرة داخل أحد المنازل المُلهمة في الصين
 العرب اليوم - جولة مُميّزة وساحرة داخل أحد المنازل المُلهمة في الصين

GMT 06:27 2019 الإثنين ,21 كانون الثاني / يناير

ترامب يطالب "سيول" بتحمل جزء أكبر من تكاليف قواته
 العرب اليوم - ترامب يطالب "سيول" بتحمل جزء أكبر من تكاليف قواته

GMT 09:18 2019 الأحد ,20 كانون الثاني / يناير

صحيفة أميركية تختار السنغال ضمن 52 مكانًا لزيارتها
 العرب اليوم - صحيفة أميركية تختار السنغال ضمن 52 مكانًا لزيارتها

GMT 14:51 2019 الأحد ,20 كانون الثاني / يناير

تعرّف على أفضل الأماكن السياحية جزيرة "ماوي"
 العرب اليوم - تعرّف على أفضل الأماكن السياحية جزيرة "ماوي"

GMT 07:45 2019 الأحد ,20 كانون الثاني / يناير

حسابات التصميم الداخلي الأفضل لعام 2019 عبر "إنستغرام"
 العرب اليوم - حسابات التصميم الداخلي الأفضل لعام 2019 عبر "إنستغرام"

GMT 00:22 2019 الإثنين ,21 كانون الثاني / يناير

منى فاروق تتبرأ من فضيحة "الفيديو الإباحي" مع خالد يوسف

GMT 15:17 2019 الأربعاء ,16 كانون الثاني / يناير

لماذا تبكي كثيرات أثناء ممارسة العلاقة الحميمية أو بعدها

GMT 14:17 2018 الإثنين ,29 تشرين الأول / أكتوبر

إصابة 9 أشخاص في انفجار انتحاري ضرب تونس العاصمة

GMT 10:34 2018 الثلاثاء ,06 تشرين الثاني / نوفمبر

الخميس يؤكّد تنظيم برامج تدريبية مع "الوطنية للإعلام"

GMT 18:03 2018 الثلاثاء ,30 تشرين الأول / أكتوبر

"المكافحة" تعيد 200 ألف حبة مخدرة إلى شركة أدوية

GMT 20:29 2018 الجمعة ,26 تشرين الأول / أكتوبر

ارتفاع مخزون المياه في سدود القصرين الكبرى والتّلية

GMT 19:04 2018 الأربعاء ,11 إبريل / نيسان

مهن يحق للوافدين العمل بها دون موافقة الكفيل

GMT 14:42 2018 السبت ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

العامري يبدأ التحضير للإحتفال بـ"الشارقة عاصمة للكتاب"

GMT 06:11 2015 الأربعاء ,23 أيلول / سبتمبر

تقرير مفصل عن سيارة "بيجو" العائلية من طراز "5008"

GMT 04:29 2015 السبت ,14 شباط / فبراير

أفضل عشرة أماكن تقدم وجبات الفطور في باريس
 
 العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -
arabstoday arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab