حياتك تسوى فيلم وثائقي تألق في ثوب الوجدانية
آخر تحديث GMT12:54:12
 العرب اليوم -

"حياتك تسوى" فيلم وثائقي تألق في ثوب الوجدانية

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - "حياتك تسوى" فيلم وثائقي تألق في ثوب الوجدانية

الكويت ـ وكالات

ألف فكرة وفكرة تدور في رأسك وانت تتابع تلك المشاهد، وكم من الخيالات والرؤى تظهر أمام ناظريك حين يطالعك حزن أحدهم أو على أحدهم أو لمشهد مؤلم يخرج من هنا أو هناك فتشعر أحيانا بالأسى وأحيانا أخرى بالسخط، وأخرى بالأمل ومن ثم تختلط المشاعر لديك لتقرر أخيرا "يجب أن أكون أكثر حرصا وإما لن أقود أبدا، لكن هل سيكون الآخرون أكثر حرصا أيضا؟". نعم هذه هي المشاعر التي تراودك حين مشاهدتك الفيلم الوثائقي التوعوي الكويتي"حياتك تسوى" الذي نزع عن نفسه جمود الوثائقية بعد ان وضع منفذوه من وجدانهم ومشاعرهم ما وضعوا لتخرج الحملة إلى النور بحلة فنية متميزة بأسلوب درامي متكامل يدخلك فعلا في واقع مؤلم لحقيقة الخسائر بالارواح والمعاناة التي تتركها الحوادث المرورية التي ترتفع وتيرتها بشكل مطرد سنويا. نعم هي مشاعر الأسى على كل فرد ذهبت روحه عن هذه الدنيا وترك خلفه مأساة عائلة، أم وأب وصديق وشقيق، ومشاعر السخط على الاستهتار والاهمال واللامبالاة من مختلف جوانبها سواء في التراخي في تطبيق القوانين المرورية وتفشي الواسطات في هذا الشأن أو عدم اهتمام الأهل بالحفاظ على ابنائهم عبر ارشادهم الى وسائل الأمن والسلامة وغيرها الكثير، من ثم مشاعر الأمل بغد أفضل بأطفال يتعلمون الأسلوب الآمن للقيادة السليمة وبحلول ربما تكون مجتزأة ولكنها تؤدي بالنهاية لخفض أعداد الحوادث. فيلم "حياتك تسوى" عرض لأول مرة مساء الأربعاء في "سينيسكيب مول 360" ضمن حملة تحمل الاسم نفسه بهدف نشر الوعي بأهمية مراعاة الأمن والسلامة اثناء القيادة سعيا لخفض عدد الوفيات جراء الحوادث المرورية التي تتزايد بشكل كبير. الفيلم الوثائقي مدته 40 دقيقة ويعالج المشاكل المرورية وأسباب الحوادث وكيفية علاجها بأسلوب فني يحمل الشكل السينمائي والمضمون التوعوي، وهو يعتبر الأول من نوعه في الكويت كونه يخرج عن سمات التقليد والجمود التي تعرف به الأفلام الوثائقية سواء من حيث الاخراج او التصوير أو المؤثرات والمضمون. وينظر الفيلم، كما اوضحت مديرة الحملة نورا قاسم، في ادق التفاصيل التي تنتج عنها الحوادث وكيفية تداركها بهدف المساهمة في تقليل عدد الوفيات الناتجة عنها، ويورد الكثير من الحالات كالحوادث التي تسببها السباقات بين الشباب على الطرق العامة في ظل غياب ساحات وحلبات مخصصة للسباق وكذلك عدم وجود رادع اخلاقي وقانوني في ظل غياب التقيد بالقوانين المرورية اما لبساطة العقوبات التي تطبق على المخالفات المرورية أو لتدخل الواسطات أحيانا لإلغائها. ويتطرق الفيلم الى عدة حلول ممكنة التطبيق تبدأ بتربية النشء على كيفية التعامل مع الشارع ومع وسائل الأمن والسلامة أثناء القيادة وذلك عبر انشطة وبرامج مخصصة للأطفال بهدف تعليمهم وتربيتهم منذ الصغر على الالتزام بأسس القيادة السليمة وبالأخلاق التي يجب ان يتمتع بها السائق خلال تواجده في الشوارع حفاظا على حياته وحياة الآخرين، أي تعليمهم أساليب القيادة السليمة وكيفية التعامل مع الطريق عبر مدارس متخصصة بهذا الشأن، وكذلك العمل على انشاء حلبات للسباق لاستغلالها من قبل هواة السرعة والحث على عدم استخدام الهاتف النقال اثناء القيادة، اذ ان هدف الفيلم الوصول الى داخل كل انسان لحثه على عدم المغامرة بحياته وحياة الآخرين اما بسبب رسالة يرسلها عبر هاتفه او اتصال يمكن ان ينتظر. 

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

حياتك تسوى فيلم وثائقي تألق في ثوب الوجدانية حياتك تسوى فيلم وثائقي تألق في ثوب الوجدانية



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

حياتك تسوى فيلم وثائقي تألق في ثوب الوجدانية حياتك تسوى فيلم وثائقي تألق في ثوب الوجدانية



ارتدت بنطالًا أسود وأبرزت ملامحها بالمكياج البسيط

حايك تتألق إطلالة ساحرة في حفل "كوكتيل بوشيرون"

باريس ـ مارينا منصف

GMT 03:22 2019 الثلاثاء ,22 كانون الثاني / يناير

صحافي يكشف تفاصيل رحلته في شلالات فيكتوريا
 العرب اليوم - صحافي يكشف تفاصيل رحلته في شلالات فيكتوريا

GMT 02:18 2019 الثلاثاء ,22 كانون الثاني / يناير

عبد الله الحسيني يكشف أحدث صيحات ديكورات الحوائط
 العرب اليوم - عبد الله الحسيني يكشف أحدث صيحات ديكورات الحوائط

GMT 07:32 2019 الثلاثاء ,22 كانون الثاني / يناير

ترامب يواجه عاصفة سياسية مع استمرار اغلاقه الحكومة
 العرب اليوم - ترامب يواجه عاصفة سياسية مع استمرار اغلاقه الحكومة

GMT 03:29 2019 الثلاثاء ,22 كانون الثاني / يناير

مشرعون أميركيون يهاجمون تقرير موقع "بزفيد نيوز"
 العرب اليوم - مشرعون أميركيون يهاجمون تقرير موقع "بزفيد نيوز"

GMT 12:50 2019 الإثنين ,21 كانون الثاني / يناير

أبرز قواعد إتيكيت مُثيرة تحكم البلاط الملكي في بريطانيا
 العرب اليوم - أبرز قواعد إتيكيت مُثيرة تحكم البلاط الملكي في بريطانيا

GMT 03:22 2019 الإثنين ,21 كانون الثاني / يناير

مُنتجعات "شانغريلا" في عُمان لإقامة مُفعمة بالرّاحة
 العرب اليوم - مُنتجعات "شانغريلا" في عُمان لإقامة مُفعمة بالرّاحة

GMT 10:32 2019 الإثنين ,21 كانون الثاني / يناير

جولة مُميّزة وساحرة داخل أحد المنازل المُلهمة في الصين
 العرب اليوم - جولة مُميّزة وساحرة داخل أحد المنازل المُلهمة في الصين

GMT 00:22 2019 الإثنين ,21 كانون الثاني / يناير

منى فاروق تتبرأ من فضيحة "الفيديو الإباحي" مع خالد يوسف

GMT 10:58 2018 الجمعة ,26 تشرين الأول / أكتوبر

وذهب.. سوار الذهب!!

GMT 10:59 2018 الثلاثاء ,06 تشرين الثاني / نوفمبر

قشور جوز الهند تتحول إلى تحف بأنامل سورية

GMT 22:51 2018 الثلاثاء ,30 تشرين الأول / أكتوبر

أمير الكويت يؤكد علي أهمية الاقتصاد وتنويع الدخل

GMT 23:29 2018 الأحد ,28 تشرين الأول / أكتوبر

هزيمة حزب «تواصل» الإخواني في موريتانيا بمعقلهم

GMT 22:22 2018 الثلاثاء ,16 تشرين الأول / أكتوبر

مرسوم ملكي سعودي بصرف العلاوة السنوية للموظفين

GMT 00:06 2018 الأحد ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

مخزونات النفط الخام الأميركي ترتفع بمقدار 3.22 مليون برميل

GMT 07:43 2013 الإثنين ,21 كانون الثاني / يناير

وجود الدم في البراز إنذار بسرطان القولون

GMT 09:33 2018 الثلاثاء ,06 تشرين الثاني / نوفمبر

زاهي حواس يكشف مراحل الكشف عن مقبرة "توت عنخ آمون"

GMT 05:46 2017 الثلاثاء ,03 تشرين الأول / أكتوبر

خبير علم نفس يكشف أسباب فشل العلاقات العاطفية الحالية

GMT 01:19 2017 الخميس ,05 كانون الثاني / يناير

اكتشاف قناع "حارس كلكامش" في مدينة آور الأثرية

GMT 17:44 2018 الثلاثاء ,30 تشرين الأول / أكتوبر

خالد الجراح يستقبل لجنة معالجة التكدس داخل السجون
 
 العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -
arabstoday arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab