حنان مطاوع توقع على عقد انضمامها إلى في بيتنا ونوس
آخر تحديث GMT07:14:58
 العرب اليوم -

عبرت لـ "العرب اليوم" عن سعادتها بالوقوف أمام الفخراني

حنان مطاوع توقع على عقد انضمامها إلى "في بيتنا ونوس"

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - حنان مطاوع توقع على عقد انضمامها إلى "في بيتنا ونوس"

الفنانة المصرية حنان مطاوع
القاهرة _إسلام خيري

أعلنت الفنانة المصرية حنان مطاوع بأنها وقعت مؤخرًا عقد انضمامها إلى مسلسل النجم يحيى الفخراني الذي يحمل اسم "في بيتنا ونوس" مع نخبة من نجوم الدراما السينمائية.

وكشفت حنان في مقابلة مع "العرب اليوم" أن مشاركتها في المسلسل جاءت للعديد من الأسباب منها أن العمل مع الاستاذ الكبير يحيى الفخراني يعد شرف لأي فنان العمل معه والوقوف أمامه، مضيفة "كما أنني عملت معه رمضان الماضي في المسلسل الإذاعي "أحلام شهرزاد" بالإضافة ان  الورق مكتوب بشكل مميزا جدا خاصة أذا كان الذي كتبة هو السيناريست العظيم عبد الرحيم كمال فضلا عن أن العمل مع المبدع الأستاذ المخرج شادي الفخراني فهو شخص شديد الإبداع فهذه العوامل تعد ضفيرة متكاملة لنحاج اي عمل فني بداية من النجم  العبقري الدكتور يحيى مرورا بالأستاذ عبد الرحيم وشادي".

وأوضحت حنان بخصوص مسلسل "حب لا يموت" قائلة "الحمد الله ردود الأفعال التي وصلتني كانت ايجابية والناس كانت راضية عن شخصية روية على الرغم من أنها شخصية شريرة للغاية إلا أنها أعجبت الناس جدا وهذا من فضل الله سبحانه وتعالى علي أن أتلقى مثل هذه الردود على الرغم من أن الدور صعب جدا وتقريبا كله مشاهدة صعبة خاصة الجزء الثاني من المسلسل الشخصية تزاد تعقيدا".

وعن ترشحيها لمسلسل "حب لا يموت" والأسباب التي دفعتها للمشاركة في العمل أفادت حنان

"ترشحي في دور راوية في المسلسل جاء من قبل كل من الأستاذ المخرج محمد النقلي الذي بتشرف دائما بالعمل معه في أي عمل فني بالإضافة إلى منتج العمل ممدوح شاهين وعندما قرأت ورق سيناريو الدور أعجبت بيه جدا نظرا لأنه يعرضني للجمهور بشكل جديد ومختلف تماما عن اغلب الأدوار التي قدمتها قبل ذلك والتي يغلب عليها طابع الطيبة او الرومانسية فالشر المتواجد بشخصية راوية كان أحد أهم العوامل التي دفعتني للموافقة على العمل خاصة انه مكتوب بشكل مميز.
وأضافت أنها دائما تريد التنوع في الأدوار التي تقدمها على الشاشة الصغيرة، قائلة "إنني أتمنى تقديم جميع الأدوار كالبنت الشقية او المتهور او المجنونة في تصرفاتها وغيرها من الأنماط المختلفة والمتنوعة من الأدوار وذلك لان الممثل دائما لابد أن يجدد في أدواره ويطور من نفسه".

وأكدت حنان بأن عرض مسلسلها "حب لا يموت" خارج موسم رمضان كان في صالح العمل، وشددت على انه لابد من عرض الأعمال الدرامية في مواسم ومواقيت مختلفة على مدار العام اذ انها تعد في صالح العمل وتجعله يأخذ حقه من المتابعة والمشاهدة خاصة أن تكدس وازدحام المسلسلات في رمضان تجعل المشاهد يصاب بالتخمة ولا يستمتع ولا يتذوق بأي من الأعمال المعروضة على شاشات القنوات الفضائية نظرا لكثرتها مما يجعلها لا تأخذ حقها في النجاح ولا يستفيد منها المشاهد".

وتابعت "لا يصل مضمون العمل للجمهور، ولا يستمتع أبطال العمل بنجاح عملهم ويعرضه للظلم  فضلا عن  أن الشهر الكريم هو شهر عبادة  ولا يحبذ عرض  كم كبير من الأعمال الدرامية التي تصل الى 40 و50 مسلسلًا او أكثر فكل هذه العوامل تكون أسباب لحرق صناعة الدراما المصرية  فضلا عن انك بعرض كل هذا الكم في رمضان تجعل المشاهد فريسة سهلة لمتابعة الأعمال التركية والهندية والصينية والكورية وخلافة  على مدار العام لان الناس تكون مشتاقة لمشاهدة أعمال جديدة غير التي تم عرضها سابقا حتى وان لم يشاهدها قبل ذلك فلابد من فتح أوقات ومواسم مختلفة على مدار العام لعرض المسلسلات المصرية".

وعن تجربة المسلسلات الطويلة أفادت بأنها على المستوي الشخصي تحبذ المسلسلات التي تصل عدد حلقاتها الى 15 حلقة  ولكن تجربة "حب لا يموت" أعجبها الدور، مشيرة إلى أن هذا ليس له علاقة بذلك، ولكنه لابد من الاعتراف أن المسلسلات الطويلة أثبتت نجاحها خلال الفترة الأخيرة، مضيفة ان هذا النوع من الدراما أصبح متواجدًا ومطالبًا ومهم ويشد ويجذب المشاهدين خلال الفترة الأخيرة بدرجة كبيرة، مضيفة "كما أنه اثبت خلال الفترة الأخيرة ان عرض المسلسلات الطويلة أفضل بكثير من عرض المسلسلات الهندية والتركية والكورية  كما انه من المهم تواجد الفنان في مثل هذا النوع من الدراما لدعم الصناعة المصرية بشكل عام  بشرط أن يكون الدور مميزة وسيضيف جديدا له وذلك لأنه يجب مواجهة ومقاومة المسلسلات الاخرى الغريبة عن مجتمعنا  بالمسلسلات المصرية الطويلة اذ ان القنوات الفضائية تكون في حاجة لتعرض أعمال فنية جديدة للمشاهدين ولا تلقي سوى المسلسلات الغير مصرية ولكن مع وجودها أصبح الإقبال عليها كبير إذ وجدت القنوات الفضائية أعمال درامية جديدة يتم بثها للمشاهدين  في مواسم غير رمضان وعرضها لأول مرة".

وأوضحت حول ترشيحها لجائزة "أوسكار الفرانكفونية" أنها لم تكن تتوقع ترشحيها لمثل هذه الجائزة، خصوصا انه لم يتم ترشيح أي ممثلة عربية او مصرية قبل ذلك لمثل هذه الجائزة التي تعد جائزة من اهم خمس جوائز تمثيل في العالم، مضيفة " فهذا شرف عظيم ان امثل مصر في هذه الجائزة وأصل الى التصفيات من 150نجمة عالمية يتم تصفيتهن إلى 57 ثم إلى ستة فقط فهذا إنجاز كبير ان أصل الى هذه المكان حتى إن لم احصل عليها فيكفيني شرفا وصولي الى هذه المرحلة".

وختمت الفنانة حنان مطاوع بخصوص خطوبتها على المخرج المسرحي أمير اليماني "إنني بحب جدا أن تكون حياتي الخاصة ملكي وحدي فانا دائما بفضل الاحتفاظ بها لنفسي ولا أحب التحدث عنها نهائيا في وسائل الإعلام بمختلف أنواعها فهي ملكي أنا، أما حياتي الفنية المهنية فهي ملك لجمهوري ومن حقهم أن يعرفوا عنها كل شيء".

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

حنان مطاوع توقع على عقد انضمامها إلى في بيتنا ونوس حنان مطاوع توقع على عقد انضمامها إلى في بيتنا ونوس



تعرف على أجمل إطلالات إيما كورين اليومية بتصاميم عصرية

واشنطن - العرب اليوم

GMT 07:11 2021 الخميس ,25 شباط / فبراير

جوجل يختبر واجهة جديدة لـ«البحث الصوتي»

GMT 15:14 2021 الأربعاء ,24 شباط / فبراير

جرين يارد تحتفل بنجاح مهمة مسبار الأمل

GMT 07:33 2021 الخميس ,25 شباط / فبراير

تويتر يطلق علامة القرصنة على المحتوى المُخترق

GMT 03:13 2021 الأربعاء ,24 شباط / فبراير

إيلون ماسك يخسر 15 مليار دولار في يوم واحد

GMT 04:14 2021 الثلاثاء ,23 شباط / فبراير

تعرف على أفضل حدائق للعوائل يجب زيارتها في دبي

GMT 07:10 2021 الثلاثاء ,02 آذار/ مارس

محركات طراز RAV4 تقود "تويوتا" لتحقيقات أميركية

GMT 02:06 2016 الجمعة ,03 حزيران / يونيو

سميرة شاهبندر المرأة التي بكى صدام حسين أمامها
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab