حزينة لما يحدث في مصر ولكنني متفائلة
آخر تحديث GMT05:09:11
 العرب اليوم -
بيرين سات تطالب باحترام قناعتها في الملابس ومسلسلها الناجح في خطر ترامب نعمل على بلورة اتفاق بين إسرائيل والفلسطينيين وسيكون مرضيًا جدا محافظ بيت لحم كامل حميد يقر بإغلاق بلدة نحالين لمدة 48 ساعة بسبب تفشي فيروس كورونا. نتنياهو يؤكد أن الإمارات سوف تستثمر في "إسرائيل" استثمارات هائلة في مجالات كورونا والطاقة والمياه نتنياهو يصرح بان لا تغيير في خطتي لفرض السيادة على الضفة الغربية بالتنسيق الكامل مع الولايات المتحدة كوشنر يؤكد أن الاتفاق سيتيح لجميع المسلمين الصلاة في المسجد الأقصى رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون يؤكدأن تعليق ضم الأراضي الفلسطينية خطوة مرحب بها على الطريق نحو شرق أوسط أكثر سلاما الشيخ عبدالله بن زايد يعلن أن إعلان الإمارات والولايات المتحدة وإسرائيل عن اتفاق يوقف ضم الأراضي الفلسطينية إنجاز دبلوماسي مهم و يفتح آفاقا جديدة للسلام و الاستقرار في المنطقة الأمم المتحدة تعلن ترحيبها بأي مبادرة تعزز السلام والأمن في المنطقة وزير الخارجية الإماراتي الشيخ عبد الله بن زايد يعلن أن اتفاق وقف ضم الأراضي الفلسطينية يشكل انفراجة كبيرة للعلاقات العربية الإسرائيلية
أخر الأخبار

ليلى علوي في حديث إلى " العرب اليوم" :

حزينة لما يحدث في مصر ولكنني متفائلة

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - حزينة لما يحدث في مصر ولكنني متفائلة

الفنانة المصرية ليلى علوي

القاهرة - شيماء مكاوي   أعربت عن أسفها الشديد لما يحدث في مصر الآن من أحداث عنف، حيث تقول في حديث خاص إلى " العرب اليوم" "حزينة جدًا لما يحدث في مصر الآن من أحداث عنف وقتل للكثير من الشباب المصري سواء من جانب "الإخوان" المسلمين أو من جنودنا وقوات الأمن لأنهم مصريون جميعهم، مضيفة: "وعلى  الرغم من حزني الشديد لما يحدث الآن إلا أنني متفائلة بالأيام المقبلة وأتوقع أن المقبل سيكون أفضل بكثير" .
وتتحدث الفنانة ليلى علوي عن آخر أعمالها الفنية مسلسل" فرح ليلى " وتقول : "هذا العمل على الرغم من أنني أجهدت كثيًرا وقت تصويره لأنه تم تصويره والتحضير له في وقت قياسي إلا انني سعيدة جدًا بهذا العمل وسعيدة بردود الفعل التي كنت أتمناها وقت التحضير له".
و تابعت "فكان هدفي الرئيسي من هذا العمل هو إدخال البهجة على قلوب المصريين في شهر رمضان لأنهم كانوا يحتاجون لذلك، فالعمل كان اجتماعي رومانسي وكوميدي في الوقت ذاته، وحاولت من خلاله إعادة المسلسل الرومانسي الاجتماعي الذي غاب على الشاشة لسنوات طويلة".
أما عن كواليس العمل فتقول : "لم أكن أحضر لهذا العمل للدخول في الموسم الرمضاني فقد كان هناك عمل آخر وهو مسلسل " عصفور الجنة" وتأجل ، وكان مسلسل " فرح ليلى " في الأصل فيلم واقترحت على المخرج خالد الحجر لأن العمل من تأليفه تحويل الفيلم إلى مسلسل  ضمن أجزاء مسلسل " حكايات و بنعيشها " على أن يكون عدد حلقاته 15 حلقة لكنه فاجأني بتحويله إلى 30 حلقة وقام السيناريست عمرو الدالي بوضع السيناريو والحوار للعمل، وكنت عندما أقرأ الحلقات أشعر بالسعادة والبهجة خاصة في شخصية الأب الأستاذ حسن والذي كان يلقب في العمل ب" أبو علي" والذي قام بدوره الفنان العظيم عبد الرحمن أبو زهرة ، وشخصية "فتحي" ابن الجيران الذي يقع في حب ليلى والذي يجسد دوره الفنان أحمد كمال وأحب أن أشيد بدوره في العمل فقد كان كوميدان رائع وقدم شخصية مركبة ومعقدة جدًا ولها أسلوب خاص في التحدث" .
وعن توقع نجاح العمل تقول : "كنت متوقعة نجاحه ولكني كنت أخاف من ردود الفعل ولكني سعيدة جدًا بردود الأفعال الإيجابية عن العمل".
وتواصل : "أفضل حاجة في هذا العمل أنه جاء فجأة في كل شيء في تحضيره والاستعداد له ونزوله السباق الرمضاني ومفاجأة في ردود الأفعال الإيجابية عنه".
فيما تحدثت عن  الفنان السوري فراس سعيد قائلة : "قدم الدور ببراعة شديدة جدًا وبإتقان و بشكل طبيعي فمن يشاهده يعتقد أنه مصري الجنسية وليس سوري أو أرجنتيني ، وأحب أن أشكره على تقديم شخصية " أدهم" وإتقانه لها بهذه الصورة".
و بشأن الاستعانة بالكثير من الوجوه الجديدة في العمل فتقول ليلى :" جميعنا كنجوم كنا وجوه جديدة في الماضي ولكننا أثبتنا موهبتنا وأصبحنا نجوم فما المانع من تقديم عدد من الموهوبين من الوجوه الجديدة في أي عمل درامي وفي الحقيقة جميع من قدموا كوجوه جديدة في مسلسل " فرح ليلى " تركوا بصمة إيجابية لدى المشاهدين وأتوقع لهم النجاح في مشوارهم الفني بعد ذلك".
و علقت ليلى على النقد الذي وجه للعمل للاستعانة بالكثير من الفرق الموسيقية وإعطائها مساحة كبيرة من العمل قائلة: "لم نستعن إلا بفرقة موسيقية واحدة شبابية تعبر عن اراء الشباب بطريقة مختلفة والاستعانة بالمطربة التونسية غالية بن علي واعتقد ان الاستعانة بهما كانت اضافة للعمل وليس تقليل منه، وصوت غالية بن علي فاجئ كثير ممن لم يستمعون لها من قبل فهو صوت فريد من نوعه" .
أما عن مشاريعها المقبلة فتقول : "استعد لخوض تجربة فريدة من نوعها واخشى كثيرا من نتائجها ولكنني في مرحلة دراسة كافة النواحي حتى تحقق تلك التجربة النجاح ، وهي تجربة الانتاج السينمائي لأنني شعرت أن السينما في حاجة لمن يحركها وعملية الانتاج السينمائي ضعيفة جدًا لذا السينما في خطر الآن ، لذا فكرت في انتاج عمل سينمائي وأنا الان في مرحلة دراسة الفكرة من النواحي كافة" .

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

حزينة لما يحدث في مصر ولكنني متفائلة حزينة لما يحدث في مصر ولكنني متفائلة



تمتلك "ستايل" جذابًا وبعيدًا تمامًا عن التكرار والروتين

تنسيق الجمبسوت بإطلالات عصرية على طريقة أوليفيا باليرمو

واشنطن - العرب اليوم

GMT 05:50 2020 الإثنين ,03 آب / أغسطس

فحصان جديدان يكشفان كورونا في 90 دقيقة

GMT 07:41 2020 الأحد ,02 آب / أغسطس

ظاهرة فلكية مبهرة تضيء سماء مصر

GMT 16:00 2018 الخميس ,04 تشرين الأول / أكتوبر

كيفية تعامل الزوجة مع الزوج الخاين الكذاب المخادع

GMT 17:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

الفتيات ينافسن الشباب في استعمال " علكة الإثارة الجنسية "

GMT 00:09 2016 الإثنين ,20 حزيران / يونيو

فوائد عشبة القلب

GMT 01:10 2016 الأحد ,28 آب / أغسطس

الكرفس علاج للمعدة والسمنة

GMT 16:18 2018 الأحد ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرف على أهمية "جوان كيلاس" في سيارتك

GMT 10:51 2016 الأربعاء ,03 شباط / فبراير

وفاة حرم الأمير ممدوح بن عبد العزيز

GMT 03:13 2019 الإثنين ,23 كانون الأول / ديسمبر

مجموعة ديكورات غرف نوم بالزهري الباستيل مودرن ومميز
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab