الجري في سن المراهقة يحد من تطور مرض الخرف
آخر تحديث GMT21:55:05
 العرب اليوم -

الجري في سن المراهقة يحد من تطور مرض الخرف

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - الجري في سن المراهقة يحد من تطور مرض الخرف

الجري في سن المراهقة يحد من تطور مرض الخرف
لندن – العرب اليوم

كشف دراسة جديدة إن الجري في سن المراهقة ، يساعد على عدم تطور مرض الخرف في الثمانيانات ، وقد أظهرت العشرات من الدراسات أن الركض يحفز خلايا الدماغ ، ويحافظ على الذكريات من النسيان. 

وأظهرت الأبحاث التي أجرتها جامعة تورنتو أن الآثار تكون أكثر قوة إذا اعتمد الافراد الجري ، كعادة يومية في وقت مبكر من العمر .

وفي دراسة على الفئران ، شهد فريق البحث تحسنًا طويل الأمد في التعلم والذاكرة لدى الفئران ، الذين تم وضغهم على عجلة الجري ، منذ الولادة .

ويقول الخبراء إن نتائج الدراسة يجب أن تكون علامة حمراء لنا جميعًا ، حيث أن عاداتنا في سن المراهقة والعشرينات ، قد تؤثرعلى صحة الدماغ في وقت لاحق.

وقال المؤلف الرئيسي ، مارتن فوغتويتز ، إنه من المعروف أن الجري يقوم بتحفز كبير وزيادة ، في تكوين الخلايا العصبية لدى الكبار ، ويقوم بتعزيز الوظيفة المعرفية في الحيوانات والبشر.

وأضاف فوغتويتز "هذا هو أول دليل على مثل هذا التأثير على المدى الطويل وتأكيد نموذج حيواني على الاحتياطي المعرفي ، واستند هذا النموذج إلى العديد من الدراسات البشرية".

وضم ووغتويتز ، وهو أستاذ قسم علم وظائف الأعضاء ، بضم مجموعة مكونة من 40 فئر ، يبلغون شهر واحد من العمر في أقفاص مع عجلات تشغيل ، و40 أخرون ، في أقفاص بدون عجلات.

وأدخل الجري على العجلات لمجموعة منهم بشكل تدريجي بيما ، لم يحصل الأخرون على شئ ، وفي النهاية ، وجدوا أن ستة أسابيع من التطوع بالجري ، وأن شهر واحد فقط من العمر ، كان كافيًا للحث على حدوث تأثير طويل الأجل على التعلم.

كما أنه حسن ذاكرة الفئران في استجابه الخوف ، والتي تعتمد في الأساس ، على الخلايا العصبية التي ولدت حديثًا في الدماغ ، واتضح أن نشاط الخلايا العصبية الوليدة البالغة أكثر تقدمًا وقوة ، بالمقارنة مع الفئران الموجودة في قفص بدون عجلة تشغيل .

وتتفق النتائج على فكرة الاحتياط المعرفي ، حيث يعتمد المخ على إثراء الخبرات فى الشباب للتعويض عن الانخفاض الوظيفي نتيجة للسن أو المرض ، ولذلك فإن التدخلات في الحياة باكرًا ، بزيادة النشاط البدني ، قد تساعد على بناء هذا الاحتياط ، مما يؤخر ظهور الاضطرابات العصبية مستقبلًا مثل مرض الزهايمر.

وفي العام الماضي أظهر الباحثون في جامعة أريزونا أن الهرولة في الصباح الباكر ، يمكنها أن تعيد تنشيط الخلايا العصبية ، في الدماغ  أكثر بكثير من الركض في أي وقت آخر من اليوم. 

ومع ذلك فإن هذا البحث هو أول بحث وضع خطوطًا عريضة ، وجدول زمني ، وأوضح لتأثير الجري مع مرور الوقت، وبين أهمية وفائدة الجري في وقت مبكر من العمر.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الجري في سن المراهقة يحد من تطور مرض الخرف الجري في سن المراهقة يحد من تطور مرض الخرف



GMT 02:32 2016 الثلاثاء ,12 إبريل / نيسان

تعرفي على موعد نزول الدورة بعد ترك حبوب منع الحمل

GMT 12:20 2016 الجمعة ,22 تموز / يوليو

جنون المداعبة الجنسية للرجل

GMT 22:11 2014 الثلاثاء ,23 أيلول / سبتمبر

درجات اللون الرمادي الأفضل والأجمل لمعظم الغرف

GMT 05:17 2015 الخميس ,15 تشرين الأول / أكتوبر

المعالم الأثرية والطبيعة الخلابة في الصويرة تجذب السياح

GMT 02:51 2017 الأحد ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

الجنس في عمر الأربعين أفضل منه في عمر العشرين

GMT 21:16 2016 الإثنين ,08 آب / أغسطس

فوائد حلاوة الطحينية

GMT 22:04 2013 السبت ,26 كانون الثاني / يناير

"فيسبوك" يطرح تطبيق جنسي على الموقع

GMT 01:59 2018 الثلاثاء ,30 تشرين الأول / أكتوبر

"جيب" تُطلق "رانجلر 2019" بثلاثة مستويات تجهيز

GMT 15:48 2019 الأربعاء ,01 أيار / مايو

لا تتورط في مشاكل الآخرين ولا تجازف

GMT 05:03 2018 السبت ,01 كانون الأول / ديسمبر

5 نصائح لإتيكيت تزيين المنزل في عيد الميلاد

GMT 03:37 2017 الأربعاء ,08 شباط / فبراير

تعذيب فتاة عراقية حتى الموت بسبب خروجها من المنزل
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab