أمخاخ مصغرة من الجلد على غرار أطفال الأنابيب لوقف الزهايمر
آخر تحديث GMT18:53:02
 العرب اليوم -
مقتل إسرائيلي وإصابة 8 آخرين جنوب تل أبيب بقصف صاروخي من قطاع غزة وسائل إعلام إسرائيليّة تعلن عن إطلاق صَلية من الصواريخ على مطار بن غورويون في تل أبيب أعلنت السلطات السعودية عن "تعذر رؤية هلال شوال في تمير، وعليه يكون الخميس أول أيام عيد الفطر" جيش الإحتلال يقتل فلسطينيين اثنين على حاجز زعترة جنوب نابلس في الضفة الغربية البنتاغون يؤكد أن الولايات المتحدة "لديها إلتزام صارم بأمن إسرائيل وتأكيد تفوقها العسكري النوعي" إرتفاع عدد الشهداء والجرحى في قطاع غزة إلى 28 شهيد من بينهم 10 اطفال وسيدة و152 اصابة بجراح مختلفة وزير الخارجية الجزائري يؤكد أن القصف الوحشي للمدنيين الفلسطينيين هو جوهر سياسة الاحتلال المقيتة مقتل امرأتين إسرائيليتين نتيجة إطلاق الصواريخ من غزة القصف العنيف من غزّة بعشرات الصواريخ على أسدود وعسقلان خلّف حتى الآن قتيلين و 21 إصابة طائرات الإحتلال الإسرائيلي تقصف مدرسة للأيتام في مدينة دير البلح وسط قطاع غزة
أخر الأخبار

أمخاخ مصغرة من الجلد على غرار أطفال الأنابيب لوقف الزهايمر

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - أمخاخ مصغرة من الجلد على غرار أطفال الأنابيب لوقف الزهايمر

أمخاخ مصغرة من الجلد على غرار أطفال الأنابيب لوقف الزهايمر
لندن – العرب اليوم

 أكّد علماء بريطانيون، أنّه يمكن استخدام أمخاخ مصغرة، مصنوعة من خلايا جلد بشري، لوقف الضرر الناجم عن مرض الزهايمر في المستقبل.

ويقوم علماء بريطانيون بزراعة تلك الأعضاء الصغيرة في مختبر، على غرار طريقة أطفال الأنابيب، ويعتقدون أنهم يوما ما سوف يستطيعون استخدامها لتنمو كأنسجة جديدة في مخ الإنسان، بحسب صحيفة "ديلي ميل" البريطانية.
طباعة ثلاثية الأبعاد.

وتشمل هذه العملية تحويل خلايا الجلد إلى خلايا عصبية، ثم يتم طباعتها بنظام الطباعة ثلاثية الأبعاد إلى هياكل تشبه المخ.وإذا كان هذا العلاج ناجحًا، فإنه لن يستهدف علاج فقد الذاكرة، الذي يكون قد حدث بالفعل، وإنما يمكنه فقط أن يوقف حدوث مزيدًا من التدهور.وكخطوة أولى، يأمل الباحثون في جامعة أستون، ببرمنغهام، في استخدام الهياكل التي تم تخليقها بالمعمل لاختبار طرق علاج الخرف والإسراع في تطوير العقاقير.

ويتم تخليق العقول الدقيقة عن طريق عمليات تغيير وراثي لخلايا الجلد، لتحويلها لخلايا جذعية، والتي تكون قادرة على التحول لأي نوع من الخلايا. ثم يتم إطلاقها للنمو كخلايا عصبية.وتنمو الهياكل فقط لما يقرب من 2 ملم حاليًا، ولكنها يمكن أن تساعد العلماء لمعرفة كيف يسيطر الخرف على خلايا المخ، وكيف يبدأ في الانتشار.

يمكن لهذه التجارب، في نهاية المطاف، أن تتيح للفريق العلمي القيام بزراعة واستبدال أجزاء في المخ لدى مرضى الزهايمر . وفي تصريح لصحيفة" ذا تليغراف" يقول بروفيسور إديك رافالوف، الأستاذ في جامعة آستون:"هذا نوع من الخيال العلمي. إذ نحاول مساعدة الخلايا العصبية على التواصل والنمو معًا حتى نتمكن في نهاية المطاف من استبدال أجزاء المخ التي تضررت بسبب الخرف.. فمع الإصابة بالخرف، فإن جزءًا من المخ لا يعمل بشكل صحيح. فإذا كان يمكنك استبدال هذا الجزء، فإنه سيمكنك إعادة المرضى إلى حياة طبيعية".

ويضيف: "لا يعد من قبيل المبالغة القول بأن المشروع يمكن أن يحسن ويطيل حياة مئات الآلاف". إن مرض الزهايمر هو النوع الأكثر شيوعًا من الخرف، حيث يعاني ما يقرب من 44 مليون شخص حول العالم من مرض الزهايمر أو مرض ذا صلة بالخرف. والخرف هو المرض العصبي التدريجي الذي يؤثر على وظائف متعددة للمخ، بما في ذلك الذاكرة. ولم يتم التعرف على السبب الدقيق لمرض الزهايمر، على الرغم من أنه قد تم رصد عدد من الأمور التي يعتقد أنها تزيد من خطر تطور الحالة.

ويقول الدكتور إيريك هيل، مدير برنامج الخلايا الجذعية والطب التجديدي في أستون: "بما أن الزهايمر يصيب كبار السن، فإننا نواجه بعض التحديات الحقيقية.. فنحن بحاجة إلى إيجاد وسيلة لتسريع عملية الشيخوخة في الأمخاخ التي تم إنتاجها في المختبرات حتى نتمكن من فهم كيفية عمل الأمراض".

ولا تعد هذه المرة الأولى التي تستخدم الخلايا الجذعية لزراعة أنسجة المخ الصناعي. ففي نيسان/أبريل، نجح باحثون في جامعة ستانفورد في إنتاج دائرتين في الجزء الأمامي من المخ، يبلغ حجهما 16 جزءا فقط من البوصة، وذلك من خلال استخدام خلايا الجلد البشري. ويأمل العلماء في استخدام الأمخاخ الصغيرة لمشاهدة الوقت الحقيقي لمسببات الصرع، عندما تصبح خلايا المخ مفرطة النشاط، والتوحد أيضا.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أمخاخ مصغرة من الجلد على غرار أطفال الأنابيب لوقف الزهايمر أمخاخ مصغرة من الجلد على غرار أطفال الأنابيب لوقف الزهايمر



GMT 12:13 2021 الإثنين ,10 أيار / مايو

ترتيب غرف النوم لعام 2021 لمنزل عصري ومتجدد
 العرب اليوم - ترتيب غرف النوم لعام 2021 لمنزل عصري ومتجدد

GMT 07:12 2021 الأربعاء ,21 إبريل / نيسان

8 أشياء يجب الانتباه إليها عند شراء سيارة مستعملة

GMT 07:50 2021 الثلاثاء ,04 أيار / مايو

"تويتر" يوسع خاصية "مساحات" للمحادثات الصوتية

GMT 03:20 2020 الأربعاء ,01 تموز / يوليو

ما كنت تتوقعه من الشريك لن يتحقق مئة في المئة

GMT 10:24 2019 الأربعاء ,17 إبريل / نيسان

تعرف علي مميزات وعيوب سيارة بروتون اكسورا 2019

GMT 06:21 2019 الأحد ,09 حزيران / يونيو

الثانوية الكابوسية.. الموت قلقا

GMT 05:32 2020 الخميس ,15 تشرين الأول / أكتوبر

حظك اليوم برج الثور السبت 31 أكتوبر/ تشرين الأول 2020

GMT 23:06 2020 السبت ,11 تموز / يوليو

هل الهايلايت بعد علاجات فرد الشعر مضرّ؟

GMT 08:08 2018 الثلاثاء ,18 أيلول / سبتمبر

أهم ما يميز السيارة الكهربائية هيونداي كونا EV

GMT 13:17 2018 الأربعاء ,17 كانون الثاني / يناير

خاميس رودريجيز يؤكّد أن ريال مدريد سيطيح بسان جيرمان
 
syria-24
Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab