وفاة عشرات الأطفال في مستشفى بالهند بسبب نقص الأوكسجين
آخر تحديث GMT01:01:13
 العرب اليوم -

وفاة عشرات الأطفال في مستشفى بالهند "بسبب نقص الأوكسجين"

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - وفاة عشرات الأطفال في مستشفى بالهند "بسبب نقص الأوكسجين"

هرع أهالي المرضى إلى المستشفى لمساعدة الطواقم الطبية في التغلب على نقص إمدادات الأوكسجين
نيودلهي - العرب اليوم

توفي 60 طفلا على الأقل في مستشفى حكومي شمالي الهند، حسب ما قال مسؤولون، وسط مزاعم بأن سبب الوفاة هو توقف إمدادات الأوكسيجين بسبب عدم سداد المستشفى المستحقات المالية للحصول عليه.
وأقر مسؤولون في ولاية أوتار براديش بتوقف إمدادات الأوكسجين، لكنهم قالوا إن ذلك ليس هو السبب في هذه الوفيات.

وقالت وسائل إعلام محلية إن ذوي المرضى هُرعوا إلى المستشفى الذي سادته حالة من الفزع، محاولين مساعدة الطاقم الطبي في إسعاف المرضى باستخدام أدوات يدوية للتنفس الاصطناعي.
وكان أغلب الضحايا من حديثي الولادة يتلقون علاجا من التهاب في الدماغ. وقد لقوا حتفهم على مدار الأيام القليلة الماضية بدءا من الاثنين الماضي في مستشفى بابا راغاف داس في حي غوراخابور.

وسُجلت حوالي ثلاثين حالة وفاة يومي الخميس والجمعة فقط، وفقا لتقارير صادرة عن المستشفى الذي يعاني من نقص في إمدادات الأوكسيجين.
واعترف مسؤول الحي أنيل كومار بأن هناك مشكلة في سداد المستشفى الأموال المستحقة عليها لمورد أسطوانات الأوكسجين، لكنه رجح أن تكون هناك أسباب أخرى طبيعية للوفاة، إذ كانت هناك حالات حرجة كثيرة بين الوفيات.

وتقع المستشفى في أحد المناطق الأكثر فقرا في الهند، والتي تشهد وفاة المئات من الأطفال سنويا بسبب الأمراض، بما في ذلك التهاب الدماغ.
وأضاف كومار: "سنحضر أسطوانات أوكسجين سائل الليلة أو غدا على الأكثر، كما سددنا جميع المبالغ المالية المستحقة علينا للمورد."

كما نفت وزيرة الصحة في الولاية سيدهارث ناث سنغ أن تكون الوفيات بسبب نقص الأوكسجين، مؤكدة أن معدل الوفيات في هذا المستشفى في أغسطس/ آب من كل عام يتراوح بين 19 و22 حالة على مدار السنوات الثلاثة الماضية، لكنها لم توضح ما إذا كانت تلك الأرقام خاصة بالوفيات بين الأطفال.

وأضافت: "استمر العجز في أسطوانات الأوكسجين في المستشفى عموما، وأسطوانات الأوكسجين في قسم الطواريء ساعتين فقط. وتعامل طاقم المستشفى خلال تلك الفترة الوجيزة مع الحالات من خلال إجراءات تنفس اصطناعي يدوية."

وقال عم أحد الضحايا، وهو طفل يبلغ من العمر 11 سنة، لقناة أيه بي بي الإخبارية: "لم نكن نعلم ماذا يحدث في ذلك الوقت، وكل ما أخبرونا به أن نضغط على كيس التنفس الاصطناعي بعد أن نعد من واحد إلى ثلاثة، وبالفعل قمنا بذلك لبعض الوقت."

وقال المستشفى في بيان: "انخفض ضغط إمدادات الأوكسجين السائل، ما تطلب تشغيل الأسطوانات الاحتياطية". لكن البيان لم يوضح ما إذا كان انخفاض الضغط قد تسبب في أي من الوفيات التي شهدها المستشفى، ولم يذكر سببا لوفاة هذا العدد الكبير من الأطفال خلال يومين فقط..

وقال مراسل بي بي سي في نيودلهي سانجوي ماجومودر إن الحادث أثار حالة من الغضب العام في الهند بلغت إلى حد وصفه بالمذبحة من قبل البعض.
وواجه معارضون في الهند اتهامات بمحاولة استغلال الحادث سياسيا بعد توجيههم اللوم للحزب الحاكم بهاراتيا جاناتا الذي يتزعمه رئيس الوزراء الهندي ناريندرا مودي.
وقال أحد المسؤولين إن تحقيقا بدأ في الواقعة مع تأكيد من مكتب رئيس الوزراء على الحساب الرسمي له على موقع التواصل الاجتماعي تويتر على أن رئيس الوزراء يتابع الوضع عن كثب.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

وفاة عشرات الأطفال في مستشفى بالهند بسبب نقص الأوكسجين وفاة عشرات الأطفال في مستشفى بالهند بسبب نقص الأوكسجين



كشف نحافة خصرها وحمل فتحة طويلة أظهرت ساقها

بيبر تستعيد الزفاف بفستان من أوليانا سيرجينكو

واشنطن - العرب اليوم

GMT 02:40 2020 الأحد ,16 شباط / فبراير

تعرف على أفضل الوجهات السياحية في شهر آذار
 العرب اليوم - تعرف على أفضل الوجهات السياحية في شهر آذار

GMT 12:20 2016 الجمعة ,22 تموز / يوليو

جنون المداعبة الجنسية للرجل

GMT 18:01 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

5 وضعيات للجماع لن تصدقي تأثيرها على علاقتكما الجنسية

GMT 00:20 2017 الأربعاء ,31 أيار / مايو

8 أشياء غريبة يُمكن حدوثها بعد ذروة الجماع

GMT 08:08 2017 الإثنين ,09 تشرين الأول / أكتوبر

خبراء يكشفون عن الفرق بين مشاعر الحب والشهوة

GMT 14:10 2015 الثلاثاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

فوائد الخبيزة " الخبازي أو الخبيز"

GMT 16:18 2018 الأحد ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرف على أهمية "جوان كيلاس" في سيارتك

GMT 19:27 2015 الأحد ,20 كانون الأول / ديسمبر

العبي دور الزوجة العشيقة

GMT 12:43 2013 الأربعاء ,16 كانون الثاني / يناير

حارة اليهود في حي العتبة شاهدة على تاريخ مصر الحديث

GMT 17:08 2016 الخميس ,17 آذار/ مارس

تعرفي على أضرار المرتديلا للحامل

GMT 12:03 2018 السبت ,12 أيار / مايو

نسب النبي صلى الله عليه وسلم

GMT 19:20 2017 الجمعة ,22 أيلول / سبتمبر

اعمال شغب في سجن سواقة جنوب العاصمة عمان

GMT 01:29 2019 الجمعة ,25 كانون الثاني / يناير

شركة بنتلي تحتفل بمرور 100 عام على تأسيسها

GMT 23:29 2018 الخميس ,27 كانون الأول / ديسمبر

المهاجم عبد الرزاق حمد الله يقترّب من المنتخب المغربي

GMT 05:30 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

"سيكسي Sexy " يعدّ من أفضل عطور "كارولينا هيريرا Carolina Herrera"
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab