دراسة جديدة تؤكد أهمية الشعر البشري لصناعة الدروع
آخر تحديث GMT16:38:22
 العرب اليوم -

دراسة جديدة تؤكد أهمية الشعر البشري لصناعة الدروع

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - دراسة جديدة تؤكد أهمية الشعر البشري لصناعة الدروع

أهمية الشعر البشري
لندن – العرب اليوم

كشف باحثون بأنه يمكن استخدام خصائص هيكل الشعر قريبًا في انتاج الدروع الواقية للجسد، وتناولت الدراسة الحديثة كيف تعمل خصلة الشعر عند سحبها أو ثنيها وذلك لفهم الآلية وراء تركبيه الخصلة غير العادية، ووجدت الدراسة إن خصلة الشعر ليست قادرة على تحمل ما يصل إلى أكثر من 80 في المائة من الشد قبل أن تنكسر فحسب، بل يمكنها أن تستعيد شكلها الأصلي بعدما تتمدد، وهي المميزات المطلوبة في الملابس الواقية لضباط الشرطة، كما وجدت ان خصلة الشعر لديها "خصائص فريدة من نوعها".

 وتأتي الدراسة الجديدة التي قام بها باحثون من جامعة كاليفورنيا في سان دييغو من قبل من يفتتنون بقدرة الشعر التي لا تصدق في مقاومة للكسر، ومن المعروف أن الشعر لديه قوة لتحمل نفس نسبة الوزن مقارنة مع الفولاذ،  ويمكن أيضًا أن تمتد إلى ما يصل إلى مرة ونصف من طولها الأصلي قبل أن تنكسر.

 وقال مارك مايرز، معد الدراسة وأستاذ الهندسة الميكانيكية في جامعة كاليفورنيا في سان دييغو إن "الطبيعة تخلق مجموعة متنوعة من المواد والأشياء مثيرة للاهتمام بطرق بارعة للغاية "، وأضاف: "نحن مهتمون في فهم العلاقة بين بنية وخصائص المواد البيولوجية لتطوير المواد الاصطناعية والتصاميم - على أساس الطبيعة – لكي تقوم بأفضل أداء لها"، وفحص الدكتور مايرز الحاصل على دكتوراه في الهندسة نانوية من جامعة يانغ يو،  شعرة الإنسان على مقياس النانو، ووجد الفريق خلال التجارب، أنه اعتمادًا على مدى سرعة وبطء التمديدات في الشعرة فان الخصلة تتمدد لكي تكون أسرع وأقوى.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

دراسة جديدة تؤكد أهمية الشعر البشري لصناعة الدروع دراسة جديدة تؤكد أهمية الشعر البشري لصناعة الدروع



أكملت إطلالاتها بزوج من كعوب جلد المارون

الملكة ليتيزيا تتألق بفستان من الورود ارتدته العام الماضي

مدريد - العرب اليوم

GMT 19:20 2018 الثلاثاء ,10 إبريل / نيسان

معلومات لاتعرفها عن قصة نبي الله لوط مع قومه

GMT 22:07 2016 الإثنين ,05 أيلول / سبتمبر

كيف تعرف أن زوجتك تمارس العادة السرية ؟

GMT 03:09 2016 الجمعة ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

"خفقان القلب" أبرز علامات ارتفاع مستويات التوتر

GMT 19:56 2018 الإثنين ,17 أيلول / سبتمبر

قصة اغتصاب 5 أشخاص لسيدة أمام زوجها أسفل كوبري

GMT 12:05 2018 الأربعاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

سعر تويوتا راف فور 2019 الجديدة كليًا ينكشف رسميًا على الانترنت

GMT 18:54 2018 الأحد ,17 حزيران / يونيو

تعرف على مميزات وعيوب شفروليه ماليبو 2019

GMT 07:33 2016 الأربعاء ,30 آذار/ مارس

طرق علاج تأخر الكلام عند الأطفال بالأعشاب

GMT 21:40 2016 الثلاثاء ,08 آذار/ مارس

أعراض تسمم الحمل في الشهر التاسع

GMT 22:00 2018 الجمعة ,05 كانون الثاني / يناير

أغرب 6 قصص عن اغتصاب نساء لرجال بالقوة

GMT 05:52 2017 الأربعاء ,20 كانون الأول / ديسمبر

حلقة مطاطية صغيرة تقلل من احتمال الولادة المبكرة

GMT 01:44 2016 الثلاثاء ,01 تشرين الثاني / نوفمبر

جورج وسوف ينفصل عن زوجته الثانية ندى زيدان
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab