بريطانيا مقبلة على ثورة في مجال الفحص الجيني للأمراض المستعصية
آخر تحديث GMT18:03:14
 العرب اليوم -

بريطانيا مقبلة على ثورة في مجال الفحص الجيني للأمراض المستعصية

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - بريطانيا مقبلة على ثورة في مجال الفحص الجيني للأمراض المستعصية

بريطانيا مقبلة على ثورة في مجال الفحص الجيني
لندن ـ العرب اليوم

كشف خبراء بريطانيون، أن بلادهم مقبلة على ثورة في ميدان الفحص الجيني ستؤدي إلى وضع خريطة وراثية لكل ساكن فيها، وهو ما سيتيح للأطباء تشخيص الأمراض، خصوصًا أمراض السرطان، بهدف وضع العلاج المناسب لكل مريض.

وفي تقرير خاص نُشر الثلاثاء، عرضت الأكاديمية سالي ديفيز، رئيسة هيئة الأطباء البريطانية، صورة لما سمته "الحلم الجينومي" الذي سيفتح الأبواب أمام عصر "الطب الشخصي" لكل مريض بالسرطان، بعد حصوله على خريطة تركيبته الجينية.

وأضافت أن مثل هذه الفحوصات الجينية ستكون متاحة خلال 5 أعوام مثلما هي الحال مع اختبارات فحص الدم أو التصوير بالرنين المغناطيسي. وسيتمكن هؤلاء المرضى، وكذلك المرضى الآخرون المصابون بأمراض ذات منشأ جيني، من البدء بالعلاج أسرع، ولن يحتاجوا للخضوع إلى اختبارات وتشخيصات من سلسلة من الأطباء والاختصاصيين.

ويتعرف العلماء خلال عملية وضع التسلل الجيني للأفراد على طبيعة الأوامر التي تصدرها الجينات. وتفترض نتائج الأبحاث العلمية أن جينوم المصابين في 60 في المائة من حالات السرطان، يكشف عن معلومات لتحورات وتشوهات جينية بمقدورها تحديد نوع العلاج. وأثناء الإصابة بالسرطان تقوم خلايا الأورام الخبيثة بتطوير جينوم مختلف عما تطوره الخلايا السليمة. وعندما يقوم الأطباء بمقارنة هذين الجينومين فإنهم يحصلون على معلومات توجههم نحو اختيار العلاج المناسب.

وقالت البروفيسور ديفيز إنه تم وضع وإنجاز جينوم آلاف من المرضى المعالجين ضمن «هيئة الخدمات الصحية البريطانية» وأنه يجب مضاعفة الجهود لوضع جينوم لأعداد أكبر من السكان. وأضافت أن «عصر الطب الدقيق قد انطلق، وعلى هيئة الخدمات الصحية العمل على أن تكون في مقدمة جبهة العلوم... إن هذه التقنية لها القدرة على تغيير الطب إلى الأبد، وعلى الجميع احتضانها».

وأشارت ديفيز إلى أن «طب الجينوم» له تأثيرات كبرى على فهم الأمراض النادرة، وكذلك أمراض السرطان وأنواع العدوى، ومعالجتها. وبينما يعكف 25 مختبرا منتشرة بشكل متفرق في بريطانيا حاليا على وضع التسلسل الجيني للأفراد، أوصت ديفيز بإقامة نظام مركزي للمختبرات وتأسيس شبكة وطنية لإتاحة الفرص المتكافئة في كل أنحاء البلاد. ومن المنتظر أن تتشكل «هيئة الجينوم الوطني» الحكومية التي سيرأسها وزير للإشراف على خدمات الجينوم وإدخال التقنيات الجديدة المطلوبة.

ورحب وزير الصحة البريطاني بالتقرير وأشار إلى أن بريطانيا تلعب دورها القيادي في الطب الجيني وأن آلاف المرضى قد استفادوا من التشخيص السريع والعلاج الدقيق. وتبدو آفاق وضع الجينوم الفردي واعدة مع انخفاض تكلفة الفحص الجيني إلى نحو 680 جنيها إسترلينيا (880 دولارا) بعد أن كانت تبلغ عدة آلاف من الدولارات. ويعاني 3.5 مليون من البالغين والأطفال في بريطانيا من واحد من 7 آلاف مرض نادر سبق للأطباء تشخيصه، يمكن علاجها بسرعة وفعالية بعد إجراء الفحص الجيني لكل مريض.

ويبلغ عدد الجينات 20 ألف جين تحتوي على نحو 3.2 مليار «حرف» داخلها؛ لو جرى وضعها في الكتب لكونت رفا طوله 61 مترا من المجلدات! ويعني مفهوم «الطب الشخصي» سرعة تشخيص المرض بواسطة التركيبة الجينية وسرعة علاجه، مثل إعطاء المريض عقارا موجها لا يضر بالخلايا السليمة.

وطور باحثون بريطانيون في «معهد أبراهام» في كمبردج طريقة لرصد التغيرات الكبرى في تركيبة الجينوم داخل الخلايا السرطانية. وقالوا في دراسة نشرت في مجلة «جينوم بيولوجي» إنهم وضعوا طريقة تسمى «Hi - C» تسمح للباحثين بالتعرف على الوسيلة التي يتم من خلالها تغيير مواضع الجينات داخل الخلايا.

وقالت الدكتورة لويز هيروود، المشاركة في الدراسة، إن إعادة ترتيب الكروموسومات ترصد عادة لدى بعض المرضى من عموم الجمهور، لكنها ترصد خصوصا لدى غالبية مرضى السرطان، إلا أن الكشف عنها يظل صعبا جدا، وهو مفيد لأغراض التشخيص والعلاج. وأوضح البروفسور بيتر فريزر، المشرف على الدراسة، إن فريقه وظف الطريقة الجديدة لدراسة جينوم 6 أشخاص مصابين بورم في الدماغ، وإن الفريق رصد التغيرات الجينية وحدد موقعها بشكل دقيق.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

بريطانيا مقبلة على ثورة في مجال الفحص الجيني للأمراض المستعصية بريطانيا مقبلة على ثورة في مجال الفحص الجيني للأمراض المستعصية



تأتي على رأسهنّ هيفاء وهبي التي اختارت فستان أنيق

تعرف على النجمة العربية الأجمل في عيد الحب

القاهرة - العرب اليوم
 العرب اليوم - أفضل الدول لشهر العسل في شباط 2020 من بينها تنزانيا

GMT 02:40 2020 الأحد ,16 شباط / فبراير

تعرف على أفضل الوجهات السياحية في شهر آذار
 العرب اليوم - تعرف على أفضل الوجهات السياحية في شهر آذار

GMT 02:32 2016 الثلاثاء ,12 إبريل / نيسان

تعرفي على موعد نزول الدورة بعد ترك حبوب منع الحمل

GMT 02:51 2017 الأحد ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

الجنس في عمر الأربعين أفضل منه في عمر العشرين

GMT 09:36 2017 السبت ,28 تشرين الأول / أكتوبر

4 طرق مميّزة تحفّز الشريكين على ممارسة الجنس بشغف

GMT 11:16 2015 الجمعة ,20 آذار/ مارس

تعرفي على طرق علاج العظيم عند الأطفال

GMT 22:54 2019 الثلاثاء ,05 تشرين الثاني / نوفمبر

الرقص والعيون من طرق إغراء الزوج قبل ممارسة العلاقة الحميمة

GMT 09:39 2018 الأربعاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

أفضل 5 أشكال شبابيك حديد خارجية للمنازل

GMT 02:52 2019 الأربعاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

ياسمين صبري تُشعل مواقع التواصل بمواصفات فتى أحلامها

GMT 00:17 2014 الأحد ,05 تشرين الأول / أكتوبر

سبّ الزوج لزوجته يولّد الكراهيّة ويحطم نفسية المرأة

GMT 05:25 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

وضعيات الجماع الافضل للأرداف وخسارة الوزن

GMT 01:25 2016 الأحد ,21 شباط / فبراير

خبراء يذكرون 5 فوائد للجنس غير بقاء البشرية

GMT 15:57 2019 الأحد ,20 كانون الثاني / يناير

أفضل عطر 212 vip النسائي يمنحك لمسة ساحرة لا تقاوم

GMT 05:28 2020 الجمعة ,10 كانون الثاني / يناير

أجمل إطلالات أيشواريا راي على السجادة الحمراء

GMT 09:37 2017 الجمعة ,17 شباط / فبراير

عرض الفيلم النادر "مع حبي وأشواقي" على شاشة "ART"

GMT 19:55 2015 الأربعاء ,02 كانون الأول / ديسمبر

إليك بالتفصيل لائحة بملابس أطفال حديثي الولادة

GMT 02:59 2018 الإثنين ,23 تموز / يوليو

العارضة كايا جربر تُشارك جمهورها صورة جديدة
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab