تقارير تكشف أن الصين ألزمت المرأة الخفاش بالصمت بعد كشفها التكوين الجيني لمرض كورونا
آخر تحديث GMT10:57:33
 العرب اليوم -

تقارير تكشف أن الصين ألزمت "المرأة الخفاش" بالصمت بعد كشفها التكوين الجيني لمرض كورونا

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - تقارير تكشف أن الصين ألزمت "المرأة الخفاش" بالصمت بعد كشفها التكوين الجيني لمرض كورونا

المرأة الخفاش
بكين - العرب اليوم

أفادت تقارير صحفية بأن عالمة صينية تعرف باسم "المرأة الخفاش" أُجبرت على الصمت، بعد أن كشفت عن جين Covid-19، وهو أمر حاسم لتطوير الاختبارات واللقاحات.

ويُزعم أن عالمة الفيروسات، شي زنغلي، إحدى كبار الباحثين في مجال الفيروسات التاجية في العالم، وقع إسكاتها بعد اكتشافها فيروسا غامضا يشبه السارس، وهو مرض تنفسي أثار وباء عام 2002.

وهذا ما يثير المخاوف بشأن التستر الصيني على فيروس كورونا الذي تفشى في مدينة ووهان، والذي أصبح وباء قتل حتى الآن ما يقرب من 110 آلاف شخص في جميع أنحاء العالم، وسط جدل حول محاولات النظام الشيوعي الصيني إحباط الجهود لاحتواء تفشي المرض قبل انتشاره في العالم.

وأفادت الأنباء أن شي المعروفة باسم "المرأة الخفاش" أو "بات وومان" في الصين، التي أجرت سلسلة بحوث عن فيروسات الخفافيش، وقع استدعاؤها إلى مختبر عالي الأمان في ووهان في نهاية العام الماضي، بعد تحديد حالة تنفسية غامضة جديدة في المدينة شُخصت كشكل جديد من فيروسات كورونا.

وفي غضون ثلاثة أيام، تمكنت شي من إنهاء تسلسل الفيروس الجيني، حسبما ذكرت صحيفة Mail on Sunday.

وقيل إن عمل فريقها كشف أن الفيروس مرتبط بخفاش على شكل حدوة حصان تم العثور عليه على بعد أكثر من 1000 ميل في يونان، وهي منطقة في جنوب الصين.

وقال الصحفي الصيني جاو يو، الذي أفرج عنه الأسبوع الماضي بعد 76 يوما من الإغلاق في ووهان، إنه تحدث إلى العالمة أثناء الحظر.

وكشف: "علمنا في وقت لاحق أن معهدها أنهى التسلسل الجيني والاختبارات ذات الصلة في وقت مبكر من 2 يناير ولكن وقع إجبارها على الصمت".

ولكن ورد أنه في اليوم ذاته، أن ياني وانغ، مدير معهد ووهان لعلم الفيروسات، أرسل بريدا إلكترونيا إلى الموظفين والمسؤولين الرئيسيين يأمرهم بالتزام الصمت وعدم الكشف عن معلومات بشأن الفيروس الجديد.
وقالت شي، في حديث لها الشهر الماضي، في محاضرة عبر الإنترنت، إن فريقها وجد في 14 يناير، أن فيروسا جديدا قد يصيب الناس، وذلك قبل أسبوع تقريبا من الكشف عن هذه الحقيقة من قبل السلطات الصينية.

ونشر فريقها بيانات تظهر أن التسلسل الجيني لـ Covid-19 مطابق بنسبة 96 % لفيروس آخر وجدوه في خفافيش حدوة الحصان في يونان.

  قد يهمك ايضا :

عباس النوري يثير الجدل بالصراع بين الصين وأميركا لإنتاج"كورونا"

الصين تبدأ المرحلة الثانية لتجربة لقاح لفيروس كورونا المستجد

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تقارير تكشف أن الصين ألزمت المرأة الخفاش بالصمت بعد كشفها التكوين الجيني لمرض كورونا تقارير تكشف أن الصين ألزمت المرأة الخفاش بالصمت بعد كشفها التكوين الجيني لمرض كورونا



سيرين عبد النور تعيد ارتداء فستان ظهرت به وفاء الكيلاني

بيروت ـ العرب اليوم

GMT 08:30 2021 الأربعاء ,05 أيار / مايو

فساتين أنيقة بتصاميم مختلفة لربيع وصيف 2021
 العرب اليوم - فساتين أنيقة بتصاميم مختلفة لربيع وصيف 2021

GMT 12:04 2021 الخميس ,29 إبريل / نيسان

هواوي تغوص بعمق في المركبات الكهربائية

GMT 19:27 2021 السبت ,17 إبريل / نيسان

10 سيارات تحقق معادلة السعر والفخامة في 2021

GMT 09:40 2021 الخميس ,22 إبريل / نيسان

عملاق صيني للطرق الوعرة سيظهر العام الجاري

GMT 20:19 2019 الأحد ,22 أيلول / سبتمبر

قناع قرع العسل لشد بشرة الوجه مزهل وبسهوله

GMT 03:27 2020 الخميس ,15 تشرين الأول / أكتوبر

حظك اليوم برج الحوت 15 أكتوبر/ تشرين الأول 2020

GMT 10:53 2018 الإثنين ,02 تموز / يوليو

جمارك السيارة "رينو داستر" الواردة من السعودية

GMT 05:17 2021 الجمعة ,23 إبريل / نيسان

مرسيدس تطرح GLE في السوق المصري موديل 2021

GMT 00:57 2018 السبت ,15 كانون الأول / ديسمبر

مُصممة الأزياء مريم مُسعد تطرح "كوليكشن" جديد لشتاء 2019

GMT 03:32 2016 الإثنين ,18 إبريل / نيسان

طرح سيارة GT8 من أجل منافسة سيارات عالية الجودة

GMT 00:26 2020 الأربعاء ,30 كانون الأول / ديسمبر

الاتيكيت المتبعة في عالم الأجبان
 
syria-24
Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab