فلسطينية تصنع فوانيس رمضان وتضيء حياة عائلتها
آخر تحديث GMT08:55:46
 العرب اليوم -
وزارة الصحة في غزة تعلن عن إرتفاع الحصيلة إلى 43 شهيدا بينهم 13 طفلا و296 إصابة شاهد إرتقاء الشاب حسين الطيطي من مخيم الفوار جنوب الخليل عقب تعرضه لإطلاق نار من قوات الإحتلال الإسرائيلي التي إقتحمت المخيم. وزارة الصحة في غزة: إرتفاع عدد الشهداء خلال العدوان الإسرائيلي على القطاع إلى 35 شهيد من بينهم 12 أطفال و3سيدات و 233 إصابة بجراح مختلفة. إرتفاع عدد القتلى الإسرائيليين إلى 4 بعد الإعلان عن مقتل إسرائيلي بمدينة اللد شرق تل أبيب القناة 13 العبرية: استهداف قاعدة نيفاتيم الجوية في بئر السبع بوابل من الصواريخ الفلسطينية كتائب القسام: نوجه الآن مجدداً ضربةً صاروخيةً كبيرة إلى منطقة تل أبيب ومطار "بن غوريون" ب110 صواريخ رداً على استئناف استهداف الأبراج السكنية قصف إسرائيلي يستهدف برج سكني يستضيف مكاتب وشركات إعلامية وسط مدينة غزة مواجهات عنيفة في اللد وبأحياء عربية ومختلطة في إسرائيل. والجيش الإسرائيلي يأمر بإرسال 16 وحدة من قوات حرس الحدود إلى المدينة مواجهات مشتعلة بين الفلسطينيين وقوات الاحتلال في دير الأسد في الداخل المحتل وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن يدعو إلى خفض التصعيد والتهدئة في مدينة القدس
أخر الأخبار

فلسطينية تصنع فوانيس رمضان وتضيء حياة عائلتها

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - فلسطينية تصنع فوانيس رمضان وتضيء حياة عائلتها

الفلسطينيتة غدير زنداح
غزة ـ العرب اليوم

مع قدوم شهر رمضان تبدأ غدير زنداح في تصنيع الزينة الرمضانية داخل بيتها في مدينة خان يونس جنوبي قطاع غزة، من خلال مشروعها فوانيس الذي أشأته لابتكار شكل جديد للفانوس وتوفير دخل يعيل أسرتها على مصاريف شهر الصوم.البداية كانت منذ خمس سنوات حين صنعت فانوس رمضان لطفلها الصغير من الفلين والكرتون فأسعده كثيرا ، وكان متقن الصنع وشكله جذاب، لتتشجع بعد ذلك وتطرح فكرة مشروعها على زوجها، وتقول غدير إن زوجي تقبل الفكرة ودعمني ووقف بجانبي كثيرا وكذلك أهلي وأصدقائنا، وأضافت أن البداية كانت متواضعة والمواد الخام كانت من الكرتون والفلين  وبعد عرض منتجاتي على مواقع التواصل الاجتماعي زاد الطلب والإقبال ولكن بأحجام أكبر وأشكال مختلفة فاستبدلنا الكرتون والفلين بالخشب لزيادة الصلابة والجودة وتطورنا مع الوقت حتى تميزنا في صنع فانوس بشكل جديد ومبتكر.

الزوجان يعتمدان في هذا المشروع على الأخشاب والقماش والستان والإنارة، علاوة على المؤثرات الصوتية التي تميز منتجاتهما عن باقي المنتجات، ومراحل العمل تتم عبر تجهيز الهياكل والمجسمات الأساسية، ومن ثم بوضع اللمسات الجمالية النهائية، إلى جانب تركيب جهاز الصوت والإضاءة، وقد اتجها الزوجان مؤخرًا إلى صناعة الفوانيس الدوارة، من خلال وضع فانوس داخل فانوس ويدخل في صناعته مختلف المؤثرات، وبأحجام تتراوح بين متر ونصف حتى مترين ونصف، ويقول خالد سويدان انه سعيد بنجاح فكرة زوجته معتبرا أن هذا المشروع يشكل مصدر رزق ، مشيرا إلى أن دوره في هذا المشروع يتمثل في توفير المعدات المطلوبة وشراء الخشب اللازم  وتجهيز الهياكل.

المعوقات التي واجهت هذا المشروع تكمن في إمكانية جلب بعض المواد التي تستخدم في تصنيع الفانوس من خارج قطاع غزة، وكذلك الوضع الاقتصادي المتردي الذي يعيشه سكان القطاع خفض عدد المهتمين في شراء فانوس رمضان، وتقول غدير لقد قمنا بصناعة 300 مائة فانوس تقريبا على امل ان تباع كلها، فبرغم الوضع المعيشي الصعب، الا ان أجواء رمضان ما زالت تشجع بعض الناس على شراء هذا الفانوس الجميل والذي يتراوح سعره حسب حجمه والأدوات المستخدمة من 10 الى 45 دولار امريكي وهذه الأسعار تعتبر زهيدة بالنسبة للأعمال اليدوية التي تتميز بارتفاع أسعارها.

وتطمح غدير إلى صناعة مزيد من المنتجات الخاصة بالمناسبات، وذلك لبقاء مشروعها على مدار العام لتتمكن من مساعدة زوجها في إعالة أطفالهما، وتشعر بالسعادة لنجاحها في إدخال البهجة على قلوب الناس في شهر رمضان بتزيين الشرفات والنوافذ ومداخل البيوت والأحياء والمحال التجارية بالفانوس الذي تصنعه.

قد يهمك أيضــــــــــــــــًا :

الزوارق الحربية الإسرائيلية تهاجم الصيادين في سواحل قطاع غزة

الاحتلال الإسرائيلي يستهدف الصيادين والمزارعين في غزة

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

فلسطينية تصنع فوانيس رمضان وتضيء حياة عائلتها فلسطينية تصنع فوانيس رمضان وتضيء حياة عائلتها



GMT 07:12 2021 الأربعاء ,21 إبريل / نيسان

8 أشياء يجب الانتباه إليها عند شراء سيارة مستعملة

GMT 07:50 2021 الثلاثاء ,04 أيار / مايو

"تويتر" يوسع خاصية "مساحات" للمحادثات الصوتية

GMT 03:20 2020 الأربعاء ,01 تموز / يوليو

ما كنت تتوقعه من الشريك لن يتحقق مئة في المئة

GMT 10:24 2019 الأربعاء ,17 إبريل / نيسان

تعرف علي مميزات وعيوب سيارة بروتون اكسورا 2019

GMT 06:21 2019 الأحد ,09 حزيران / يونيو

الثانوية الكابوسية.. الموت قلقا

GMT 05:32 2020 الخميس ,15 تشرين الأول / أكتوبر

حظك اليوم برج الثور السبت 31 أكتوبر/ تشرين الأول 2020

GMT 23:06 2020 السبت ,11 تموز / يوليو

هل الهايلايت بعد علاجات فرد الشعر مضرّ؟
 
syria-24
Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab