فرح تدعم إكسبو دبي بإبداعـات ورقية
آخر تحديث GMT19:18:19
 العرب اليوم -

فرح تدعم "إكسبو دبي" بإبداعـات ورقية

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - فرح تدعم "إكسبو دبي" بإبداعـات ورقية

أبوظبي ـ وكالات

إبداعات فنية ورقية، تبرز ملامح من هوية الإمارات وتراثها، في محافل خارجية، تسهم المواطنة فرح الفرض، في دعم ملف الدولة الخاص باستضافة «معرض إكسبو الدولي 2020»، إذ شاركت فرح، أخيراً، في التجمع السنوي للمجموعة البريطانية لفن لف الورق في مدينة ليفربول، بعمل فني جسّد عنوان الملف «تواصل العقول.. وصنع المستقبل»، وعكس في الوقت نفسه رغبة الشعب الإماراتي الحثيثة في الظفر باستضافة المعرض العالمي في دبي.  ومثل دعم ملف استضافة «إكسبو دبي» حلماً كبيراً لفرح الفرض، وعليه حرصت على المشاركة بفنها «لف الورق» في الحملة الوطنية «كن جزءاً من الحدث» التي انطلقت بهدف حشد تأييد واسع لترجيح فرص الدولة في الفوز بالاستضافة. ورغم عدم ظفر فرح، الممثل الاقليمي في الإمارات لمجموعة فن لف الورق البريطانية، بلقب «سفير إكسبو»، إلا أن ذلك لم يثنها عن الاستمرار في دعم الملف، والعمل على التعريف بالحدث وقيمته وأهميته، الأمر الذي تمثل جلياً في العمل الفني الذي عرض أخيراً في التجمع السنوي للمجموعة البريطانية لفن لف الورق ضمن فعاليات الاحتفال بالذكرى الـ30 لتأسيس المجموعة، إلى جانب باقة من الأعمال التي تصور ملامح منوعة من البيئة الإماراتية. قالت فرح الفرض لـ«الإمارات اليوم»: «يشكل دعم ملف الدولة لاستضافة الحدث الأكبر من نوعه في تاريخ المعارض العالمية  (معرض إكسبو الدولي) بمدينة دبي في عام 2020، حلما كبيراً بالنسبة إليّ دفعني للعمل على المشاركة في الحملة الوطنية التي انطلقت لجمع تأييد واسع لترجيح فرص الدولة في الفوز بالاستضافة تحت شعار (كن جزءاً من الحدث)، والظفر بلقب (سفير إكسبو) تحت فئة العمل الفني». وأضافت «سخّرت تخصصي الفني في لف الورق لإنجاز العمل الذي حرصت فكرته على تجسيد عنوان ملف الاستضافة (تواصل العقول.. وصنع المستقبل)، ورغبة شعب الإمارات الحثيثة في الظفر بهذه الاستضافة، الأمر الذي تمثل بوضوح في مجسم ثلاثي الأبعاد لشاب مواطن يحمل العلم الإماراتي، وخلفه شعار المعرض ويمشى قدماً نحو تعزيز التواصل والعمل الجماعي الذي يمثل عنوان الملف». وتابعت الفرض «نجحت في الوصول إلى المراحل الأخيرة في منافسات الحملة، إلا أنني لم أتمكن من الظفر باللقب الذي منح لثمانية مبدعين في خمسة مجالات توزعت ما بين المقالة القصيرة، الشعر، العمل الفني، الصورة الفوتوغرافية والفيلم القصير، تجيب عن سؤال (لماذا تستحث الإمارات استضافة إكسبو الدولي 2020)، لكن الأمر لم يثنِني عن مواصلة العمل على دعم الملف بعملي الفني (لف الورق)، وعليه سعيت الى المشاركة بالعمل في التجمع السنوي للمجموعة البريطانية لفن لف الورق في ليفربول البريطانية ضمن فعاليات الاحتفال بالذكرى الـ30 لتأسيس المجموعة»، مشيرة الى أنها قدمت أيضا باقة من الأعمال التي تصور جوانب منوعة من البيئة الإماراتية، متيحةَ فرصة أكبر للجمهور للتعرف إلى ملامح الحياة في الإمارات، ولماذا تستحق الفوز باستضافة المعرض الدولي الضخم الذي تتنافس عليه دول عدة. وقالت الفرض «لقد شهد العمل إلى جانب الأعمال الأخرى المعروضة في طاولة خاصة في المعرض إقبالاً جماهيرياً كبيراً، ولد في داخلي رضا كبيراً وإحساسا أكبر بالدور الذي ألعبه في دعم الملف وتمثيل الدولة بفن مميز أتقن أساسياته ومبادئه وأمثله إقليمياً». بدايات حول بداياتها مع فن «لف الورق» ذكرت فرح الفرض «بدأت ممارسة هذا الفن عن طريق المصادفة، إذ قادني الملل الذي كان يلازمني جراء قعودي عاجزة في المنزل إثر التواء كاحلي شهراً كاملاً إلى التعرف إلى ذلك الفن، من خلال كتاب للأطفال يسلط الضوء عليه بطريقةٍ مبسطة، ويحمل تدريبات عملية حوله أعجبتني ودفعتني للبحث بشكلٍ أكثر حرفية عنه في الكتب وعبر المواقع المتخصصة على الإنترنت التي يغيب وجودها باللغة العربية». وعملت الشابة الإماراتية بعد ذلك على تأسيس موقع خاص بذلك الفن باللغتين العربية والإنجليزية، والالتحاق بالجمعيات المتخصصة لتصبح أول إماراتية وعربية «تحصل على عضوية في (مجموعة فن لف الورق البريطانية) في عام 2009 وحتى الآن، كما ظفرت بالاعتماد فيها بعد خضوعي لاختبار، بالإضافة إلى الحصول على عضوية في (مجموعة أميركا الشمالية لفن لف الورق) و(المجموعة اليابانية لفن لف الورق) في عام 2010، وبعدها بعام حصلت على عضوية في (المجموعة الهولندية لفن لف الورق)، وحديثاً عضوية (المجموعة الإسبانية لفن لف الورق)». وأضافت «تخصصي في هذا الفن الذي سخرته لابتكار مجموعات واسعة من الأشكال المنوعة والتصاميم المختلفة، أسهم في حصولي على دعوات للمشاركات الخارجية كدعوة (مجموعة فن لف الورق اليابانية) في عام 2010 لحضور الاجتماع السنوي للمجموعة الذي تضمن ورشة عمل لفناني لف الورق باليابان، أسهمت في تعزيز خبرتي، ومنحتني فرصة عرض أعمالي التي حظيت بإعجاب كبير، وفي مقدمتها أعمال ثلاثية الأبعاد وشخصيات كرتونية»، كما تلقت في العام ذاته دعوة من المجموعة البريطانية لهذا الفن لحضور المعرض السنوي الخاص بها والذي ينظم مسابقة تشمل فئات مختلفة، وفيه مثلت الإمارات، الأمر الذي يعد المشاركة الأولى لها في هذا المعرض الذي شاركت فيه مجدداً في العام التالي عارضةَ أعمالاً مختلفة، منها ما صممته مبدعات إماراتيات في هذا الفن، إلى جانب فنانين من الأردن. ولعب تأسيس فرح الفرض لـ«مجموعة الإمارات لفن لف الورق» على موقع التواصل الاجتماعي «فيس بوك» لنشر الفن في الدولة، في حصولها كذلك على الدعوات المتخصصة في هذا الفن، ومنها دعوة من الأردن التي تعد المحطة الخارجية الأولى بالنسبة لها، وقامت فيها بعمل ورشة خاصة لثلاث ساعات. كما شاركت في المؤتمر السنوي الذي تقيمه «مجموعة شمال أميركا لفن لف الورق» في عام 2011 بولاية كاليفورنيا، وكانت الإماراتية والعربية الوحيدة المشاركة في هذا المؤتمر الذي حضرت خلاله سبع ورش عمل، وتعرفت فيه  إلى فنانات ومبدعات في هذا الفن. وعن الأشكال التي تنجزها الفرض من خلال هذا الفن قالت «أستطيع إنجاز أشكال منوعة باستخدام هذا الفن الذي يعتمد على لف الورق، كالأجسام الثلاثية الأبعاد، والحيوانات المختلفة، كالخروف، والسلحفاة التي تعد أول الأشكال التي قمت بإنجازها أثناء تعلمي لهذا الفن، هذا إلى جانب باقة منوعة لأشكال تبرز جوانب مختلفة للبيئة الإماراتية كالحلي التقليدية ونقوش الحناء وغيرها، والتي تشهد إقبالاً كبيراً أثناء مشاركتي بها في الخارج، وتسهم في التعريف بتاريخ وماهية الإمارات»، لافتة الى أن إنجاز العمل الواحد قد يستغرق قرابة الثلاث ساعات. جوائز حصلت المواطنة فرح الفرض على جائزة «تميز.. وفالك طيب» في عام 2009 من شركة موارد للتمويل، وسلمها الشهادة التقديرية في حفل خاص للجائزة الشيخ ماجد بن محمد بن راشد آل مكتوم، رئيس هيئة دبي للثقافة والفنون (دبي للثقافة)، عن فئة المشاريع الصغيرة، لتأسيسها موقع «فروحة» لفن لف الورق باللغتين العربية والإنجليزية. وفازت في عام 2011 بجائزة حرم صاحب السمو رئيس الدولة، الشيخة شمسة بنت سهيل، للنساء المبدعات، وهي الجائزة التي تعتبرها فرح الفرض تكريماً فعلياً لعطاءاتها في هذا الفن محلياً وخارجياً. ونظمت فرح الفرض التي تخرجت بدرجة امتياز في قسم علوم الاتصال الجماهيري في كلية الإعلام بجامعة زايد بدبي في عام 2002 ، معرضاً «إماراتياً 100%» على حد قولها، بمناسبة احتفالات «روح الاتحاد» التي أقيمت بمناسبة اليوم الوطني الـ40 للدولة في عام 2011، وشاركت فيه مجموعة من الفنانات الإماراتيات بأعمال «فن الورق» تعبر عن التراث الإماراتي، وقدمت جميعها تحت شعار «مهرجان الإمارات لفن لف الورق»، وأسهم نجاح المعرض الكبير في طلب رئيس جامعة زايد آنذاك، الدكتور سليمان الجاسم، في تنظيمه في فرع الجامعة بأبوظبي. كما أنشأت فرح الفرض قناة على «يوتيوب» تحتوي على دورات تعليمية، ولقاءاتها المتنوعة عبر وسائل الإعلام، والفعاليات التي تقوم بتنظيمها، إلى جانب ورش العمل، فضلاً عن مشاركاتها المحلية والخارجية.  

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

فرح تدعم إكسبو دبي بإبداعـات ورقية فرح تدعم إكسبو دبي بإبداعـات ورقية



 العرب اليوم - تعرف على أفضل الوجهات السياحية لقضاء "شهر العسل"

GMT 22:07 2016 الإثنين ,05 أيلول / سبتمبر

كيف تعرف أن زوجتك تمارس العادة السرية ؟

GMT 07:08 2020 الأحد ,21 حزيران / يونيو

بث مباشر لظاهرة الكسوف الجزئي للشمس

GMT 22:11 2014 الثلاثاء ,23 أيلول / سبتمبر

درجات اللون الرمادي الأفضل والأجمل لمعظم الغرف

GMT 03:16 2019 الثلاثاء ,01 كانون الثاني / يناير

قائمة بـ10 أحجار كريمة تجلب الحظ السعيد

GMT 08:43 2018 السبت ,05 أيار / مايو

ثلاثون بلاء كان يستعيذ منها النبي

GMT 08:08 2017 الإثنين ,09 تشرين الأول / أكتوبر

خبراء يكشفون عن الفرق بين مشاعر الحب والشهوة

GMT 22:00 2018 الجمعة ,05 كانون الثاني / يناير

أغرب 6 قصص عن اغتصاب نساء لرجال بالقوة
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab