زياد الخالدي يلقي الضوء على أهم أحداث 2018 للأبراج جميعها
آخر تحديث GMT14:57:34
 العرب اليوم -
الخارجية العراقية تسلم السفير التركي مذكرة احتجاج تحمل أنقرة مسؤولية قصف الشريط الحدودي وتدعوها للتحقيق وفاة الفنان سناء شافع بعد صراع مع المرض حريق هائل في نادي الرماية بالقاهرة وفرق الإنقاذ تحاول السيطرة على النيران منظمة الصحة العالمية تعلن أن نصف مستشفيات بيروت خارج الخدمة بسبب انفجار مرفأ بيروت مصر تُدين الاستهداف التركي لإحدى مركبات حرس الحدود العراقي داخل الأراضي العراقية سماع دوي عدد من الانفجارات في شمال قطاع غزة الرئيس اللبناني ميشال عون يلتقي وزير خارجية ألمانيا هايكو ماس على رأس وفد رسمي في قصر بعبدا مجلس الوزراء القطري يجدّد موقف الدوحة المتضامن مع لبنان في مواجهة كارثة الانفجار الذي وقع في مرفأ بيروت وول ستريت جورنال نقلا عن مسؤولين أميركيين تعلن أن واشنطن تستعد لفرض عقوبات على مسؤولين لبنانيين بارزين لكبح الفساد وإضعاف هيمنة حزب الله وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو يؤكد حق شعب بيلاروس في الحصول على "الحريات التي يطالب بها"
أخر الأخبار

يكشف ماذا تُخفي الأشهر المقبلة على مستوى العاطفة والعمل

زياد الخالدي يلقي الضوء على أهم أحداث 2018 للأبراج جميعها

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - زياد الخالدي يلقي الضوء على أهم أحداث 2018 للأبراج جميعها

السيد زياد الخالدي
بيروت - جاكلين عقيقي

تتكاثر التوقعات من قبل مجموعة من الذين يملكون طاقات خاصة كما هو الحال مع بداية كل عام، لتلقي الضوء على خبايا الأيام المقبلة، فيما ينفرد السيد زياد الخالدي بحس خاص يجعله منفرداً في الرؤية التي يواكب من خلالها المستقبل وهنا عينة عن آخر التوقعات التي يستقبل معها السنة الجديدة.

وفي ما يلي سلسلة التوقعات بحسب رقم الشهر

كانون الثاني يناير (رقم 1):

بعد أن كانت 2016/2017 فترة ذهبية بالنسبة لمواليد كانون الثاني فإن 2018 ستكون فترة جماد وترقب، فهي فترة حذر وتروي لا تخلوا من خضات صغيرة. أدعوكم للتروي والحكمة, أما على الصعيد العاطفي ستكون كالمد والجزر ولا تخلوا من الانفصالات, أما الوضع الصحي فهو ثابت.

شباط/فبراير (رقم 2):

سنة الإيجابية والانتقال الكبير من الظلمة إلى النور، فلقد عانوا ما عانوه على فترة طويلة من الزمن امتدت إلى سنتين. وعلى الصعيدين العملي والاجتماعي هما الأفضل. فهي سنة اتخاذ القرارات الحاسمة, وماديا إلى تحسن كبير والوضع العاطفي ممتاز .

آذار/مارس (رقم 3):

هي سنة الزواج والارتباط وهي سنة ايجابية على الصعيدين العاطفي والاجتماعي, أما بالنسبة للوضع المالي أو العملي فهو بتراجع، وعليك بعدم البذخ والانتباه ، ولا تأخذ قرارات إلّا بعد التفكير العميق أو الاضطرار إلى ذلك. وصحيا ابتعد عن الأكل خارج المنزل لأن أرقامك تحاكي وضع صحي متقلب.

نيسان/أبريل (رقم 4):

لاحق الحظ السيء مواليد شهر نيسان لفترة طويلة لا يحسدوا عليها, أما هذه السنة انتفضت الأرقام لصالحهم، ولكي لا نطيل الكلام هي سنة الازدهار والحب والاستقرار, مع سلبية واحدة هي وضع صحي متقلب وغير منتظم ناتج عن التعب والإرهاق. والرياضة هي الحل.

أيار/مايو (رقم 5):

مر عامان على مواليد شهر أيار الخامس بالمبدأ كانوا الأفضل فلنعتبر أن سنة 2018 هي استراحة المحارب, فعليك بالهدوء والتمتع بإنجازات سابقة والمحافظة عليها فأنت السنة لا تحتمل الخسارة, وعاطفيا الأمور جيدة كما على الوضع الصحي.

حزيران ( رقم 6):

زمن الانتظار والتردد انتهى كما خلط الأوراق والتأمل اصبحا من الماضي، انتفض على نفسك وأقطف ثمار النجاح الذي طال انتظاره, سنة اتخاذ القرارات المهمة . الزواج يقرع أبواب الكثيرين من مواليد هذا الشهر. الوضع الصحي ثابت لا خوف

تموز/يوليو (رقم 7):

للأسف هي سنة الإخفاقات، فقد بدأت الأمور من أواخر شهر أيلول 2017 بالتبدل نحو السلبية وستستمر بالتراجع الحاد حتى شهر أذار 2018 عليك بالتروي والحكمة, لكن لا داعي للهلع، فالرقم 7 هو من الأرقام الصلبة والصامدة التي تقهر الظروف . انتبه من النكسات الصحية والعاطفية.

آب/أغسطس ( رقم 8 ):

كنت قد حذرت في 2017 مواليد شهر آب 8، وكان العنوان نكون أو لا نكون أمّا هذه السنة تبدأ الانتفاضة الإيجابية اعتبارا من شهر شباط/فبراير 2018، لذلك احزم امتعتك وتوجه إلى النجاح الذي طالما انتظرته. السلبية الوحيدة هي الحياة العاطفية بحيث أن كثرة العمل لن تترك مجال للحب.

أيلول/سبتمبر ( رقم 9 ):

الرقم التاسع أيلول لن يتأثر بتغيير المعادلة ما بين الإفرادي والمزدوج كونه يتغلب على تسلسل الأرقام لا بل سيكون الأقوى ما بين الأرقام مجتمعتا", يتابع مواليد الشهر التاسع نجاحات كانوا قد بدأوها في آذار وعادت وتوقفت قليلا  خلال شهر تشرين الأول/أكتوبر , يعود الشهر التاسع إلى الساحة وبقوة اعتبارا من شهر كانون الثاني/يناير . خضات عاطفية وصحية لا تدعو للقلق.

تشرين الأول/أكتوبر ( رقم 10 ):

1+0=1 دورة الحياة الجديدة التي انطلقت سابقا تمر بفترة ركود حتى حزيران/يونيو 2018 تعود بعدها إلى التنفس والإنطلاق من جديد. لا تأخذوا قرارات حاسمة خلال هذه الفترة بل اعتمدوا أسلوب المماطلة, والوضع الصحي مقلق بعد الشيء والوضع العاطفي مليء بالمغامرات.

تشرين الثاني/نوفمبر ( رقم 11 ):

1+1=2 هي الحياة كارما يعود إليك ما تفعله بالآخرين وهذه المرة المعادلة لصالح مواليد ت2، فبعد أن سُرِقَت منه الأضواء على يد مواليد شهر ت1 في 2017 يعود ت2 ويأخذ حقه بالقوة , ماليا وعمليا وعاطفيا وكيف ما وصفت الأمور نجد النجاحات حليفة هذا الشهر, فتمتعوا بسنة رائعة .

كانون الأول/ديسمبر ( رقم 12 ):

2+1=3 كونه يحمل ترددات الرقم التاسع والتاسع هو تردد الثالث لذلك لن يتأثر بتبدل السنة إلى المزدوج بل سيتأخر قليلا  بالحاق بالمركب فيصعد بأوائل شهر نيسان 2018, وعمليا الأمور جيدة ولكن لا ننصح بالمجازفات كثيرا, وعاطفيا سنة ارتباطات وعلاقات كثيرة أمّا الوضع الصحي فهو ثابت بالمبدأ.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

زياد الخالدي يلقي الضوء على أهم أحداث 2018 للأبراج جميعها زياد الخالدي يلقي الضوء على أهم أحداث 2018 للأبراج جميعها



ارتدت حذاءً أبيض لضمان الراحة أثناء التنقل

أحدث إطلالات جينيفر لوبيز بالقناع نفسه بطريقتين مختلفتين

واشنطن - العرب اليوم

GMT 06:54 2020 الإثنين ,10 آب / أغسطس

العثور على مفاجأة أسفل مرفأ بيروت المدمر

GMT 09:39 2018 الأربعاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

أفضل 5 أشكال شبابيك حديد خارجية للمنازل

GMT 18:01 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

5 وضعيات للجماع لن تصدقي تأثيرها على علاقتكما الجنسية

GMT 22:07 2016 الإثنين ,05 أيلول / سبتمبر

كيف تعرف أن زوجتك تمارس العادة السرية ؟

GMT 17:45 2015 الأربعاء ,21 تشرين الأول / أكتوبر

أسعار ومواصفات سيارة "تويوتا كامري 2016" الجديدة
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab