جمعية غدي اللبنانيّة تُحذِّر من جرائم الكسارات في عين دارة
آخر تحديث GMT21:05:21
 العرب اليوم -

أكّدت آثارها المُدمّرة على القطاع الزراعيّ وعلى جماليّة المنطقة

جمعية "غدي" اللبنانيّة تُحذِّر من جرائم الكسارات في "عين دارة"

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - جمعية "غدي" اللبنانيّة تُحذِّر من جرائم الكسارات في "عين دارة"

"غدي" اللبنانيّة تُحذِّر من جرائم الكسارات في "عين دارة"
بيروت ـ رياض أحمد

كشفت جمعية "غدي" اللبنانيّة، عن تدمير بيئة عين دارة - قضاء عالية جبالاً وأحراشًا وغابات، نتيجة ما أسمته "فوضى استثمار المرامل والكسارات". وأكّدت الجمعية، أن "هذا التعدي على معالم البلدة يتخطى النطاق الجغرافيّ لعين دارة، بآثاره المدمرة على المناخ والهواء والمياه والتربة ليطاول بنتائجه القرى والبلدات المحيطة" وأن ما هو قائم الآن يُعتبر أكبر من فضيحة، كون التعديات مستمرة نهشًا للأحراش وقضمًا للجبال، مع تمادي العابثين في استغلال حاجة الناس إلى لُقمة العيش، وأن المطلوب أن تمسك الدولة بهذا الملف، لتُجنّب أبناء البلدة صراعات بدأت تعبر عن ذاتها احتقانًا وتشنّجات".
وقد نظمت جمعية "غدي" جولة ميدانيّة، صباح اليوم الجمعة، على المناطق القريبة من المرامل في أسفل البلدة، وفي أعالي ضهر البيدر.
وقال رئيس الجمعية فادي غانم، "تعمّدنا عدم الاقتراب من مواقع الكسارات والمرامل، واكتفينا بإلقاء نظرة عما يجري والتقاط صور من أماكن بعيدة، نظرًا لمعرفتنا المُسبقة بحساسية هذه القضية، لأن همّنا الأساسيّ هو الإحاطة بالكوارث القائمة والمستمرة، لا أن نكون جزءًا من الخلافات بين أبناء البلدة، ومن غير المقبول أن تبقى عين دارة أكثر من 20 سنة تحت سطوة العابثين بها، وسط فوضى المرامل والكسارات".
وأشار غانم، إلى أن "ما وثقناه بالصور كان صادمًا، وسط أحراش اجتثت أشجارها المرامل، وكسارات قضمت جبال ضهر البيدر، على الرغم من عدم وجود تراخيص صادرة عن الجهات المعنية، ولا سيما من المجلس الوطنيّ للمقالع والكسارات"، مؤكّدًا أن "نتائج الأضرار لا تتحملها عين دارة فحسب، وأن تدمير البيئة الطبيعيّة واقتلاع الأشجار يساهم في تصحر المنطقة وتغيير مناخها أبعد بكثير من حدود بلدة بعينها، فضلاً عن أن ينابيع المياه التي تدمر تروي الكثير من القرى، من دون أن ننسى ما تحدثه المقالع والكسارات والمرامل من تخريب للنظم الأيكولوجية في منطقة كان يمكن أن تكون جاذبة لاستثمارات سياحيّة، لولا وجود كل هذا التخريب المستمر، ومن جهة ضهر البيدر شاهدنا الكسارات العصية على كل قوننة وتنظيم، وآثارها المدمرة على القطاع الزراعيّ وعلى القيمة الاقتصاديّة للأرض وعلى القيمة الجماليّة للمنطقة وعلى تلوث المياه الجارية والجوفية، تليها من حيث الخطورة محافر الرمل والأتربة التي منعت في نطاقها أي نشاط بشري من زراعة وعمران"، مشيرًا إلى أن "ليس ثمة دراسة للأثر البيئيّ لأي مقلع أو محفار، لا بل هناك مخالفات فاضحة لقوانين البيئة والزراعة وحماية الأحراش"، فيما ناشد وزارات الداخليّة والبلديات والطاقة والمياه والبيئة، مُحذّرًا من أن "عدم السرعة في معالجة هذا الملف سيُساهم في تعميم الارتكابات بحق البيئة على القرى اللبنانيّة كافة".

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

جمعية غدي اللبنانيّة تُحذِّر من جرائم الكسارات في عين دارة جمعية غدي اللبنانيّة تُحذِّر من جرائم الكسارات في عين دارة



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

جمعية غدي اللبنانيّة تُحذِّر من جرائم الكسارات في عين دارة جمعية غدي اللبنانيّة تُحذِّر من جرائم الكسارات في عين دارة



ارتدت فستانًا أحمرَ لامعًا واعتمدت مكياجًا بسيطًا

كيت هدسون أنيقة خلال حفلة توزيع جوائز "دايلي فرونت رو"

لوس أنجلوس ـ رولا عيسى

GMT 12:42 2019 الثلاثاء ,19 آذار/ مارس

اكتشفي أساسيات شراء سجادة جديدة والحفاظ عليها
 العرب اليوم - اكتشفي أساسيات شراء سجادة جديدة والحفاظ عليها

GMT 02:32 2016 الثلاثاء ,12 إبريل / نيسان

تعرفي على موعد نزول الدورة بعد ترك حبوب منع الحمل

GMT 19:44 2013 الخميس ,02 أيار / مايو

آنجلينا جولي وهي في السادسة عشر من عمرها

GMT 08:52 2019 الجمعة ,08 آذار/ مارس

تعرف على طنين الأذن وأسبابه وطرق علاجه

GMT 05:07 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

سعد لمجرد يرفض الرد على فيديو الفرنسية لورا بريول

GMT 10:16 2014 الخميس ,30 كانون الثاني / يناير

"تويوتا" تطرح سيارة "ميني فان" عائلية للسوق اليابانية

GMT 04:49 2018 الأربعاء ,17 كانون الثاني / يناير

أمينة خان أول محجبة تشارك في إعلان مستحضرات "لوريال" للشعر

GMT 15:35 2017 الإثنين ,10 إبريل / نيسان

الإصابة تنهي موسم لاعب الشباب عبد الوهاب جعفر

GMT 10:00 2015 الثلاثاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

ارتفاع كبير في أعداد الأرانب أثناء نزول الأمطار

GMT 03:08 2015 الإثنين ,21 كانون الأول / ديسمبر

"جيب رانجلر" أسطورة القوة ومثالي للرحلات والتضاريس الصعبة
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab