الزلازل تهديد جديد يقتحم العراق ويزرع الرعب في نفوس الأهالي
آخر تحديث GMT01:08:58
 العرب اليوم -

هزّتان أرضيتان تضربان غالبية المحافظات بفارق زمنيّ 12 ساعة

الزلازل تهديد جديد يقتحم العراق ويزرع الرعب في نفوس الأهالي

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - الزلازل تهديد جديد يقتحم العراق ويزرع الرعب في نفوس الأهالي

هزّتان أرضيتان تضربان غالبية محافظات العراق
بغداد ـ نجلاء الطائي

شهدت معظم محافظات العراق، هزتين أرضيتين، بفارق زمنيّ بلغ 12 ساعة، وتركزتا جنوب شرق محافظة ديالي، فيما توقع خبراء الأرصاد وقوع هزّات أخرى أعنف. وأشار عالم فلكيّ عراقيّ، إلى أنه لم يخطر ببال العراقيين أن تصل الزلازل إلى قلب مدنهم الآمنة تمامًا من هذا النوع من الكوارث الطبيعية المُدمّرة، حيث ضربت هزّات متعاقبة بغداد وكركوك وإقليم كردستان ومحافظات أخرى، وسرعان ما دبّ الخوف لدى الناس، وبدأ التساؤل، ماذا لو كانت هذه الهزّات ستفتح الباب أمام منغّصات إضافية على العراقيين.
وضرب زلزال، مساء يومي الجمعة والأحد، مناطق متفرقة من إقليم كردستان، حيث أكدت المعلومات المتوافرة، أن الزلزال ضرب مدن السليمانية وخانقين وكلار ودربنديخان وحلبجة وسيد صادق ومناطق عدة أخرى، وشعر المواطنون في هذه المدن بقوة الزلزال، وكانت قوته أكثر في مدينة خانقين.
وأكد شاهد عيان من مدينة حانقين، لـ"العرب اليوم"، أن "الزلزال كان قويًا، واضطررنا إلى الخروج من منازلنا، خوفًا من تكرار الزلزال".
وأشار مسؤول هيئة الأرصاد الجوية والزلازل في إقليم كردستان فاضل ابراهيم، في تصريح خاص إلى "العرب اليوم"، إلى أن "زلزال بقوة 5.4 درجة على مقياس ريختر ضرب منطقة كرميان والمناطق المحيطة بها".
وأكدت الهيئة العامة للأرصاد الجوية، في بيان صحافيّ، وقوع الزلازل، وخصوصًا في قضاء خانقين، وأن يعضها وصل إلى العاصمة بغداد، موضحة "سجّلت مراصدنا الزلزالية في الصباح الباكر هزة أرضية في مدينة خانقين، بقوة 5.2 درجة على مقياس ريختر، وقد شعر بها المواطنون في كل من خانقين وبغداد".
وأفاد مدير المراكز الخارجية في دائرة الأرصاد الجوية والرصد الزلزالي عبدالكريم عبدالله، في تصريح إلى "العرب اليوم"، أن "تلك الهزّات تأتي ضمن النشاط الزلزالي على الشريط الحدودي بين العراق وإيران من جهة محافظة ديالي، وهي بخط متوازي يبدأ من منطقة بدرة في الكوت، وأن الهزّات الأرضية في حدود إقليم كردستان ومناطق الشريط الحدودي الواقعة على خط زاكروس بدأت تنشط خلال الفترة الأخيرة، نتيجة التكسرات التكوينية، مما يؤثر على مناطق الشريط الحدودي"، مؤكدًا أن "مراصد الزلازل سجلت خلال أيام الجمعة والسبت والأحد، أكثر من 8 هزات، أربع منها تجاوزت قوتها الـ 5 درجات على مقياس ريختر، وأن أقوى تلك الهزّات، سجلت، الأحد، وكانت بقوة 5 و7، والأخرى حصلت مساء الجمعة، بقوة 6 و5، فضلاً عن أربع هزّات ارتدادية بقوة ثلاث درجات في قضاء خانقين ومحافظة كركوك".
وتوقّعت المتخصصة في علم الزلازل في دائرة الأرصاد الجوية في كركوك سفانة عبدالكريم، "وقوع هزّة أعنف نتيجة استمرار النشاط الزلزاليّ الناجم عن تصادم الصفائح الأرضيّة في تركيا وإيران والعراق"، موضحة أن "مركز النشاط الزلزاليّ الأخير، هو منطقة قصر شيرين في إيران، وتؤثر على قضاء خانقين وكركوك وبغداد وإقليم كردستان".
وعاد الكثير من سكان كركوك وإقليم كردستان يتحدثون عن الزلزال، بعد أن اهتزّت الأرض تحت أقدامهم، وبدؤوا يُطلقون العنان لوصف اللحظات التي عاشوها أثناء الهزّة، بينما السيناريوهات "المرعبة" لا تكاد تفارق مخيلتهم، وآخرون اعتبروها رسالة تحذير إلهية لإجبار الناس على العودة إلى الصواب بعد أن "أمعنوا" في ارتكاب الذنوب.
فقد تحدثت أم محمود، (55عامًا)، من شارع الأطباء في قلب كركوك، وهي امرأة مُسنّة ومريضة"، قائلة "إن عائلتها تركت الشقة التي تسكنها في حي طريق بغداد، بعد أن سيطر عليهم الهلع، خشية تساقط سقوف العمارات على رؤوسهم"، فيما رأت أم لؤي، أن "الله سبحانه وتعالى يُحذّر العراقيين، ويذكّرهم بأن الزلازل والكوارث هي رسالة ربانية للاتعاظ، وأن الهزّات التي شهدتها كركوك كانت قوية بما يكفي لجعل الأبنية تتأرجح كأنها لعبة أطفال، وهو أمر غير معهود في العراق منذ عقود طويلة".
وأشار سيف جعفر، (30عامًا)، وهو أحد مواطني كركوك، إلى أن "الكثير من سكان المحافظة سهروا أيامًا عدة، خوفًا من تكرار النشاط الزلزالي في المحافظة"، مضيفًا أن "الله سبحانه وتعالى يريد تذكير البشر بأنه قادر على تدمير أية بقعة في الأرض، إذا نسى أهلها أنفسهم ونسو الله واقتتل الإخوة بينهم، وأن هناك أناسًا كثيرون لا يعون الدين وينتهكون الحرمات".
يُشار إلى أن كركوك وبغداد وديالي ومعظم المحافظات العراقية، قد شهدت وقوع سلسلة هزّات أرضية، شعر بها السكان، وأثارت "استغرابهم"، لأنهم لم يعتادوا على رؤية ما تسببه الهزّات الأرضية إلا في وسائل الإعلام، كون العراق آمن تمامًا، وعلى مدى مئات السنين من مثل هذه الكوارث الطبيعية.
وتعرّضت كركوك إلى هزّتين أرضيتين في يوم الجمعة الماضية، واستمرت الهزّات الارتدادية على مدى الأيام الثلاثة الأخيرة، حيث امتد تأثيرها إلى معظم من العراق، وأثارت الخوف في نفوس بعض الأهالي، إلى درجة جعلت بعضهم ينامون في العراء، كما حصل في قضاء خانقين قبل يومين.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الزلازل تهديد جديد يقتحم العراق ويزرع الرعب في نفوس الأهالي الزلازل تهديد جديد يقتحم العراق ويزرع الرعب في نفوس الأهالي



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الزلازل تهديد جديد يقتحم العراق ويزرع الرعب في نفوس الأهالي الزلازل تهديد جديد يقتحم العراق ويزرع الرعب في نفوس الأهالي



ارتدت فستانًا أحمرَ لامعًا واعتمدت مكياجًا بسيطًا

كيت هدسون أنيقة خلال حفلة توزيع جوائز "دايلي فرونت رو"

لوس أنجلوس ـ رولا عيسى

GMT 12:42 2019 الثلاثاء ,19 آذار/ مارس

اكتشفي أساسيات شراء سجادة جديدة والحفاظ عليها
 العرب اليوم - اكتشفي أساسيات شراء سجادة جديدة والحفاظ عليها

GMT 02:32 2016 الثلاثاء ,12 إبريل / نيسان

تعرفي على موعد نزول الدورة بعد ترك حبوب منع الحمل

GMT 19:44 2013 الخميس ,02 أيار / مايو

آنجلينا جولي وهي في السادسة عشر من عمرها

GMT 08:52 2019 الجمعة ,08 آذار/ مارس

تعرف على طنين الأذن وأسبابه وطرق علاجه

GMT 05:07 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

سعد لمجرد يرفض الرد على فيديو الفرنسية لورا بريول

GMT 10:16 2014 الخميس ,30 كانون الثاني / يناير

"تويوتا" تطرح سيارة "ميني فان" عائلية للسوق اليابانية

GMT 04:49 2018 الأربعاء ,17 كانون الثاني / يناير

أمينة خان أول محجبة تشارك في إعلان مستحضرات "لوريال" للشعر

GMT 15:35 2017 الإثنين ,10 إبريل / نيسان

الإصابة تنهي موسم لاعب الشباب عبد الوهاب جعفر

GMT 10:00 2015 الثلاثاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

ارتفاع كبير في أعداد الأرانب أثناء نزول الأمطار

GMT 03:08 2015 الإثنين ,21 كانون الأول / ديسمبر

"جيب رانجلر" أسطورة القوة ومثالي للرحلات والتضاريس الصعبة
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab