إعدامات ميدانية تطال أشجار الغوطة والأهالي يدقون ناقوس الخطر
آخر تحديث GMT09:35:05
 العرب اليوم -

2500 هكتار زراعي معظمه "زيتون" تتعرض للقصف والحرق والسرقة

إعدامات ميدانية تطال أشجار الغوطة والأهالي يدقون ناقوس الخطر

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - إعدامات ميدانية تطال أشجار الغوطة والأهالي يدقون ناقوس الخطر

رقعة الأراضي الزراعية المشجرة في مدينة دوما
دمشق - جورج الشامي

على مساحة تقدر بأكثر من 2500 هكتار تمتد رقعة الأراضي الزراعية المشجرة في مدينة دوما التي تتعرض للدمار، تتصل مع القرى والنواحي المحيطة بها من كل جانب بمزارع مشجرة تغالبها أشجار الزيتون ذات القيمة الغذائية والبيئية والجمالية العالية. وفي تقرير نشر السبت على مواقع العارضة، تحدث عن إهمال تلك البساتين الغنية بخيراتها وثمارها في العقود الأخيرة لتخسر الغوطة أكثر من ثلثي مزارعها فيما يتم الآن تصفية ما تبقى منها قصفا وحرقا وسرقة وتقطيعا، لتتحول تلك الأشجار إلى حطب ووقود للطهي، وهو ما دفع الأهالي والنشطاء لدق ناقوس الخطر تجاه ما تتعرض له أشجار الزيتون والتي يبلغ عمر بعضها 300 عام وأكثر بحسب أهالي المدينة.
يجلس أبو أحمد وهو رجل سبعيني يحرس بوابه أرضه بعد أن تمت سرقة نصف أشجاره من قبل مجهولين ،  ويصر على بقائه رغم الخطر والقصف وإجرام السارقين الذين يستهدفون تلك المزارع لأن تلك الشجرات هي آخر ما تبقى له، فيما خسر سابقا عددا من أفراد عائلته بقصف لطائرات الميغ على بيتهم، لتتحول مشاعره اليوم إلى رغبة جامحة بالدفاع عن أشجار الزيتون التي يرى فيها حياتا جديدة وهو يرى في العناية بتلك الأشجار عزاء له كما يقول.
فيما يشير منهل وهو ناشط من أبناء مدينة دوما إلى أن الأهالي ومنذ العام الفائت بدأوا تحت ضغط الحاجة قطع الأشجار من المزارع واستخدامها كبدائل مع ما تعانيه المدينة ومحيطها منذ 11 شهرا من حصار خانق و فقدان للمحروقات و غياب للكهرباء.
وبعد نفاذ الأشجار اليابسة تحول الأهالي إلى قطع المثمرة والخضراء منها ، بحسب منهل الذي أشار إلى أن الكارثة آتية، وقد ازداد عدد العائدين إلى المدينة اليوم وازدادت الحاجة للوقود والتدفئة مع اقتراب الشتاء وغياب كامل للمحروقات بسبب الحصار.
ويتحدث غسان وهو ناشط من قرية "بيت نايم" واصفا وضع القرى المحيطة بدوما بأنها ساحة مجزرة كبرى -فقرى (بيت سوى و بيت نايم و الحواش) كلها مزارع هجرها أهلها بسبب الاستهداف، وهي تواجه اليوم قطعا جائرلأشجارها، أما قرى "البحارية" و"القاسمية" و "الجربا" فهي خطوط للجبهة تواجه أشجارها الحرق والتخريب جراء القصف.
ويحذر المهندس الزراعي "عمر" من فقدان كامل للغطاء الشجري ومن التصحر ويحمل من أطلق عليهم اسم التجار الجُدد ممن امتهنوا حديثا مهنة الإتجار بالأخشاب والحطب مسؤولية مايحصل، ذاكرا بأن هناك عصابات تقوم بقطع الأشجار دون رقيب لتبيعها لأحد أولئك التجار، مشيرا إلى الفارق الكبير في أسعار الأخشاب إذ يبلغ اليوم سعر الكيلوغرام الواحد من الحطب 40 ليرة سورية - فيما لم يكن يتجاوز قبل عام 5 ليرات فقط.
وهو ما تؤكده المهندسة البيئية "ريمة سعيد" من أهالي المدينة واصفة ما يحصل بالكارثة البيئية ، وتقول "نحتاج إلى الانتظار 50 عاما أخرى لإعادة الغوطة إلى ماكانت عليه لو بدأنا الآن بتشجيرها.
وتستهجن "ريمة" حول حقيقة المفارقة في قطع الأشجار لغرض الربح، مشيرة إلى كونها أشجارا منتجة وأكثر فائدة مادية لو استثمرت ثمارها وهي حية، حيث تقول بأن سعر الكيلوغرام الواحد من زيت زيتونها يصل الآن إلى 1000 ليرة سورية بفارق خمسة أضعاف عما كان عليه قبل سنة فلماذا يتم اعدامها.
فيما يتساءل "أبو راغب" وهو أحد تجار الخشب بقوله ماهو البديل عن استخدام الأشجار كوقود، هل بقاء الشجر أهم من حياة البشر؟! وهل نقطع عن أطفالنا الدفء والطعام مقابل عدم قطعها؟!.
ويذكّر "أبو راغب" بسعر اسطوانة الغاز التي بلغت 5000 ليرة سورية مضيفا "إن بشار الأسد يبيدنا ويمنع عنا جميع سبل الحياة و ليس أمامنا سوى هذا الحطب".
وفيما يتعلق بقضية حماية تلك المزارع يحمّل الإعلامي "صالح عبد الرحمن" بعض المجموعات المسلحة غير المنضبطة مسؤولية ذلك مرجعا السبب إلى عدم وجود جهاز شرطة مجهز وقوي في المدينة يمكنه ضبط هذه الأمور.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

إعدامات ميدانية تطال أشجار الغوطة والأهالي يدقون ناقوس الخطر إعدامات ميدانية تطال أشجار الغوطة والأهالي يدقون ناقوس الخطر



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

إعدامات ميدانية تطال أشجار الغوطة والأهالي يدقون ناقوس الخطر إعدامات ميدانية تطال أشجار الغوطة والأهالي يدقون ناقوس الخطر



بدت أكثر نحافة مع إطلالة برونزية وشعر بلاتيني

بيلي فيرس تُظهر أناقتها خلال التقاط صورة جانبية لها

نيويورك ـ مادلين سعادة

GMT 07:45 2019 الإثنين ,25 آذار/ مارس

"ديور" تعتمد 15 إطلالة مستوحاة من "السيرك"
 العرب اليوم - "ديور" تعتمد 15 إطلالة مستوحاة من "السيرك"

GMT 13:54 2014 الثلاثاء ,29 تموز / يوليو

عبارات حماسية فعالة تحفزك لأداء تمارين اللياقة

GMT 16:44 2018 الثلاثاء ,23 كانون الثاني / يناير

تسريب صور مخلة للآداب للممثلة السورية لونا الحسن

GMT 11:03 2017 الخميس ,07 كانون الأول / ديسمبر

أسعار ومواصفات سيارة بولو 2018 الجديدة

GMT 06:32 2014 الثلاثاء ,03 حزيران / يونيو

برنامج تدريبي بشأن سلامة المرضى في مستشفى عبري

GMT 03:16 2019 الثلاثاء ,01 كانون الثاني / يناير

قائمة بـ10 أحجار كريمة تجلب الحظ السعيد

GMT 00:14 2015 الإثنين ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

سارة نخلة تكشف عن تفاصيل فيلم "منطقة محظورة"

GMT 01:12 2015 الثلاثاء ,24 آذار/ مارس

إنشاء معهد متخصص في السياحة الصحراوية في جانت

GMT 21:18 2014 الإثنين ,17 شباط / فبراير

فوائد الخرشوف لمرضى السكر

GMT 06:01 2013 الخميس ,24 تشرين الأول / أكتوبر

متدربة كمال أجسام تؤكد أن المنشطات حوّلتها إلى رجل
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab