الكويت تتعرض لسيل جارف من الرمال الزاحفة
آخر تحديث GMT11:35:44
 العرب اليوم -

العمل على اتخاذ تدابير لحماية البيئة الصحراوية من التدهور

الكويت تتعرض لسيل جارف من الرمال الزاحفة

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - الكويت تتعرض لسيل جارف من الرمال الزاحفة

البيئة الصحراوية في الكويت
الكويت - العرب اليوم

اكد باحث بيئي اهمية اتخاذ كل التدابير اللازمة لحماية البيئة الصحراوية وصيانة المناطق التي مازالت تحافظ على بيئتها الطبيعية واصلاح بعض المناطق التي دمرت بفعل الانشطة البشرية. وقال عضو الجمعية الكويتية لحماية البيئة الدكتور علي الدوسري اليوم ان لعمليات حماية البيئة الصحراوية بعدا استراتيجيا يتم في مدى زمني طويل نسبيا ويجب ان تصاحبها حلول انية وعاجلة في نفس الوقت لحماية المنشآت المهددة بزحف وتراكم الرمال حسب ما ذكرت كونا.
واضاف الدوسري ان تلك الحلول يجب ان تتلاءم مع الانشطة الاستراتيجية لحماية البيئة الصحراوية وتكون ذات مردود ايجابي على النوعية البيئية.
واكد ان مجموعة علوم الصحراء في ادارة البيئة والتنمية الحضرية بمعهد الكويت للابحاث العلمية مازالت تقيم الوضع البيئي والمستجدات الطارئة على البيئة الصحراوية الكويتية الناتجة عن سوء استخدام الاراضي منذ اواخر عام 1991.
واوضح ان الكويت تتعرض لسيل جارف من الرمال الزاحفة بحكم موقعها في جنوب العراق وهو مصدر الكثبان الرملية التي تتحرك باتجاه الجنوب والجنوب الشرقي بفعل الرياح الشمالية والشمالية الغربية التي تسود البلاد خصوصا في شهور الصيف وتأخذ مسارا طبيعيا مع اتجاه الرياح الى المناطق الساحلية الجنوبية في الكويت.
واكد انه على الرغم من التطور الحضاري الذي تشهده البلاد فانه مازال هناك وعي بيئي غائب وعدم انتباه للاثار المدمرة التي يمكن ان تنجم عن بعض الانشطة المعاصرة التي يكون ظاهرها حضارة وتقدما وباطنها اخلالا بموازين البيئة.
وعن الاسباب التي ادت الى تدهور البيئة الطبيعية لمساحات شاسعة من صحراء الكويت وتهدد النوعية البيئية لهذه الصحراء كاملة قال انها بسبب الفعاليات البشرية غير المنتظمة والاخذة في الازدياد اضافة الى اقامة المحاجر ورمي المخلفات واقامة المنشآت وحركة الاليات.
وبين ان مظاهر تدهور البيئة تتمثل ايضا في تدمير الكساء النباتي في مناطق شاسعة وكشف التربة ورمال الصحراء لفعل الرياح وازدياد معدل الرمال الزاحفة.
وافاد الدوسري بأن جميع تلك الاسباب ادت الى زيادة حركة الرمال لتؤثر في المناطق الواقعة وسط المسار الطبيعي لحركة الرمال كالجهراء وكبد وام الهيمان والوفرة والسالمي والمناطق الساحلية الجنوبية.
وذكر ان بعض الكثبان الرملية المسماة ب (الكثبان الاستطلاعية) وهي تكون عادة بالمقدمة وصغيرة الحجم وسريعة الحركة بمعدل 60 مترا في السنة وصلت الى منطقة الاطراف غرب الجهراء لتكون نذيرا بقرب وصول كثبان رملية اكبر حجما وابطأ حركة منها بمعدل 20 مترا في السنة وتمتد من شمال منطقة الاطراف الى منطقة الهويملية في الشمال الغربي التي يوجد فيها اكثر من 280 كثيبا رمليا.
وقال ان اجزاء من مرتفعات جال الزور طمرت بالرمال وتضررت بعض المناطق الاكثر بعدا كمنطقة ام الهيمان التي طمرت بعض شوارعها الشمالية بالرمال وطريق الوفرة الذي تسده الرمال في ما يقارب من 32 موضعا وتعمل الاليات بإزالتها بشكل يومي في بعض الاحيان بتكلفة عالية تكفل هذه التكلفة اقامة احزمة خضراء من الاشجار المقاومة للجفاف لحماية الطريق.
واضاف الدوسري ان معدل القيمة الاجمالية لازاحة المتر المكعب من الرمال المتراكمة تعادل 497 فلسا كويتيا وهي تعد الاعلى في العالم وتقدر اقامة حزام اخضر بتسعة صفوف على الاماكن المتضررة من طريق الوفرة ب 90 دينارا و900 فلس كويتي.
وذكر ان الاستفادة من المبالغ المصروفة على ازاحة الرمال من طريق واحد في الكويت تكفل اقامة احزمة خضراء بتسعة صفوف على جميع طرق الكويت المتضررة مما يوفر حماية مستدامة.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الكويت تتعرض لسيل جارف من الرمال الزاحفة الكويت تتعرض لسيل جارف من الرمال الزاحفة



بفُستانٍ كلاسيكيّ داكن جاء بقصّة ضيّقة احتضن مُنحنيات جسدها

غوميز تقود وصيفات العروس في حفل زفاف ابنة عمتها

واشنطن - العرب اليوم

GMT 16:37 2019 السبت ,20 تموز / يوليو

وفاة إبنة الممثل المصري الراحل حسن عابدين

GMT 01:07 2018 الثلاثاء ,30 تشرين الأول / أكتوبر

بدران يكشف أن "السبانخ" تقلل من الإصابة بأزمات الربو

GMT 18:27 2014 الجمعة ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

الجلباب الصوفي صيحة جديدة للمرأة المغربية خلال الشتاء

GMT 23:59 2016 الأحد ,19 حزيران / يونيو

فوائد الكابوريا الصحية

GMT 21:22 2018 الأربعاء ,19 كانون الأول / ديسمبر

اكتشاف كائن بحجم الفيل عاش في عصر الديناصورات

GMT 00:17 2014 الأحد ,05 تشرين الأول / أكتوبر

سبّ الزوج لزوجته يولّد الكراهيّة ويحطم نفسية المرأة

GMT 16:00 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

مصر تستضيف البطولة الأفريقية للجمباز الإيقاعي ٢٠٢٠

GMT 07:38 2018 الأربعاء ,21 شباط / فبراير

أغرب وأبعد وأظرف مكاتب البريد حول العالم

GMT 07:13 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

الكشف عن اختبار دم بسيط لتحديد الإصابة بسرطان الأمعاء

GMT 17:37 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

بوسي شلبي تثير جدلًا كبيرًا بإطلالاتها في لبنان
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab