باحثون يُحذِّرون من استهلاك كَميَّات كبيرة من المياه الجوفية يُمثّل تهديدًا مُتزايدًا للبيئة
آخر تحديث GMT03:26:26
 العرب اليوم -

بيَّن مُعدّو الدراسة أن "التغيُّر المُناخي ربما عجّل من هذا التطوّر"

باحثون يُحذِّرون من استهلاك كَميَّات كبيرة من المياه الجوفية يُمثّل تهديدًا مُتزايدًا للبيئة

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - باحثون يُحذِّرون من استهلاك كَميَّات كبيرة من المياه الجوفية يُمثّل تهديدًا مُتزايدًا للبيئة

مياه جوفية
برلين - العرب اليوم

أكّد فريق دولي من الباحثين أن ضخّ كَميات كبيرة من المياه الجوفية لأغراض الري، على سبيل المثال، يمثل تهديدا متزايدا للبيئة ، وحذّر الباحثون تحت إشراف أنجه دي غراف، من جامعة فرايبورغ الألمانية، من أن كميات المياه الجوفية ربما تصل إلى مستوى متدنّ بشكل حرج بالنسبة إلى إمدادات المياه الجوفية والأنظمة البيئية بحلول عام 2050، وذلك في كثير من مناطق العالم التي يتم فيها ضخ المياه الجوفية بشكل مكثف.
وتوصل الباحثون إلى هذه النتيجة بعد إجراء عمليات محاكاة متعددة باستخدام نموذج دولي لأنظمة المياه الجوفية ومياه الأنهار، ونشر الباحثون نتائج دراستهم في العدد الحالي من مجلة «نيتشر» المتخصصة ، وقال الباحثون إن هناك اليوم بالفعل أضراراً بيئية في بعض المناطق التي يتم فيها استخراج المياه الجوفية بشكل منتظم منذ ستينات القرن الماضي «وأصبحت مناطق الغرب الأوسط في الولايات المتحدة بالفعل ومشروع حوض نهر السند، بين أفغانستان وباكستان، مهددة بهذا الخطر»، حسبما جاء في بيان عن دي غراف، أصدرته جامعة فرايبورغ.
وأشار الباحثون إلى أن بعض الآبار في الولايات المتحدة أصبحت بالفعل على عمق نحو 300 متر، وذلك لانخفاض منسوب المياه الجوفية إلى هذا العمق ، وقامت دي غراف وزملاؤها بتغذية النموذج الحاسوبي للمياه الجوفية ومياه الأنهار، ببيانات عن المناخ وحاجة البشر للمياه الجوفية في الفترة بين عامي 1960 و2010، ثم قام الباحثون بمحاكاة تطور المياه الجوفية في الفترة بين 2010 و2100، واعتبروا ضخ المياه الجوفية خطيراً على البيئة إذا تراجعت المياه دون حد أقصى بعينه، على مدى عامين متتاليين.
وأوضحت «وكالة الأنباء الألمانية» أن الباحثين اعتمدوا على درجة دقة مقدارها خمس دقائق قوسية، وهو ما يعادل عند خط الاستواء مساحة قدرها عشرة كيلومترات في عشرة كيلومترات.
أوضح الباحثون أن كلاً من الأنهار والبحيرات والمياه الجوفية تتبادل المياه عادة فيما بينها. لكن علماء المياه وصفوا في دراستهم كيف يمكن أن تنفصل المياه السطحية عن المياه الجوفية بسبب الآبار العميقة.
فعندما تقع الأنهار والبحيرات في مناطق حارة وجافة، فإن ذلك يهدد بوقوع تغيرات بيئية كبيرة «وإذا استمررنا في استخراج المياه الجوفية بالقدر الحالي فإننا سنصل مستقبلاً إلى نقطة حرجة، في مناطق في جنوب ووسط أوروبا، مثل البرتغال وإسبانيا وإيطاليا، وكذلك دول شمال أفريقيا»، حسبما أكدت دي غراف، ووفقا إلى تقديرات الباحثين فإن 42 في المائة من المناطق الأكثر رطوبة التي يتم فيها استخراج المياه الجوفية ستكون قد وصلت لهذه النقطة الحرجة عام 2050، بل إن هذه النسبة سترتفع وفقاً لنموذج المحاكاة الذي وضعه الباحثون إلى 79 في المائة في المناطق الأكثر جفافاً. ويبلغ متوسط نسبة المناطق المهددة ببلوغ الدرجة الحرجة 58 في المائة.
وأوضح معدو الدراسة أن «التغير المناخي ربما عجّل من هذا التطور، وذلك لأننا ننتظر كميات أمطار أقل، وهو ما يزيد من استهلاك المياه الجوفية بشكل إضافي، ويجعل المناطق الجافة بالفعل تجفّ بشكل تام»، ولم يراعِ الباحثون في نموذجهم الاحتياج المتزايد للمياه بسبب تزايد أعداد البشر في العالم.

قد يهمك أيضًا

باحثون سعوديون يبتكرون "أغشية مسامية" لتنقية المياه شديدة التلوث

كوريا الجنوبية تروج لعاصمتها البيئية بحملة "عام زيارة سونتشون"

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

باحثون يُحذِّرون من استهلاك كَميَّات كبيرة من المياه الجوفية يُمثّل تهديدًا مُتزايدًا للبيئة باحثون يُحذِّرون من استهلاك كَميَّات كبيرة من المياه الجوفية يُمثّل تهديدًا مُتزايدًا للبيئة



نادين نجيم تجمّع بين الأَناقَة والجرأة في إطلالاتها

بيروت - العرب اليوم

GMT 06:45 2022 الثلاثاء ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

سلمى أبوضيف الوجه الإعلاني لـ"Valentino" في الشرق الأوسط
 العرب اليوم - سلمى أبوضيف الوجه الإعلاني لـ"Valentino" في الشرق الأوسط

GMT 12:48 2022 السبت ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

"ناشيونال جيوغرافيك" تكشف عن أفضل الوجهات السياحية في 2023
 العرب اليوم - "ناشيونال جيوغرافيك" تكشف عن أفضل الوجهات السياحية في 2023

GMT 06:26 2022 الأحد ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

نصائح لإقامة حفل زفاف صديقاً للبيئة
 العرب اليوم - نصائح لإقامة حفل زفاف صديقاً للبيئة
 العرب اليوم - الحرس الثوري الإيراني يعتقل مسؤولا في قناة إيران إنترناشونال

GMT 05:56 2022 الإثنين ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

بيلا حديد تحصد لقب الأكثر أناقة على كوكب الأرض
 العرب اليوم - بيلا حديد تحصد لقب الأكثر أناقة على كوكب الأرض

GMT 11:24 2022 الإثنين ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

أفضل الوجهات السياحية التي يمكن زيارتها في 2023 لعشاق الطبيعة
 العرب اليوم - أفضل الوجهات السياحية التي يمكن زيارتها في 2023 لعشاق الطبيعة

GMT 08:30 2022 الإثنين ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

طرق الحفاظ على الأرضيات الخشبية للمنزل
 العرب اليوم - طرق الحفاظ على الأرضيات الخشبية للمنزل

GMT 06:18 2019 الإثنين ,01 تموز / يوليو

تنتظرك أحدث سعيدة خلال هذا الشهر

GMT 00:30 2017 الأحد ,17 أيلول / سبتمبر

سارة سلامة بزيادة وزن كبيرة في أحدث إطلالة لها

GMT 13:28 2017 الخميس ,03 آب / أغسطس

قانون للتواصل الاجتماعي

GMT 10:20 2017 الإثنين ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

فريال يوسف تحتفل بعيد ميلاد الفنانة مايا دياب بهذه الطريقة

GMT 14:54 2021 الثلاثاء ,17 آب / أغسطس

مايا دياب بإطلالات كاجوال تبرز أنوثتها

GMT 03:10 2020 الإثنين ,21 كانون الأول / ديسمبر

أحدث صيحات موضة السراويل مخمل خلال شتاء 2021

GMT 01:15 2020 الجمعة ,11 كانون الأول / ديسمبر

عجوز هندية ترفع أثقالًا بعد تعافيها مِن كسر في القدم

GMT 04:44 2018 الثلاثاء ,17 تموز / يوليو

خلطة عطور طبيعية ومميزة لرائحة جسم منعشة

GMT 19:43 2018 الأربعاء ,11 تموز / يوليو

كندة علوش حامل في الشهر الخامس وتنتظر حادث سعيد

GMT 01:11 2018 الأربعاء ,04 تموز / يوليو

محمد عز يؤكّد أنه لا يريد حصر نفسه في أدوار الشر
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab