دول المغرب العربي تشهد موجة من العواصف والفيضانات
آخر تحديث GMT15:19:30
 العرب اليوم -

بعد تسجيلهم درجات حرارة قياسية خلال شهر تموز

دول المغرب العربي تشهد موجة من العواصف والفيضانات

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - دول المغرب العربي تشهد موجة من العواصف والفيضانات

موجة من العواصف والفيضانات
تونس - العرب اليوم

تشهد تونس والجزائر والمغرب موجة من العواصف أدت إلى فيضانات، بخاصة في المناطق الجبلية بعد تسجيل درجات حرارة قياسية خلال شهر تموز / يوليو في الدول الثلاث .

وثارت مخاوف من مخاطر التغيرات المناخية في شمال أفريقيا مع دخول الجفاف في المنطقة عامة الثالث , فقد حذّر المعهد الوطني للرصد الجوي ووزارة الزراعة في تونس من التقلبات المناخية التي تشهدها البلاد، بعد تقطّع السبل بسكان عدد من المدن والقرى، بخاصة في المناطق الغربية المعروفة بمرتفعاتها وفي المناطق الساحلية، وسط البلاد.

وتخشى السلطات التونسية فيضان الأودية، بخاصة وادي مجردة، أطول الأنهار التونسية، إذ يمتد من سوق هراس في الجزائر وحتى خليج تونس العاصمة , وفي الجزائر، أفادت وكالة الأنباء الرسمية نقلًا عن مصادر طبية بأن خمسة أشخاص على الأقل لقوا حتفهم وتشرد نحو 345 عائلة، منذ بداية الشهر الجاري، في ولاية تمنراست، جنوب البلاد، جراء تشكل برك مائية خلفتها الأمطار الغزيرة.

وسجلت الجزائر درجات حرارة قياسية الشهر الماضي، بلغت 51.3 في ورقلة، جنوب البلاد، وهي أعلى درجة سجلت في القارة الأفريقية هذا العام , وفي المغرب، ذكرت وسائل إعلام محلية أن صفارات الإنذار دوّت في منطقة أوريكا الجبلية، غرب البلاد، لتحذير الأهالي والسياح من فيضان مياه الوادي , وكانت منطقة أوريكا قد شهدت فيضانات فجائية في صيف 1995، راح ضحيتها العشرات.

أمطار تفوق التوقعات

ويقول الخبير في الطبقات الجوية في المعهد الوطني للرصد الجوي في تونس، هشام السكوحي، إن السبب الرئيسي للتقلبات الجوية التي تشهدها المنطقة يتمثل في "ارتفاع درجات حرارة مياه البحر المتوسط، إذ بلغت 28 درجة العام الجاري، وهو ما أدى إلى ارتفاع نسب الرطوبة بشكل غير مسبوق".

ويضيف السكوحي أن "سيناريو الأسبوع الأول من شهر آب / أغسطس الجاري يبقى قائمًا، لتوفر الظروف ذاتها"، موضحًا أن "معدلات الأمطار فاقت كل التوقعات". وعمت شبكات التواصل الاجتماعي صور وتسجيلات من تونس والجزائر والمغرب تظهر تسبب الفيضانات في قطع طرق وانهيار جدران وتوقف حركة النقل.

بنية تحتية متهالكة

وتواترت تعليقات بشأن درجة تآكل البنية التحتية، التي يعود بناء بعضها إلى حقبة الاستعمار الفرنسي، أي قبل قرن أو أكثر، في بعض الأحيان , وبدت السدود في الدول الثلاث غير قادرة على استيعاب كميات مياه الأمطار الغزيرة التي هطلت على المنطقة، على  الرغم من دخول الجفاف في شمال أفريقيا العام الثالث على التوالي.

وتشهد منطقة شمال أفريقيا هطول الأمطار صيفًا بمعدل لا يتجاوز في السنوات العادية 30 ملليمترًا , لكنّ الموجة الأخيرة شهدت هطول أكثر من 90 ملليمترًا، في عدد من المناطق , ويقول خبير الموارد المائية، حبيب العايب، إن "الفيضانات لها جانب إيجابي واحد يتمثل في فضح حجم الفساد، إذ يكفي يوم واحد من الأمطار للوقوف على حجم التلاعب بالمال العام في تشييد الطرقات وحماية الأراضي الزراعية".

ويضيف العايب، أن تشكل البرك المائية بشكل هائل هو "نتيجة طبيعية لتراجع مساحة الغابات"، محذرًا من أن "وتيرة الاضطرابات الجوية باتت أسرع من أي وقت مضى"، جراء خيارات وسياسات أضرت بالطبيعة بشكل "مثير للقلق".

خطر التقلبات المناخية

ويشدد السكوحي، على أن حالة الطقس في منطقة جنوب البحر المتوسط باتت شديدة التقلب، تحت تأثير التقلبات المناخية، أكثر من أي منطقة أخرى , ويتوقع المعهد الوطني للرصد الجوي أن تتواصل تقلبات الطقس، بخاصة إذا هبت رياح باردة من الضفة الشمالية للبحر المتوسط.

ويحذر السكوحي من المخاطر التي تحيط بالمناطق الجبلية والمنحدرات، حيث تكون تداعيات الفيضانات أخطر بكثير من المناطق المسطحة , وقد حذرت تقارير دولية في السابق من أن التقلبات المناخية قد تجعل مناطق في شمال أفريقيا غير صالحة للحياة خلال العقود المقبلة، بما في ذلك المدن الساحلية الكبرى.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

دول المغرب العربي تشهد موجة من العواصف والفيضانات دول المغرب العربي تشهد موجة من العواصف والفيضانات



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

دول المغرب العربي تشهد موجة من العواصف والفيضانات دول المغرب العربي تشهد موجة من العواصف والفيضانات



ارتدت زِيًا مثيرًا باللون الأبيض عاري الصدر

ماديسون بير تكشف عن أنوثتها في لوس أنغلوس

لوس أنغلوس ـ رولا عيسى
 العرب اليوم - إليك قائمة بأفضل مناطق الجذب السياحي في العالم

GMT 12:42 2019 الثلاثاء ,19 آذار/ مارس

اكتشفي أساسيات شراء سجادة جديدة والحفاظ عليها
 العرب اليوم - اكتشفي أساسيات شراء سجادة جديدة والحفاظ عليها

GMT 02:32 2016 الثلاثاء ,12 إبريل / نيسان

تعرفي على موعد نزول الدورة بعد ترك حبوب منع الحمل

GMT 19:44 2013 الخميس ,02 أيار / مايو

آنجلينا جولي وهي في السادسة عشر من عمرها

GMT 08:52 2019 الجمعة ,08 آذار/ مارس

تعرف على طنين الأذن وأسبابه وطرق علاجه

GMT 05:07 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

سعد لمجرد يرفض الرد على فيديو الفرنسية لورا بريول

GMT 10:16 2014 الخميس ,30 كانون الثاني / يناير

"تويوتا" تطرح سيارة "ميني فان" عائلية للسوق اليابانية

GMT 04:49 2018 الأربعاء ,17 كانون الثاني / يناير

أمينة خان أول محجبة تشارك في إعلان مستحضرات "لوريال" للشعر

GMT 15:35 2017 الإثنين ,10 إبريل / نيسان

الإصابة تنهي موسم لاعب الشباب عبد الوهاب جعفر

GMT 10:00 2015 الثلاثاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

ارتفاع كبير في أعداد الأرانب أثناء نزول الأمطار

GMT 03:08 2015 الإثنين ,21 كانون الأول / ديسمبر

"جيب رانجلر" أسطورة القوة ومثالي للرحلات والتضاريس الصعبة

GMT 01:17 2016 الثلاثاء ,05 تموز / يوليو

سوق "البشت" ينتعش مع اقتراب عيد الفطر السعيد

GMT 02:43 2016 الأربعاء ,20 كانون الثاني / يناير

كوميديا جديدة تجمع نورة العميري بالفنان سلطان الفرج

GMT 10:59 2018 الأحد ,28 كانون الثاني / يناير

أفضل 10 منتجعات للتزلج على الجليد في جبال الألب
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab