ظهور الرواسب والحصى في ولاية القضارف بسبب إزالة الغابات وعدم انتظار الأمطار
آخر تحديث GMT08:01:30
 العرب اليوم -

أكد طارق الغمري أن "التصحر" يفسد التربة والمزارعين يكافحون تغير المناخ والجوع

ظهور الرواسب والحصى في ولاية القضارف بسبب إزالة الغابات وعدم انتظار الأمطار

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - ظهور الرواسب والحصى في ولاية القضارف بسبب إزالة الغابات وعدم انتظار الأمطار

ظهور الرواسب التي تفسد التربة في السودان
الخرطوم - جمال امام

ظهرت في ولاية "القضارف" شرق السودان، الولاية الملقبة بـ "مخزن الحبوب"، لإنتاجها الواسع من السمسم والذرة الرفيعة والدخن، الرواسب والحصى ،التي تصل إلى تلال تحيط بالمزارع كنتيجة لإزالة الغابات، وعدم انتظام الأمطار مما تسبب تعطل الزراعة.

ظهور الرواسب والحصى في ولاية القضارف بسبب إزالة الغابات وعدم انتظار الأمطار

وأكد عالم البيئة طارق الغمري، أن السكان المحليين يسمون هذه الرواسب بالكارب التي تعني "الشيء غير المجدي"، بينما يقف على قمة إحدى هذه التلال، ويشير إلى أن هناك دوامات مائية محفورة حول واحدة من العديد من الأخاديد العميقة، بالقرب من قرية وادي حسن، على بعد 45 دقيقة من مدينة القضارف في السيارة إلى الشرق. وقال الغمري، الذي يعمل مديرًا لمشروع في المجلس الأعلى للبيئة والموارد الطبيعية السوداني، "إن تغير المناخ يؤثر على كثافة هطول الأمطار. فعندما يكون شديد جدًا، يكون لدينا جريان سريع ومرتفع جدًا لمياه الأنهار، ما يؤدى إلى تكون هذه الرواسب، وهذا ما نراه الآن" .

وأضاف "أن هذه الرواسب تفسد التربة. فالمزارعون الأن لا يستطيعون زراعة هذه الأراضي، لأنها فقدت مدى التسوية المطلوبة ". وكان حجم مياه الأمطار في القضارف عام 2015، نحو 70 مليمتر من المطر. ولكن هذا العام، وصل إلى 600مليمتر. وأدت هذه الزيادة القصوى إلى حدوث الفيضانات والتصحر، التي تدمر الأراضي الصالحة للزراعة.

وأوضحت عائشة يوسف أحمد التي تعيش في قرية سراج النور المجاورة، قائلة "في العام الماضي، لم يأت المطر، ودمر كل شيء ". حيث يدمر الجفاف الشديد والأمطار الحصاد، ويؤثر أيضا على الثروة الحيوانية، فالأبقار التي كانت كبيرة وقوية أصبحت الأن هزيلة. ولكن في حين أن الفيضانات التي تفيض من الأودية تعمل على إبادة التربة الخصبة وتحويل الأراضي الزراعية إلى أراضي غير قابلة للزراعة، تراجعت الفيضانات السنوية على ضفة النهر، التي يعتمد الناس عليها في نمو البطيخ بسبب الحرارة والتبخر، وبناء السدود في السودان وعبر الحدود في أثيوبيا.

ويعمل برنامج الأمم المتحدة للتنمية على تشغيل برامج التكيف مع تغير المناخ رائدة في البطانة، ووادي حسن وسراج النور في محاولة لوقف تحول وجفاف التربة الصالحة للزراعة والجفاف، فيما يتنظر المزارعون الأمطار والحبوب للبقاء على قيد الحياة. وخففت مضخات مياه التي تعمل بالطاقة الشمسية في الاعتماد على الزراعة البعلية، والأشخاص المسموح لزراعة مجموعة أكبر من المحاصيل.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

ظهور الرواسب والحصى في ولاية القضارف بسبب إزالة الغابات وعدم انتظار الأمطار ظهور الرواسب والحصى في ولاية القضارف بسبب إزالة الغابات وعدم انتظار الأمطار



بفُستانٍ كلاسيكيّ داكن جاء بقصّة ضيّقة احتضن مُنحنيات جسدها

غوميز تقود وصيفات العروس في حفل زفاف ابنة عمتها

واشنطن - العرب اليوم

GMT 16:37 2019 السبت ,20 تموز / يوليو

وفاة إبنة الممثل المصري الراحل حسن عابدين

GMT 01:07 2018 الثلاثاء ,30 تشرين الأول / أكتوبر

بدران يكشف أن "السبانخ" تقلل من الإصابة بأزمات الربو

GMT 18:27 2014 الجمعة ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

الجلباب الصوفي صيحة جديدة للمرأة المغربية خلال الشتاء

GMT 23:59 2016 الأحد ,19 حزيران / يونيو

فوائد الكابوريا الصحية

GMT 21:22 2018 الأربعاء ,19 كانون الأول / ديسمبر

اكتشاف كائن بحجم الفيل عاش في عصر الديناصورات

GMT 00:17 2014 الأحد ,05 تشرين الأول / أكتوبر

سبّ الزوج لزوجته يولّد الكراهيّة ويحطم نفسية المرأة

GMT 16:00 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

مصر تستضيف البطولة الأفريقية للجمباز الإيقاعي ٢٠٢٠

GMT 07:38 2018 الأربعاء ,21 شباط / فبراير

أغرب وأبعد وأظرف مكاتب البريد حول العالم

GMT 07:13 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

الكشف عن اختبار دم بسيط لتحديد الإصابة بسرطان الأمعاء

GMT 17:37 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

بوسي شلبي تثير جدلًا كبيرًا بإطلالاتها في لبنان
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab