دراسة جديدة تكشف عن إمكانية الحد من غاز ثاني أكسيد الكربون بتخزينه في البحر
آخر تحديث GMT10:32:05
 العرب اليوم -

أشارت إلى أن جزر الإيولية في إيطاليا هي مركز انطلاق مشروع "إيكو 2"

دراسة جديدة تكشف عن إمكانية الحد من غاز ثاني أكسيد الكربون بتخزينه في البحر

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - دراسة جديدة تكشف عن إمكانية الحد من غاز ثاني أكسيد الكربون بتخزينه في البحر

إمكانية التخلص من غاز ثاني أكسيد الكربون بتخزينه في البحر
لندن - كاتيا حداد

كشفت دراسة جديدة عن إمكانية التخلص من غاز ثاني أكسيد الكربون، بتخزينه في قاع البحر، وبشأن ما يمكن أن يحدث للنظام الأيكولوجي، إذا ما عممت هذه التقنية من بحر الشمال إلى البحر الأبيض المتوسط. وأشار مشروع بحث أوروبي أن جزر الإيولية في إيطاليا هي مركز انطلاق مشروع ايكو 2، الذي يهدف إلى تطوير تكنولوجيا تكون قادرة على التقاط وتخزين ثاني أكسيد الكربون، بهدف الحد من انبعاثات ثاني أكسيد الكربون المسؤولة عن الاحتباس الحراري.

دراسة جديدة تكشف عن إمكانية الحد من غاز ثاني أكسيد الكربون بتخزينه في البحر

وتعد الفكرة الأساسية للمشروع هي منع ثاني أكسيد الكربون المنبعث من المنشأت الصناعية ومحطات الفحم من الانتشار في الجو، لأن ذلك يزيد من تغير المناخ. ولذلك وكأول مرحلة يجب علينا التحكم في ثاني أكسيد الكربون وتخزينه في التكوينات الجيولوجية تحت سطح الأرض سواء على اليابسة أو في البحر . ففي أوروبا من السهل تخزين ثاني أكسيد الكربون بعيدا عن الشواطىء تحديدا تحت قاع البحر.

وفي العقد الأخير من القرن العشرين اقترح عدد من الباحثين تقنية تخصيب محطات العالم للتخلص من كميات كبيرة من غاز ثاني أكسيد الكربون الموجودة في الهواء، وتعتمد هذه التقنية على زيادة نمو العوالق النباتية في المحيطات، من خلال تزويدها بالمواد الغذائية اللازمة لنموها كالحديد وغيره من المواد والعناصر.

وغير أن هذه الطريقة قوبلت برفض عالمي نظرا لمخاطرها البيئية، حيث تبين أنها يمكن أن تؤدي إلى إحداث خلل كبير في النظام البيئي للمحيطات، إذ سينجم عنها نقص في الأكسجين الذائب في المياه وهذا يؤثر على الثروة السمكية، كما أن تحلل تلك العوالق بعد موتها سيؤدي إلى انبعاث الكربون من جديد إلى الغلاف الجوي، ولذلك اقترحت طريقة زراعة الأعشاب البحرية في عدد من محيطات العالم، ويتم حاليا تقييم هذه الطريقة لمعرفة تأثيراتها على النظام البيئي البحري ومصائد الأسماك وغيرها.

واقترحت طرق أخرى لامتصاص غاز ثاني أكسيد الكربون المسبب الرئيس لظاهرة الاحتباس الحراري، ومنها استخدام صخور الأوليفين أو صخور أخرى من السيليكات لامتصاص الغاز الكربوني وحجزه في تلك الصخور، وهذه العملية الكيميائية تحدث بشكل طبيعي، لكن يمكن زيادة قدرتها على التخزين من خلال تفتيتها ونشرها على سطح التربة على مساحات شاسعة.

وإن تخفيض الانبعاثات الغازية الضارة بكوكب الأرض يعتبر حاليا أولوية ملحة تواجه البشرية، وقد تعهدت جميع دول العالم بالحد من الانبعاثات المسببة لظاهرة الاحتباس الحراري لمنع ارتفاع درجات حرارة الأرض إلى مستويات كارثية وذلك خلال مؤتمر باريس للمناخ، حيث تضمنت المادة الخامسة في ذلك المؤتمر توصية بالمحافظة على خزانات الغازات الدفيئة وتعزيزها كالغابات، والعمل على زيادتها لامتصاص انبعاثات هذه الغازات الخطيرة التي شهدت مؤخرا تزايدا كبيرا تجاوز 53 غيغا طنا في عام 2014، وهي كمية ضخمة تفوق قدرة النظام البيئي لكوكب الأرض للمحافظة على درجة حرارة ثابتة لسطح الأرض.

وعدم القدرة على خفض أو وضع حد لتزايد ثاني أكسيد الكربون في الهواء، ينذر بعواقب وخيمة تطال كافة أصقاع كوكبنا، ومنها غرق كثير من المدن الساحلية، وتدمير النظم البيئية، وتراجع الإنتاج الزراعي، وانتشار كثير من الأمراض الخطيرة، وهجرة ملايين البشر، وخسائر اقتصادية فادحة تفوق كل التوقعات.

وقال ستيف غولدثورب، وهو محلل مستقل للطاقة مقره في وايبو بنيوزيلندا، إن البحيرات يمكن أن تحتفظ بشكل دائم بكميات هائلة من ثاني أكسيد الكربون. وذلك لأنه بمجرد وصول الغاز إلى عمق 3000 متر (9850 قدم) فإنه يكون أكثر كثافة من المياه، وهذا يعني أنه يغرق بشكل طبيعي إلى قاع البحر. وقال السيد غولدثورب في ورقته "إذا تم وضع ثاني أكسيد الكربون السائل في مثل هذا الخندق، فإنه سيكون أكثر كثافة بنسبة 7 في المائة من مياه البحر، ويمكن أن يبقى بصفة دائمة كبحيرة من ثاني أكسيد الكربون السائل على قاع المحيطات". وأضاف السيد غولدثورب إن ثاني أكسيد الكربون المخزن يمكن أن يصبح صلبا مع مرور الوقت، الأمر الذي من شأنه أن يوقفه مع تيارات المحيطات. خلال بحثه، استخدم محلل الطاقة غوغل إيرث لتحديد المواقع المناسبة للتخزين.

ووصل إلى خندق عميق حول المحيط على بعد حوالى 6 كيلومترات (3.7 ميل) أسفل خندق سوندا جنوب الارخبيل الاندونيسي. وقال "نيو ساينتست"، "إنها كبيرة بما فيه الكفاية لاستيعاب 19 تريليون طن من ثاني أكسيد الكربون السائل، وهو أكبر من كل ثاني أكسيد الكربون من إجمالي انبعاثات الوقود الأحفوري العالمي". واقترح السيد غولدثورب أيضا خندق ريوكيو الياباني وخندق بورتوريكو كمرشحين - كل منهما أكثر من 6 كيلومترات (3.7 ميل) عميق.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

دراسة جديدة تكشف عن إمكانية الحد من غاز ثاني أكسيد الكربون بتخزينه في البحر دراسة جديدة تكشف عن إمكانية الحد من غاز ثاني أكسيد الكربون بتخزينه في البحر



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

دراسة جديدة تكشف عن إمكانية الحد من غاز ثاني أكسيد الكربون بتخزينه في البحر دراسة جديدة تكشف عن إمكانية الحد من غاز ثاني أكسيد الكربون بتخزينه في البحر



ارتدت سُترة مُبطّنة بيضاء وبنطالًا ضيقًا لامعًا

كيم كارداشيان أنيقة أثناء وجودها مع كورتني في كالاباساس

واشنطن ـ رولا عيسى

GMT 23:14 2019 الإثنين ,04 آذار/ مارس

طُرق إخفاء رقم المُتصل عند إجراء المكالمات

GMT 16:04 2014 الأربعاء ,29 كانون الثاني / يناير

شاب بالغ يختطف ابنة 11 ربيعاً برضاها ويجبر أهلها على تزويجهما

GMT 22:48 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

مدرب الهلال رامون دياز يوضح أسباب تطور أداء الفريق

GMT 01:35 2015 الثلاثاء ,22 كانون الأول / ديسمبر

واق ذكري "سوبر" لمكافحة فيروس الإيدز في الأسواق

GMT 00:41 2016 الجمعة ,29 كانون الثاني / يناير

ضفائر الذرة تمنح إطلالة أفريقية جريئة في شتاء 2016

GMT 16:18 2017 الأحد ,24 أيلول / سبتمبر

سعر الجنيه السوداني مقابل الجنية المصري الأحد

GMT 03:21 2015 الخميس ,28 أيار / مايو

تنظيم "داعش" ينشر صورًا من داخل سجن "تدمر"
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab