كتلين ديسيلفي يؤكد أن السماح للمعالم التاريخية بالتسوس عملية ضرورية
آخر تحديث GMT12:11:17
 العرب اليوم -

بفضل هبوط الميزانيات وارتفاع مستويات البحر حان الوقت لفقدان التراث

كتلين ديسيلفي يؤكد أن السماح للمعالم التاريخية بالتسوس عملية ضرورية

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - كتلين ديسيلفي يؤكد أن السماح للمعالم التاريخية بالتسوس عملية ضرورية

المعالم التاريخية
لندن ـ سليم كرم

أكّد كتلين ديسيلفي، أستاذ الجغرافيا الثقافية في جامعة إكستر، أنه ينبغي السماح لبعض المعالم التاريخية بالتسوس بأمان من خلال سياسة "الخراب المستمر" المُدار. وبعبارة أخرى، وبفضل عاصفة كاملة من هبوط الميزانيات، وتغير المناخ، وارتفاع مستويات سطح البحر، وكذلك، المزيد من العواصف، حان الوقت لوقف النظر إلى فقدان التراث على أنه فشل ولكن بدلًا من ذلك يعتبر عملية ضرورية، حتى طبيعية للتغيير؟

ويقول فيل ديك، مستشار الساحل والبحرية في الصندوق الوطني، الذي يمتلك 775 ميلا من السواحل ويهتم بأكثر من 500 مصلحة ساحلية: "نعم، ولكن ليس عن التخلي عن الأشياء". "إنه شكل من أشكال التكيف". "هناك 90 موقعا حول انجلترا وويلز وايرلندا الشمالية حيث لدينا تغيير كبير أننا سوف نضطر إلى التعامل مع مرور الوقت". وسوف يصبح من الصعب على نحو متزايد التمسك بهياكل في هذه المواقع ". مثل ميناء موليون في القرن التاسع عشر في كورنوال، الذي يكلف الخزانة الوطنية حوالي 1500 جنيه استرليني في الأسبوع للحفاظ عليه، ويسمح الآن أن تسوس بشكل طبيعي. يقول ديك: "سيكون هناك نقطة تحول عندما يتم إخراج جدار المرفأ بعد عاصفة شتوية كبيرة". "سنفقده في نهاية الأمر بدلا من إعادة بنائه كما كان لدينا في الماضي، سنقوم بتدعيمه مرة أخرى. انها لن تكون خسارة بين عشية وضحاها، وتذكر أنه قبل بناء الميناء في عام 1895 كان مجرد كورنيش كوف بسيط.
وتقدر وكالة البيئة أن أكثر من 700 عقار في إنجلترا يمكن أن تضيع على سبيل المثال من جراء تآكل السواحل بحلول عام 2030. ويقول ديك: "من السهل افتراض أن الساحل خط ثابت ولكنه يتغير باستمرار". "المنحدرات البيضاء تتآكل باستمرار مرة أخرى.

بالتأكيد، على الرغم من بعض مواقع التراث تستحق، مهما كانت، ليتم حفظها؟ ويذكر دايك معبد موسندن، وهو "هيكل كلاسيكي جديد يقع على ساحل كليفتوب" على ساحل أنتريم الشمالي في أيرلندا الشمالية، كمثال جيد. "في مرحلة ما سيكون هناك فشل الهيكلية من الهاوية، قطعة كبيرة تقع بعيدًا، ونحن لا يمكن أن تدعمه. ولكن ما يمكننا القيام به هو نقل المعبد حرفيًا وإزالته وإعادة بنائه الداخلي على مسافة قصيرة من الساحل. في الواقع هذا قد يكون قد تم بالفعل في القرون الماضية ".

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

كتلين ديسيلفي يؤكد أن السماح للمعالم التاريخية بالتسوس عملية ضرورية كتلين ديسيلفي يؤكد أن السماح للمعالم التاريخية بالتسوس عملية ضرورية



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

كتلين ديسيلفي يؤكد أن السماح للمعالم التاريخية بالتسوس عملية ضرورية كتلين ديسيلفي يؤكد أن السماح للمعالم التاريخية بالتسوس عملية ضرورية



ارتدت بنطالًا مِن الجلد وتيشيرت عليه صورة مُلوّنة لثعبان

ميلي ماكينتوش أنيقة خلال لقائها زوجها تايلور

هلسنكي ـ رولا عيسى

GMT 03:47 2016 الخميس ,02 حزيران / يونيو

"بيكربونات الصوديوم" علاج لأمراض الكلى

GMT 22:45 2015 الثلاثاء ,08 أيلول / سبتمبر

فوائد الردة لتنشيط الدورة الدموية

GMT 10:30 2015 الأربعاء ,28 تشرين الأول / أكتوبر

أوقية الذهب ترتفع 5.1 دولارًا عن آخر تداول في الخرطوم

GMT 02:51 2017 الأحد ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

الجنس في عمر الأربعين أفضل منه في عمر العشرين

GMT 03:17 2016 الإثنين ,05 أيلول / سبتمبر

سالي عبد السلام تعرب عن سعادتها بلقب أشيك مذيعة

GMT 03:38 2015 الأحد ,26 تموز / يوليو

9 حقائق لا تعرفها عن حياة أحمد الشقيري

GMT 07:40 2015 الخميس ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

حاتم بن عرفة يحرز 7 أهداف في الدوري الفرنسي هذا الموسم

GMT 11:52 2014 الخميس ,18 أيلول / سبتمبر

محتجون يقطعون الطريق الوطني رقم 67 في تيبازة

GMT 04:01 2015 الثلاثاء ,31 آذار/ مارس

مي الجداوي تؤكد أهمية الضوء في تجميل المساحات

GMT 12:57 2018 الجمعة ,14 كانون الأول / ديسمبر

مطعم برتغالي في أبوظبي يقدم أفضل المأكولات البحرية

GMT 16:28 2017 الخميس ,12 تشرين الأول / أكتوبر

الحجز على أموال رجل الأعمال السوري عماد غريواتي وعائلته

GMT 18:09 2016 الجمعة ,07 تشرين الأول / أكتوبر

انجذاب الرجل لصدر المرأة له أسباب عصبية ونفسية

GMT 04:59 2015 السبت ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

تطور تصميم المنازل العائمة مع نظام عازل عن الخارج في لندن
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab