ضباب دخاني كثيف يسيطر على سماء الهند ومدينة نيودلهي الأكثر تلوثًا في العالم
آخر تحديث GMT20:36:33
 العرب اليوم -

حوالي 6.5 مليون شخص ماتوا العام 2015 بسبب تلوث الهواء منهم مليونا هندي

ضباب دخاني كثيف يسيطر على سماء الهند ومدينة نيودلهي الأكثر تلوثًا في العالم

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - ضباب دخاني كثيف يسيطر على سماء الهند ومدينة نيودلهي الأكثر تلوثًا في العالم

الضباب الأصفر يغطي لندن لمدة أسبوع بكثافة شديدة
لندن - كاتيا حداد

غطى الضباب الأصفر لندن لمدة أسبوع بكثافة شديدة في ديسمبر/كانون الأول عام 1873، حتى حال دون رؤية الناس لأقدامهم. وألقى مارك توين محاضرة عامة في ذلك الوقت قائلا: "سيداتي سادتي، أنا أسمعكم وأعلم أنكم حاضرون، وأنا هنا كذلك بصرف النظر عن أنكم لا تستطيعون رؤيتي!"

ويوضح مقطع عرض في نادي "سميثفيلد" موت نحو 780 شخصًا ونفوق 50 رأس ماشية بعد أن لهثت وواجهت صعوبة في التنفس ثم ماتت مختنقة. واستغرق الأمر أكثر من 83 سنة تعيشها لندن في هواء ضار بالصحة قبل أن تسنَّ قانون الهواء النظيف عام 1956. ويصف كتاب "ضباب لندن: السيرة الذاتية" درسا عن الصعوبات التي واجهت الحكومات للحفاظ على صحة الشعب عندما يتعارض ذلك مع التطور الاقتصادي والقوة السياسية للصناعة وحتى العادات المسببة للتلوث. والآن تواجه حكومة الهند هذه الصعوبات حيث أن العاصمة نيودلهي مدينة مترامية الأطراف تضم 20 مليون نسمة واجهت فترة تلوث هوائي استثنائية وأغلقت المدارس لمدة ثلاثة أيام، وتعتبر الهند واحدة من البلاد متوسطة الدخل- ومنها الصين- التي تتصارع مع مشاكل التلوث التي تضخمت مع النمو الاقتصادي والتوسع السريع.

ومنذ عقد ماضٍ؛ أسيء فهم المشكلة لعدم اكتمال الأرقام بشأن مستويات تلوث الهواء والوفيات ولكن الآن تغير الأمر حيث أتاحت الأقمار الصناعية صورًا مفصلة للعلماء تمكنهم من إجراء عمليات حسابية أكثر دقة من أي وقت مضى. ويقول العالم الأميركي جوشوا آبت (أستاذ مساعد للهندسة البيئية في جامعة تكساس في أوستن): "لم يكترث العلماء بمقياس تلوث الهواء لأننا لم يكن لدينا فكرة عن الهواء الذي يتنفسه البشر حول العالم"، ولم يطمئن العلماء إلى ما رأوه لأن تلوث الهواء هو رابع سبب رئيسي للوفاة على مستوى العالم بعد الريجيم القاسي وارتفاع ضغط الدم والتدخين. ويفيد تقييم "عبء المرض العالمي" بأن حالة وفاة من بين عشر حالات سببها يتعلق بالتلوث، وجمع أكثر من 2000 باحث بيانات كثيرة من معهد القياسات الصحية والتقييم في جامعة واشنطن. وأفاد تقييم مجموعة منهم أن حوالي 6.5 مليون شخص يموتون بسبب تلوث الهواء الداخلي أو الخارجي في عام 2015  منهم مليونان من الهند. وارتفعت حصيلة وفيات التلوث بالهواء المحيط (الهواء الطلق) إلى 4.2 مليون عام 2015 في حين عام 1990 كان 3.5 مليون حالة وفاة. وسوف يزداد الأمر سوءا بدون تطبيق قوانين صارمة وبالتالي تتعرض حياة الكثيرين الى الخطر.

وصرحت د. ماريا نيرا مديرة الإدارة المعنية بالصحة العمومية والمحددات البيئية والاجتماعية للصحة في منظمة الصحة العالمية: "الأمر يزداد سوءا في البلاد متوسطة الدخل أكثر من أي وقت مضى"، وأضافت: "منذ خمسين عاما بلغ تعداد سكان القليل من المدن مليوني نسمة وقد تخطى تعداد سكان المدن حاليا أكثر من ذلك بكثير."

يذكر أن الصين والهند وروسيا تضم أكبر عدد من الوفيات الناجمة عن تلوث الهواء الطلق بحسب معهد القياسات الصحية والتقييم، ويرجع السبب في ذلك إلى أن تلك البلاد لديها أكبر عدد من الناس وتقع البلدان التي لديها أعلى معدلات وفيات - الوفيات الناجمة عن تلوث الهواء هي 100 ألف حالة وفاة من إجمالي عدد الوفيات- في أوروبا الشرقية: بلغاريا وأوكرانيا وبيلاروسيا وجورجيا ولاتفيا. وتختلف أسباب تلوث الهواء حيث يعتقد البعض أنه قد يكون له صلة بتراث صناعة السوفيت القذرة وسيارات الديزل القديمة التالفة.

وقالت كريستين ليندا كورتون مؤلفة كتاب "ضباب لندن": "يعتبر العنصر الرئيسي في سياسة التغيير هو الرغبة القوية في التغيير ذاته من جانب السكان"، وفي إنجلترا عام 1952 تصاعد الضباب الدخاني الثقيل وكانت هذه المرة من المواقد التي تعمل بالفحم والأفران وأدت إلى وفاة ما لا يقل عن 12 ألف شخص.

ودائما ما يبدو التلوث شيئا يثير الغضب ولكن اختلف الأمر في بريطانيا حيث قالت د. كورتون أن الضباب الدخاني الشهير في لندن سطر اسمها في التاريخ من قبل كتاب مثل ديكنز والرسامين الانطباعيين مثل مونيه وتيرنر وويسلر وجعلها رمزا للازدهار حيث يدل هذا التلوث في كتابات ديكنز على المواقد البدائية التي تعمل بقليل من كتل من الفحم وكذلك مصانع الغزل. كما أوضحت: "كان الضباب الدخاني عام 1952 صدمة حقيقية، ويتخطى الناس الكثير من الصعاب مثل الحرب أو الغارة ولكنهم يقولون أنهم لم يواجهوا هذا الفقد حتى الموت اختناقا من دخان الفحم. إنهم سئموا وأرادوا تحسين نوعية الحياة."

أما بالنسبة للهند؛ فقد قال البرفيسور آبت أنه يعتقد أن الرأي العام تغير وكان هناك اعتراف أكبر بكثير بكون التلوث مشكلة وأعرب عن أمله في الحصول على بيانات صحية شاملة من المستشفيات قد تحيل قضية التلوث إلى حقيقة وتخرجها من عالم الإحصاءات المجردة، وأضاف: "قد نصل إلى نقطة حرجة مع وجود الضباب الدخاني في دلهي"، كما قال أنه كان يعمل في دلهي على مدى السنوات الثماني الماضية وكان هناك هذا الأسبوع وأنه قام بعمل يبين أن الانخفاضات التدريجية في مستويات التلوث في الأماكن الملوثة للغاية لا تشير إلى تحسينات صحية كبيرة وهذه الظاهرة قد تجعل التغيير الصعب في البداية. ولكن هناك مكاسب جمة يمكن تحقيقها من مكافحة التلوث على المدى الطويل.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

ضباب دخاني كثيف يسيطر على سماء الهند ومدينة نيودلهي الأكثر تلوثًا في العالم ضباب دخاني كثيف يسيطر على سماء الهند ومدينة نيودلهي الأكثر تلوثًا في العالم



GMT 10:42 2023 الإثنين ,23 كانون الثاني / يناير

استوحي أحدث صيحات الموضة من نجمات حفل "Joy Awards"
 العرب اليوم - استوحي أحدث صيحات الموضة من نجمات حفل "Joy Awards"

GMT 09:02 2023 الثلاثاء ,24 كانون الثاني / يناير

مدينتان عربيتان ضمن أشهر وجهات السفر في عام 2023
 العرب اليوم - مدينتان عربيتان ضمن أشهر وجهات السفر في عام 2023

GMT 06:32 2023 الإثنين ,16 كانون الثاني / يناير

أفكار أساسية في تصميم السلالم الداخلية للمنزل العصري
 العرب اليوم - أفكار أساسية في تصميم السلالم الداخلية للمنزل العصري

GMT 06:08 2023 الخميس ,26 كانون الثاني / يناير

بايدن يكشف سبب إرسال 31 دبابة فقط للجيش الأوكراني
 العرب اليوم - بايدن يكشف سبب إرسال 31 دبابة فقط للجيش الأوكراني

GMT 02:30 2023 الجمعة ,27 كانون الثاني / يناير

موسكو تحظر موقع ميدوزا الإخباري الناطق بالروسية
 العرب اليوم - موسكو تحظر موقع ميدوزا الإخباري الناطق بالروسية

GMT 10:05 2023 السبت ,21 كانون الثاني / يناير

قطع ملابس أساسية لارتدائها في سن الثلاثين
 العرب اليوم - قطع ملابس أساسية لارتدائها في سن الثلاثين

GMT 05:18 2023 الأربعاء ,18 كانون الثاني / يناير

جولة على أشهر الأماكن السياحة الجذابة في نيوزيلندا
 العرب اليوم - جولة على أشهر الأماكن السياحة الجذابة في نيوزيلندا

GMT 08:09 2023 الجمعة ,06 كانون الثاني / يناير

ديكورات شتوية مناسبة للمنزل العصري
 العرب اليوم - ديكورات شتوية مناسبة للمنزل العصري

GMT 05:57 2020 الخميس ,15 تشرين الأول / أكتوبر

حظك اليوم برج العذراء 15 أكتوبر/ تشرين الأول 2020

GMT 04:41 2023 الخميس ,12 كانون الثاني / يناير

 رصد المتحور الجديد من كورونا في دولة عربية

GMT 06:01 2020 الخميس ,15 تشرين الأول / أكتوبر

حظك اليوم برج الميزان 15 أكتوبر/ تشرين الأول 2020

GMT 14:31 2017 الجمعة ,15 كانون الأول / ديسمبر

3 طرق لعلاج مشكلة "عين السمكة" وتحذيرات من محاولة تقشيرها

GMT 18:36 2022 الجمعة ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

6 نصائح لتجنب نزلات البرد الموسمية أهمها وقف التدخين

GMT 20:25 2017 الأحد ,19 شباط / فبراير

"شخوص البصر" أبرز علامات موت الإنسان

GMT 21:01 2022 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

تين هاج يتطلع للمستقبل بعد رحيل رونالدو عن مانشستر يونايتد

GMT 08:34 2021 الأحد ,19 كانون الأول / ديسمبر

البناطيل الجينز تسيطر على الموضة في عام 2022
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab