مصور بريطاني يرصد مأساة النسور بكاميرته
آخر تحديث GMT00:27:03
 العرب اليوم -

مهددة بالإنقراض بسب تعرضها لحالات التسمم

مصور بريطاني يرصد مأساة النسور بكاميرته

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - مصور بريطاني يرصد مأساة النسور بكاميرته

النسور
لندن - ماريا طبراني

على الرغم من أن النسور لديها أكثر العادات المثيرة للاشمئزاز خاصة عند الأكل، إلا أنها تلعب دورًا حيويًا وبارزًا للغاية في الحفاظ على البيئة في مناطق عديدة حول العالم، بحسب ما ذكرت صحيفة "الغارديان" البريطانية.

وأوضحت الصحيفة أن النسور تستهلك جثث الحيوانات الميته، وبالتالي تكون سببًا رئيسيًا في التخلص منها بشكل أفضل بكثير من الدور الذي قد يقوم به جامعو القمامة، كما أن العصارات الهضمية الخاصة بها تمتلك من الأحماض ما يساعدها على تحييد بعض الأمراض، من بينها الكوليرا وداء الكلب، وهو الأمر الذي يساعد بصورة كبيرة على منع انتشار تلك الأمراض.

إلا أن عددًا من علماء البيئة أطلقوا تحذيرات مؤخرا من أن النسور في كل أنحاء المعمورة أصبحت تحت التهديد بسبب فقدان المسكن، بالإضافة إلى تعرضها لحالات التسمم، سواء كان ذلك بشكل عرضي أم عمدي، بالإضافة إلى اتجاه البعض إلى استخدام أجزاء من جسم الطائر كوسيلة من وسائل العلاج في الطب التقليدي.

مصور بريطاني يرصد مأساة النسور بكاميرته

المصور البريطاني تشارلي هاميلتون جيمس أكد على هذه المخاطر من خلال سلسلة من الصور قام بالتقاطها، ليتم عرضها لاحقا خلال معرض مصور العام للحياة البرية، والذي من المقرر أن يتم افتتاحه في متحف التاريخ الطبيعي خلال هذا الأسبوع. والصور التي التقطها جيمس للنسور والمخاطر التي تهدد بقاءها، وضعته في صدارة مصوري العام للحياة البرية.

يقول المصور العالمي، في تصريحات نقلتها صحيفة "الغارديان" البريطانية، "إنني أحب المستضعفين، وربما يكون هذا الأمر هو السبب الرئيسي في حبي للنسور. المشكلة هي أن هذا الكائن حاليا يقع تحت وطأة العديد من الضغوط في البرية، وذلك بالرغم من الدور الكبير الذي يلعبه هذا الطائر في حماية البيئة واحتواء الأمراض."

ويبدو أن النسور هي أحد أسرع الطيور المهددة، ففي الهند، على سبيل المثال، هناك تسعة أنواع من الطيور مهددة بالانقراض بسبب الاستخدام العشوائي لعقار "ديكلوفيناك"، وهو عقار مضاد للالتهابات يعطى للماشية، ولكنه قاتل للنسور التي تأكل جثث الماشية. وبالتالي، فإن هناك خطرًا من جراء احتمال انتشار داء الكلب، بسبب انخفاض عدد النسور التي يمكنها تخليص البيئة من جثث الكلاب الميتة.

أما في إفريقيا و بحسب المصور الفائز بلقب الأفضل هذا العام، فإن نسبة الخسائر بين النسور المتوقعة خلال الخمسين عاما المقبلة، تتراوح بين 70 و97 بالمئة، ربما تكون الأسباب هنا أكثر تنوعًا، حيث أن أحد العوامل الرئيسية في هذا الأمر تتمثل في زيادة حالات التسمم بين النسور سواء بصورة عرضية أو متعمدة، حيث يرجع هذا الأمر في الأساس إلى استخدام السم من قبل الصيادين لقتل الفيلة ووحيد القرن، وكذلك لقتل النسور لمنعها من التحليق حول الجثث الميته، وهو الأمر الذي يمثل تهديدا كبيرا.

ويستطرد جيمس "أما في منطقة جنوب القارة الإفريقية، فإن الأمر ربما يتعلق باستخدام أجسام النسور في بعض العلاجات التقليدية، كما أنها في بعض الأحيان تستخدم كمصادر من أجل زيادة القوة والتحمل وتحسين السرعة." وأضاف أن مخ النسر هو الأخر يتم استخدامه، حيث يقومون بتجفيفه، يتم بعده خلطه بالطين والدخان، على اعتبار أن ذلك قد يساعدك في معرفة المستقبل.

وتشير الصحيفة إلى أحد الصور التي التقطها المصور العالمي، حيث يظهر فيها أحد التجار الواقفين في سوق في "جوهانسبرغ"، يقوم ببيع جثة أحد النسور، موضحة أنها أحد أكثر الصور تعبيرًا عن مأساة هذا الطائر في تلك المنطقة من العالم.

ويقول جيمس تعليقا على تلك الصورة، إن "السوق لا يقتصر على بيع النسور ولكنه زاخر بأجزاء من الفيلة والفهود والنعام والأسود والثعابين، بالإضافة إلى شتى أنواع النباتات." ويستطرد أن النسور أيضا يمكن أن تموت بالتسمم عن طريق الخطأ في إفريقيا، حيث أن الرعاة في إفريقيا يقومون بوضع السموم على جثث الماشية والحيوانات النافقة، وذلك من أجل قتل الأسود والحيوانات المفترسة الأخرى التي تقوم بمداهمة قطعانهم، وبالتالي فإن النسور هي الأخرى تموت عندما تقوم بالتقاط تلك الجثث.

فقدان السكن يعدُّ هو الأخر سببا رئيسيا في انخفاض أعداد النسور، وهو الأمر الذي يرجع بالأساس إلى انتشار المزارع والضواحي في المدن الإفريقية، بالإضافة إلى التلوث الصناعي والزراعي وانتشار خطوط الكهرباء في كافة أنحاء القارة، والتي تشكل خطرًا داهمًا على الطيور التي تحلق على مقربة منها بصورة منتظمة.

أزمة النسور تتفاقم بصورة كبيرة من جراء حقيقة تتمثل في النمو البطيء لهذا الكائن، حيث أن هذا الطائر لا يصل إلى النضج الجنسي إلا في عمر يتراوح بين خمس وسبع سنوات، كما أن عملية الإخصاب لدى أنثى النسر تتم هي الأخرى ببطء شديد، حيث أنه لا يمكنها سوى وضع بيضة واحدة كل عام أو عامين، هو الأمر الذي يزيد من حدة التهديدات التي تواجه بقاء هذا الكائن.

وتعمل الان العديد من جماعات الحفاظ على البيئة على السعي نحو انقاذ النسور في العالم، وهو الأمر الذي يبدو واضحًا كذلك في الصور التي التقطها جيمس، من بين تلك الجهود مشروع النسور الناميبية، والذي يقوم على رصد النسور المهددة بالانقراض والعمل على توفير بيئة مناسبة لها من توفير الأعشاش وخلق جو مناسب لها للتزاوج ووضع البيض ، بالإضافة كذلك إلى محاولة إيجاد حلول لمسألة تسمم النسور وعلاجها في العديد من مناطق العالم.

 

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مصور بريطاني يرصد مأساة النسور بكاميرته مصور بريطاني يرصد مأساة النسور بكاميرته



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مصور بريطاني يرصد مأساة النسور بكاميرته مصور بريطاني يرصد مأساة النسور بكاميرته



ارتدت بنطالًا مِن الجلد وتيشيرت عليه صورة مُلوّنة لثعبان

ميلي ماكينتوش أنيقة خلال لقائها زوجها تايلور

هلسنكي ـ رولا عيسى

GMT 20:24 2019 الأربعاء ,06 آذار/ مارس

التوتر وأمراض العصر في قناة القنال الخميس

GMT 06:54 2013 الأربعاء ,15 أيار / مايو

فوائد نبات الخرفيش

GMT 22:07 2016 الإثنين ,05 أيلول / سبتمبر

كيف تعرف أن زوجتك تمارس العادة السرية ؟

GMT 17:47 2016 الأربعاء ,23 آذار/ مارس

فوائد فول المونج الصيني

GMT 04:18 2016 الإثنين ,04 كانون الثاني / يناير

سيرينا ويليامز تظهر سعادتها برشاقتها بعد التهكم على جسدها

GMT 16:47 2014 الإثنين ,13 كانون الثاني / يناير

ذئب أسود يظهر في تركيا للمرة الأولى

GMT 02:32 2018 الأحد ,18 شباط / فبراير

ياسمين سمير فخورة بدور "رنا" في "البيت الكبير"
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab