دراسة حديثة تؤكد ظهور علامات ألزهايمر في الشمبانزي للمرة الأولى
آخر تحديث GMT08:57:50
 العرب اليوم -

الاكتشاف يُساعد في إنتاج أدوية لعلاج المرض لدى البشر

دراسة حديثة تؤكد ظهور علامات ألزهايمر في الشمبانزي للمرة الأولى

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - دراسة حديثة تؤكد ظهور علامات ألزهايمر في الشمبانزي للمرة الأولى

ظهور علامات ألزهايمر في الشمبانزي
واشنطن ـ عادل سلامة

كشف مجموعة من الباحثين في دراسة حديثة وجود علامات لمرض ألزهايمر في أدمغة الشمبانزي للمرة الأولى. ويقول الباحثون أنه من غير الواضح ما إذا كانت "الصفائح والتكتلات" المميزة التي وجدوها تُسبب الخرف في الحيوانات. ويقول الفريق إن علامات الزهايمر كانت أكثر وضوحًا في الشمبانزي الأكبر سنًا، كما هو الحال في البشر، وأن نتائجها يمكن أن تساعد في تطوير أدوية جديدة للمرض. وكانت علاجات مرض الزهايمر في السابق صعبة في عملية البحث لأن الأنواع الأخرى يبدو أنها لا تُطور هذه الصفائح والتكتلات

ويتراكم بروتين يسمى بيتا أميلويد لتشكيل صفائح لزجة بين خلايا الدماغ، في أدمغة الأشخاص الذين يُعانون من مرض الزهايمر. وهذه الصفائح تسبب تغييرات في بروتين آخر يسمى تاو، مما يتسبب في تشكيل التكتلات. وتمنع هذه الصفائح والتكتلات مسارات الخلايا العصبية في الدماغ، مما تسبب فقدان الذاكرة وصعوبات في التفكير. وكانت المرة الوحيدة التي شوهدت فيها هذه الخصائص في حيوان آخر في الشمپانزي البالغ من العمر 41 عامًا في عام 2008، ولكن يعتقد أن هذه كانت ناجمة عن سكتة الدماغية.

وقد رصد الباحثون الآن في جامعة شمال شرق ولاية أوهايو الطبية الصفائح والتكتلات في عدد من الشمبانزي الأكبر سنًا. ودرس الفريق 20 من عقول الشمبانزي الأكبر سنًا، والذين تتراوح أعمارهم بين 37 و 62 عامًا، وينظرون إلى أربعة مناطق من القشرة المخية الحديثة في قردة الشمبانزي، مناطق الدماغ الأكثر شيوعا من مرض الزهايمر. ووجد الفريق علامات على كل من صفائح بيتا-اميلويد ومناورات تاو في مرحلة مبكرة في 12 من الشمپانزي الين خضعوا للدراسة

ووجد الباحثون أن الصفائح والتكتلات كانت أكثر وضوحًا في الشمبانزي الأكبر سنًا. ومع ذلك، ليس من الواضح ما إذا كانت هذه اللويحات والتكتلات تسبب نفس النوع من تدمر خلايا الدماغ في الشمبانزي كما تفعل في البشر، وفقا للباحثين. وقالت الدكتور راغانتي أنه حتى الآن لم يظهر أي شمپانزي علامات الخرف مثل الزهايمر. وقالت: "إننا حذرون من القول إنهم لا يحصلون على هذا النوع من الانخفاض المدمر، ولكننا لم نر ذلك حتى الآن".

وتضيف الدراسة إلى مجموعة متزايدة من البحوث التي تشير إلى وجود صفائح كلاسيكية وتشابكات للزهايمر قد تكون من المنتجات الثانوية، بدلا من الأسباب، لهذا المرض.

ويقول الدكتور غاري كينيدي، مدير قسم الطب النفسي في كلية طب ألبرت آينشتاين في نيويورك: "إنَّ هذه القردة الكبيرة تثبت الحالة ولكن ليس ذلك هو الانخفاض الهائل الذي يتسبب في الخرف، والذي قد يعزز هذا المفهوم". وقالت الدكتور راغانتي إن الدماغ البشري قد يكون فريدًا من نوعه في التدهور المعرفي الذي يصاحب تكون هذه الصفائح والتكتلات. وأضافت: "إذا كنا نستطيع تحديد تلك الاختلافات بين الدماغ البشري وقرد الشمبانزي فإننا قد نكون قادرين على تحديد ما هو التوسط في الاختلاف بينهم، مما قيد يكون مفيدًا في التوصل لعلاج فعال".

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

دراسة حديثة تؤكد ظهور علامات ألزهايمر في الشمبانزي للمرة الأولى دراسة حديثة تؤكد ظهور علامات ألزهايمر في الشمبانزي للمرة الأولى



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

دراسة حديثة تؤكد ظهور علامات ألزهايمر في الشمبانزي للمرة الأولى دراسة حديثة تؤكد ظهور علامات ألزهايمر في الشمبانزي للمرة الأولى



ارتدت بنطالًا مِن الجلد وتيشيرت عليه صورة مُلوّنة لثعبان

ميلي ماكينتوش أنيقة خلال لقائها زوجها تايلور

هلسنكي ـ رولا عيسى

GMT 03:47 2016 الخميس ,02 حزيران / يونيو

"بيكربونات الصوديوم" علاج لأمراض الكلى

GMT 22:45 2015 الثلاثاء ,08 أيلول / سبتمبر

فوائد الردة لتنشيط الدورة الدموية

GMT 10:30 2015 الأربعاء ,28 تشرين الأول / أكتوبر

أوقية الذهب ترتفع 5.1 دولارًا عن آخر تداول في الخرطوم

GMT 02:51 2017 الأحد ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

الجنس في عمر الأربعين أفضل منه في عمر العشرين

GMT 03:17 2016 الإثنين ,05 أيلول / سبتمبر

سالي عبد السلام تعرب عن سعادتها بلقب أشيك مذيعة

GMT 03:38 2015 الأحد ,26 تموز / يوليو

9 حقائق لا تعرفها عن حياة أحمد الشقيري

GMT 07:40 2015 الخميس ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

حاتم بن عرفة يحرز 7 أهداف في الدوري الفرنسي هذا الموسم

GMT 11:52 2014 الخميس ,18 أيلول / سبتمبر

محتجون يقطعون الطريق الوطني رقم 67 في تيبازة

GMT 04:01 2015 الثلاثاء ,31 آذار/ مارس

مي الجداوي تؤكد أهمية الضوء في تجميل المساحات

GMT 12:57 2018 الجمعة ,14 كانون الأول / ديسمبر

مطعم برتغالي في أبوظبي يقدم أفضل المأكولات البحرية

GMT 16:28 2017 الخميس ,12 تشرين الأول / أكتوبر

الحجز على أموال رجل الأعمال السوري عماد غريواتي وعائلته

GMT 18:09 2016 الجمعة ,07 تشرين الأول / أكتوبر

انجذاب الرجل لصدر المرأة له أسباب عصبية ونفسية

GMT 04:59 2015 السبت ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

تطور تصميم المنازل العائمة مع نظام عازل عن الخارج في لندن
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab