محطات الفحم تواصل إغلاقها في أستراليا وتهدد بإنهاء استخراجه قبل عام 2040
آخر تحديث GMT00:11:08
 العرب اليوم -

على الرغم من أنه المصدر الأرخص عالميًا لاستخدام الكهرباء

محطات الفحم تواصل إغلاقها في أستراليا وتهدد بإنهاء استخراجه قبل عام 2040

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - محطات الفحم تواصل إغلاقها في أستراليا وتهدد بإنهاء استخراجه قبل عام 2040

محطات الفحم تواصل إغلاقها في أستراليا
سيدني - سليم كرم

كشف تقرير خاص نشرته "الغارديان" البريطانية أن وتيرة محطات الفحم التي تغلق في أستراليا يمكن أن تعني أن صناعة الفحم في البلاد يمكن أن تنتهي قبل عام 2040.  ويبدو أنه لا مفر من التحول إلى مصادر أخرى للطاقة. وللحصول على لمحة عن مستقبل طاقة الفحم في أستراليا، يجب ان تذهب إلى الغرب، حيث يوجد آخر استثمار كبير للبلاد في الكهرباء التي تعمل بالفحم في غرب أستراليا. في عام 2009، عندما أعلنت حكومة ولاية كولين بارنيت عن تجديد كبير لمحطة على بعد حوالي 200 كيلومتر جنوب بيرث، بعيدا عن نظرة الطبقة الساحلية لوسائل الإعلام السياسي كان عمر المصنع 43 عاما. وكان من المفترض أن يكلفها 150 مليون دولار، يدفعها المستثمرون من القطاع الخاص الذين سيجنون الفوائد لسنوات مقبلة. ولكن التكاليف والأطر الزمنية انفجرت. وانفجر المرجل المتآكل القديم. وانهار المشروع المشترك. دفع مشروع القانون في نهاية المطاف إلى ما يزيد عن 300 مليون دولار، وجزء كبير منه هو أن يكون دافعا من قبل دافعي الضرائب - وبمجرد الانتهاء، كان المصنع يعاني من مشاكل تشغيلية.

وبحلول نيسان / أبريل 2016، اعترفت الحكومة بأنها كانت تدعم قدرة توليد أكثر مما تحتاج إليه، وتوقع أن ينخفض ​​الطلب على طاقة الفحم خلال العقد المقبل.

وفي مايو/أيار من هذا العام أكدت إدارة العمل الجديدة أن المصنع سيغلق في أوائل العام المقبل. وكان لهذا الفشل المذهل عناصر فريدة من نوعها ولكن كان يدعمه الإيمان بطول عمر الكهرباء التي تعمل بالفحم. وعلى الرغم من أنها لم تذكر في الشرق - وذلك أساسا لأن ذلك المصنع المنتج لها  بعيدا عن الأنظار وله شبكة خاصة به منفصلة لسوق الكهرباء الوطنية . وقد اختفت نحو خمس طاقة الفحم في البلاد منذ عام 2012؛ وسوف تكون هذه هي المحطة الـ 13 التي تغلق في تلك الفترة؛ لم يفتح أي منها مرة أخرى هذا العقد. وبالنسبة لجميع محطات الطاقة الجديدة التي تعمل بالفحم، لا يوجد أي منها قيد التطوير. وإذا استمر الإغلاق بالمعدل الحالي، فسوف يختفي أسطول الفحم في البلاد قبل عام 2040. إنها وتيرة يمكن أن تضع أستراليا ضمن مسافة مذهلة مما يقوله العلماء أنه ضروري في قطاع الكهرباء للبلاد للقيام بدورها في مكافحة تغير المناخ. وهي أبعد بكثير مما تعتقد الحكومة أنه ممكن إذا ما حافظت البلاد على إمدادات كهربائية يمكن الاعتماد عليها وبأسعار معقولة، وأبطأ مما يعتقد بعض محللي الطاقة أنه يمكن أن يحدث، نظرا للتقدم الاستثنائي في تكاليف الطاقة المتجددة والتكنولوجيا.

وقال سيمون هولمز كبير مستشاري مركز تحويل الطاقة الممول اتحاديا في جامعة ملبورن، إن قطاع الطاقة الذي يعمل بالفحم يقع في السقوط الحر، والرياح والطاقة الشمسية تتنافسان على تكلفة الوقود الأحفوري. ومن المرجح أن يتباطأ انسحابها في الأجل القصير. وانخفض الطلب على الطاقة بصورة غير متوقعة في بداية العقد، مما أدى إلى زيادة العرض الذي قمع أسعار الجملة للكهرباء. ولكن مع انخفاض المنافسة والمكالمات التي تعمل بالغاز الطبيعي باهظة الثمن يتم استدعاؤها لتحمل المزيد من الحمل، والثمن هو الآن ما يصل إلى ثمانية أضعاف تكلفة التوليد. أما مصانع الفحم المتبقية فتصنع القش. وسيتغير ذلك حتما. وبعد ضربة استثمارية منذ بضع سنوات، ترتفع توربينات الرياح والالواح الشمسية في اندفاع لتلبية الهدف الوطني للطاقة المتجددة لعام 2020. وبمجرد وصولهم إلى الإنترنت بحلول منتصف عام 2019 ستزداد المنافسة، وعلى الرغم من ذلك، على الأقل، يجب أن تخفف سرعة الاندفاع نحو أسعار الكهرباء بالجملة. وما يحدث لمحطات توليد الفحم القائمة في تلك المرحلة هو سؤال مفتوح.

ويشير التحليل الذي أجرته شركة "هولمز كورت" إلى أن 15.1 غيغاوات - أي ما يقرب من 10 أضعاف قدرة هيزلوود، وهو مصنع فيكتوريا القديم الذي أخفق في شهر مارس / آذار - يمكن أن يتقاعد في تلك الفترة. وستترك 11 محطة فحم بسعة قصوى أقل من ثلث ما كان قائما قبل خمس سنوات. وسيكون معظم هؤلاء في كوينزلاند، بالقرب من نهاية الشبكة. وفي الوقت نفسه، قد تم بناء ما بين 8 و 22 غيغاوات من الرياح ومزارع الطاقة الشمسية على نطاق واسع، و 20 غيغاوات من الألواح الشمسية المثبتة على الأسطح، وفقا لتوقعات مشغل سوق الطاقة الاسترالية. وقد يكون من الممكن بناء قدرة توليدية تعادل شبكة الساحل الشرقي بأكملها في أستراليا باستخدام تكنولوجيا الطاقة النظيفة المتغيرة في غضون عقدين فقط.وفي تقرير عن اتجاهات الاستثمار، توقع المحللون في بلومبرج لتمويل الطاقة الجديدة أنه بحلول عام 2040 سوف تحل الطاقة الشمسية الصغيرة محل الفحم كأكبر مصدر للطاقة في أستراليا. وجدوا أن 45٪ من الطاقة الكهربائية ستكون "وراء العداد"، بدلا من الشبكة التقليدية.

وكما يقر كوباد بهافناغري، رئيس نيو إنيرجي فينانس فينانسيال، أن النمذجة في هذا المجال ستكون حتما خاطئة، هنا هو ما نعلمه أيضا: هناك القليل من الاهتمام في مجتمع الأعمال في بناء محطات الفحم الجديدة لتحل محل تلك التي أغلقت. وأفضى اتفاق المناخ في باريس لعام 2015 إلى تغيير في التفكير في مدى قابلية استثمارات الوقود الأحفوري على المدى الطويل. إن العمل من أجل تحقيق أهداف باريس مستمر، ولكن الممولين يعملون على السياسات الافتراضية  بما في ذلك العودة المحتملة إلى بعض أشكال تسعير الكربون.  وقد أوجز رئيس مجلس الطاقة الأسترالي ماثيو وارن، الذي يمثل معظم المولدات الكهربائية، قائلا: "لا أعتقد أن القطاع المصرفي والصناعة يتطلعان إلى بناء محطات طاقة تعمل بالفحم في المستقبل المنظور". ومع إدخال المزيد من التوليد المتجدد في شبكات الكهرباء، فإن مشغلي السوق يفضلون على نحو متزايد المرونة على النموذج التقليدي للحجم الأساسي.

وهم يرون المستقبل في المولدات التي يمكن أن تتأرجح بسرعة عند الطلب، بدلا من تشغيل في كل وقت. واتفقت الحكومة على أن تكون هناك حاجة لمزارع جديدة للطاقة الشمسية والرياح  للحصول على احتياطي "قابل للإرسال" يمكن استدعاؤه في أي وقت، ولكن الفحم ليس ذكيا مثل البطاريات أو الغاز أو استجابة الطلب أو الحرارية الشمسية المركزة مع التخزين.

لقد كان بطيئا في التصفية إلى بعض زوايا النقاش السياسي، ولكن بعض قادة الأعمال قد تم التأكيد على هذه النقاط لعدة أشهر. وتختلف التفاصيل المطلوبة ولكن معظمها يريد سياسة من الحزبين من شأنها أن توفر الثقة لبناء محطات جديدة لتحل محل الفحم. وقد أصبح مجلس الأعمال في أستراليا، الذي يمثل أكثر من 100 من قادة الشركات، بولشي على نحو متزايد. وفي اجتماع مائدة مستديرة مع الاستعراض المالي الاسترالي في الشهر الماضى، ضغط مجلس المجلس على الحكومة لاعتماد توصية ألان فنكل بتقديم هدف الطاقة النظيفة، والذي سيقدم حوافز على مقياس انحداري، لصالح النباتات ذات الانبعاثات المنخفضة.

وردا على سؤال بشأن مكان تركيب الفحم في هذا المجال، وصفت عضو مجلس الإدارة والمدير التنفيذي لشركة الطاقة في استراليا كاثرين تانا "التكنولوجيا القديمة" التي "من المستبعد جدا أن تجد مشاركا في السوق" على استعداد لدفع ثمنها. كما دعت تانا لفكرة أن محطة الطاقة التي تعمل بالفحم باستخدام التكنولوجيا الجديدة ستكون رخيصة وستؤدي الى خفض اسعار الكهرباء.

وأصدر مجلس المعادن تقريرا في يوليو / تموز مما يجعل حالة الفحم هي أرخص شكل من محطات الكهرباء الجديدة المتاحة، ولكن نتائجها اختلفت بشكل ملحوظ بين الخبراء الآخرين الذين نظروا في هذه المسألة . ويقول النقاد إنه كان يستند إلى بعض الافتراضات الشجاعة: أن الفحم الجديد لن يواجه المزيد من تكاليف البناء والتكاليف القانونية، وأن الحكومة ستتعرض لخطر تسعير الكربون في المستقبل، وأن أصحاب الرياح والطاقة الشمسية سوف تضطر لدفع ثمن النسخ الاحتياطي من يومين إلى ثلاثة أيام. ولم يكن مجتمع الأعمال مقتنعا.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

محطات الفحم تواصل إغلاقها في أستراليا وتهدد بإنهاء استخراجه قبل عام 2040 محطات الفحم تواصل إغلاقها في أستراليا وتهدد بإنهاء استخراجه قبل عام 2040



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

محطات الفحم تواصل إغلاقها في أستراليا وتهدد بإنهاء استخراجه قبل عام 2040 محطات الفحم تواصل إغلاقها في أستراليا وتهدد بإنهاء استخراجه قبل عام 2040



ارتدت سُترة مُبطّنة بيضاء وبنطالًا ضيقًا لامعًا

كيم كارداشيان أنيقة أثناء وجودها مع كورتني في كالاباساس

واشنطن ـ رولا عيسى

GMT 03:47 2016 الخميس ,02 حزيران / يونيو

"بيكربونات الصوديوم" علاج لأمراض الكلى

GMT 22:45 2015 الثلاثاء ,08 أيلول / سبتمبر

فوائد الردة لتنشيط الدورة الدموية

GMT 10:30 2015 الأربعاء ,28 تشرين الأول / أكتوبر

أوقية الذهب ترتفع 5.1 دولارًا عن آخر تداول في الخرطوم

GMT 02:51 2017 الأحد ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

الجنس في عمر الأربعين أفضل منه في عمر العشرين

GMT 03:17 2016 الإثنين ,05 أيلول / سبتمبر

سالي عبد السلام تعرب عن سعادتها بلقب أشيك مذيعة

GMT 03:38 2015 الأحد ,26 تموز / يوليو

9 حقائق لا تعرفها عن حياة أحمد الشقيري

GMT 07:40 2015 الخميس ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

حاتم بن عرفة يحرز 7 أهداف في الدوري الفرنسي هذا الموسم

GMT 11:52 2014 الخميس ,18 أيلول / سبتمبر

محتجون يقطعون الطريق الوطني رقم 67 في تيبازة

GMT 04:01 2015 الثلاثاء ,31 آذار/ مارس

مي الجداوي تؤكد أهمية الضوء في تجميل المساحات

GMT 12:57 2018 الجمعة ,14 كانون الأول / ديسمبر

مطعم برتغالي في أبوظبي يقدم أفضل المأكولات البحرية

GMT 16:28 2017 الخميس ,12 تشرين الأول / أكتوبر

الحجز على أموال رجل الأعمال السوري عماد غريواتي وعائلته

GMT 18:09 2016 الجمعة ,07 تشرين الأول / أكتوبر

انجذاب الرجل لصدر المرأة له أسباب عصبية ونفسية

GMT 04:59 2015 السبت ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

تطور تصميم المنازل العائمة مع نظام عازل عن الخارج في لندن
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab