وزير البترول يؤكد أن أبحاث الطاقة النظيفة تحظى باهتمام خاص في السعودية
آخر تحديث GMT09:25:38
 العرب اليوم -

شدد على إدراك المملكة لخطورة التغيُّرَ المناخيَ العالمي

وزير البترول يؤكد أن أبحاث الطاقة النظيفة تحظى باهتمام خاص في السعودية

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - وزير البترول يؤكد أن أبحاث الطاقة النظيفة تحظى باهتمام خاص في السعودية

وزير البترول والثروة المعدينة المهندس علي بن إبراهيم النعيمي
الرياض – العرب اليوم

أكد وزير البترول والثروة المعدينة المهندس علي بن إبراهيم النعيمي أن المملكةَ العربيةَ السعوديةَ تدركُ أن التغيُّرَ المناخيَ يمثلُ تحديًا، وأن في كل تحدٍ هناك فرصةٌ، وبالإمكانِ مواجهةَ هذا التحدي من خلالِ الابتكارِ، والإبداعِ البشريِ، والأبحاثِ والتطوراتِ التقنية.

جاء ذلك في كلمة ألقاها النعيمي خلال ترؤسه وفد المملكة العربية السعودية في قمة التغير المناخي المنعقدة في العاصمة الفرنسية باريس، وقال : إنَ القدرةَ على الحصولِ على الطاقةِ في عالمِنا الحالي، ساعدت في إيجادِ مراكزِ قوةٍ اقتصاديةٍ، كما حسَّنتْ مستوى الحياةِ وغيرتْ أساليبَ المعيشةِ خلالَ العقودِ الماضية، وكُلَ ذلكَ أدى إلى زيادةِ الطلبِ على الطاقة، وإن من أولوياتِنا تمكينَ جميعِ الدول من الحصولِ على كل أنواعِ الطاقةِ بصورةٍ موثوقةٍ وفي متناولِ الجميعِ وغيرِ مضرةٍ بالبيئةِ والمناخ.

وأضاف النعيمي " لقد لعبَ الوقودُ الأحفوريُ دورًا أساسيًا في دفعِ عجلةِ التنميةِ خلالَ هذه الفترةِ وإيجادِ طموحاتٍ كبيرةٍ لدى الشعوب، ما أسهمَ في تحقيق العديدِ من الدولِ الناميةِ، تقدمًا اقتصادِيًا قويًا ومتسارعًا، ولكنْ ما زالَ هناك عشرون في المائةِ من سكانِ العالمِ لا يَستطيعون الحصولَ على الطاقةِ، ولا على شبكاتٍ كهربائيةٍ ذاتِ موثوقيةٍ عالية.

ولفت وزير البترول والثروة المعدينة الانتباه إلى إن الاستثمارَ والأبحاثَ والابتكارَ في تقنياتِ الوقودِ الأحفوريِ النظيفة ومصادرِ الطاقةِ الأخرى، هو أمرٌ ضروريٌ وينبغي النظرُ إليه كأولوية، مبيناً أن المملكة قامت بالتركيزِ على مجالِ البحوثِ والابتكارِ في الطاقةِ النظيفة، حيث قامت بتطويرِ خارطة طريقٍ للتقنيةِ، والأبحاثِ في مجالِ إدارةِ ثاني أكسيدِ الكربون، من جميعِ مصادرِه الثابتةَ والمتحركة، والاستفادةِ منه في المجالاتِ الصناعيةِ وتعزيزِ استخلاصِ النفط، وتستثمرُ المملكةُ في تطويرِ وتنفيذِ تقنياتِ كفاءةِ الطاقة، وبرامج الطاقةِ المتجددةِ كطاقةِ الشمسِ والرياح، وقامت المملكةُ بإنشاءِ مركزِ الملكِ عبداللهِ لأبحاثِ البترولِ، وجامعةِ الملكِ عبداللهِ للعلومِ والتقنية، إضافةً إلى الجامعاتِ ومدنِ الأبحاثِ والتطويرِ الحالية، وكذلك التعاونُ مع الجامعاتِ ومراكزِ البحوثِ الدوليةِ لتعزيزِ الابتكارِ في مجالِ التقنيةِ النظيفةِ للطاقة، وقدمت الدعمَ الكبيرَ للبحوثِ والدراساتِ في هذا المجال، وتحظى هذ الأمورُ باهتمامٍ خاصٍ من قبلِ حكومةِ المملكةِ، ويشرفُ عليها ويتابعها بشكلٍ مستمرٍ مجلسِ الشؤونِ الاقتصاديةِ والتنميةِ الذي يرأسهُ الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز.

وأردف النعيمي قائلًا: "نجتمعُ اليوم للعملِ سويًا لإطلاقِ المبادرةِ الخاصةِ بأبحاثِ ودراساتِ الطاقةِ النظيفةِ (ابتكار التقنية)، وتشجيعِ دعمِ الاستثماراتِ وزيادتهاِ في تلكِ المجالات، وإشراكِ القطاعِ العامِ والخاص، وتبادلِ الخبرات، والتعاونِ لبناءِ القدرةِ على الابتكارِ، في جميعِ أنحاءِ العالم، لتحسينِ مستوى المعيشةِ على المستوى الدولي، وزيادةِ الطموحِ على المستوى المحليَّ، لتحقيقِ أهدافِ الطاقةِ النظيفةِ مع مرورِ الوقت" . 

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

وزير البترول يؤكد أن أبحاث الطاقة النظيفة تحظى باهتمام خاص في السعودية وزير البترول يؤكد أن أبحاث الطاقة النظيفة تحظى باهتمام خاص في السعودية



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

وزير البترول يؤكد أن أبحاث الطاقة النظيفة تحظى باهتمام خاص في السعودية وزير البترول يؤكد أن أبحاث الطاقة النظيفة تحظى باهتمام خاص في السعودية



ارتدت سُترة مُبطّنة بيضاء وبنطالًا ضيقًا لامعًا

كيم كارداشيان أنيقة أثناء وجودها مع كورتني في كالاباساس

واشنطن ـ رولا عيسى

GMT 23:14 2019 الإثنين ,04 آذار/ مارس

طُرق إخفاء رقم المُتصل عند إجراء المكالمات

GMT 16:04 2014 الأربعاء ,29 كانون الثاني / يناير

شاب بالغ يختطف ابنة 11 ربيعاً برضاها ويجبر أهلها على تزويجهما

GMT 22:48 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

مدرب الهلال رامون دياز يوضح أسباب تطور أداء الفريق

GMT 01:35 2015 الثلاثاء ,22 كانون الأول / ديسمبر

واق ذكري "سوبر" لمكافحة فيروس الإيدز في الأسواق

GMT 00:41 2016 الجمعة ,29 كانون الثاني / يناير

ضفائر الذرة تمنح إطلالة أفريقية جريئة في شتاء 2016

GMT 16:18 2017 الأحد ,24 أيلول / سبتمبر

سعر الجنيه السوداني مقابل الجنية المصري الأحد

GMT 03:21 2015 الخميس ,28 أيار / مايو

تنظيم "داعش" ينشر صورًا من داخل سجن "تدمر"
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab