مئات المعلمين الأندونيسيين يحتشدون للتنديد بالتلوث وعجز الاقتصاد
آخر تحديث GMT10:36:27
 العرب اليوم -

حرائق الغابات تهدد حياة إنسان الغاب المعرّض للانقراض

مئات المعلمين الأندونيسيين يحتشدون للتنديد بالتلوث وعجز الاقتصاد

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - مئات المعلمين الأندونيسيين يحتشدون للتنديد بالتلوث وعجز الاقتصاد

حرائق الغابات تهدد حياة إنسان الغاب
واشنطن - رولا عيسى

التهمت الحرائق المستعرة التي طالت الغابات الأندونيسية جزءًا كبيرًا من الغابات الكثيفة في جزيرة بورنيو، مما يهدد الآن ثلث نسبة إنسان الغاب البرية المتبقية في العالم، وفقًا لدعاة حماية البيئة.

ويظهر تصوير الأقمار الصناعية أن حوالي 100 ألف حريق قد طال أراضي الخث الغنية بالكربون في إندونيسيا منذ تموز/يوليو. ولم تقتصر الحرائق على الأراضي الزراعية والمزارع كما هو الحال في معظم السنوات، بل توغلت عدة آلاف من حرائق الآن في عمق الغابات الأولية والمتنزهات الوطنية، موطن القرود البرية المتبقية في العالم والحيوانات الأخرى المهددة بالانقراض.

 ومن المثير للقلق، تم اكتشاف 358  نقطة ساخنة قابلة للاشتعال داخل غابة سابانجاو في بورنيو، والتي تحتضن أكبر عدد من إنسان الغاب في العالم، ما يقرب من 7000 إنسان الغاب البري. كما تستعر الحرائق في حديقة تانجونج بوتنج التي يعيش فيها 6000 سعدان بري، وفي غابة كاتينجان 3000، ومواس بها احتياطي يقدر بـ 3500.

 وصرّح مدير مشروع الحفاظ على إنسان الغاب وأراضي الخث، مارك هاريسون: "أنواع كثيرة مهددة بسبب تلك الحرائق مثل الفهد مرقط وطائر البوقير، والوضع خطير ويتدهور يومًا بعد يوم"

 ولا نعرف سوى القليل عن الآثار الدقيقة لاستنشاق الدخان، على الحيوانات ولكن رئتين الحيوانات مماثلة للبشر، لذا فإنه من المتوقع أن يجعلهم الدخان مرضى وغير قادرين على تناول الطعام.

 وحاولت فرق من المتطوعين إطفاء الحرائق، ولكن الكثير منها خرج عن نطاق السيطرة، حيث غطت الغابات مساحة 500 هكتار في غابات سابانجاو، وتهدد محطة بحوث شهيرة يديرها مركز التعاون الدولي في الإدارة المستدامة لأراضي الخث الاستوائية، ويعتقد أن حرائق الغابات في أنحاء اندونيسيا مسؤولة عن 500 ألف حالة التهاب للجهاز التنفسي، وأعلنت 6 أقاليم حالة الطوارئ.

وأضاف مدير المشروع أن الطريقة الوحيدة لمعالجة تلك الكارثة هي وجود قوة بشرية كبيرة على الأرض، بدعم مكثف ومتواصل من طائرات الهليكوبتر التي تلقي بالمياه على الغابات المشتعلة لإخماد الحريق.

 وتمركزت سفينتان حربيتان قبالة جزيرة بورنيو لإجلاء الأطفال وبعض الأسر الأكثر تضررًا. وليس من المتوقع أن تهطل الأمطار قبل شهر على الأقل، والتلوث يمثل عبئًا على الخدمات الصحية المنهكة أصلًا في المنطقة.

 وقال كبير المسؤولين الطبيين في المدينة إن خدماتها الصحية قد شخصت 5931 حالة من التهابات الجهاز التنفسي الحادة منذ تموز/يوليو، أي حوالي 3٪ من السكان، كما أغلقت المدارس في المدينة طوال الأسابيع الخمسة الماضية، ومع النقص المثير للسخرية لأقنعة الحماية، بعض الناس لا يكلفون أنفسهم عناء ارتداء أي شيء على الإطلاق، فالسكان ليسوا على وعي كاف بمخاطر الدخان الصحية، إذ تسبّب الدخان في حالات إجهاض ووفيات مبكرة بين الأطفال وكبار السن.

 وانجرف الدخان إلى جميع أنحاء المنطقة على ارتفاعات تتراوح بين 3000-5000 متر، ويختلف في شدته من يوم إلى يوم، وجزيرة إلى أخرى.

 وقال لوقا ماكين الذي يعمل مع شركة السياحة البيئية: "إن الحكومة أغلقت المدارس بحيث يمكن للطلاب أن يكونوا آمنين في المنازل، وهو ما يهدد العملية التعليمية ويجعل الأطفال يفوتون الكثير من دروسهم"مضيفًا أن التلوث يكلّف اقتصاد أندونيسيا مليارات الدولارات، وهو ما أدى إلى المظاهرات. في سومطرة، حيث احتشد المئات من المعلمين في مطلع الأسبوع في بيكانبارو عاصمة إقليم رياو، للتنديد بعجز الاقتصاد والتلوث الذي يهدد حياتهم.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مئات المعلمين الأندونيسيين يحتشدون للتنديد بالتلوث وعجز الاقتصاد مئات المعلمين الأندونيسيين يحتشدون للتنديد بالتلوث وعجز الاقتصاد



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مئات المعلمين الأندونيسيين يحتشدون للتنديد بالتلوث وعجز الاقتصاد مئات المعلمين الأندونيسيين يحتشدون للتنديد بالتلوث وعجز الاقتصاد



ارتدت سُترة مُبطّنة بيضاء وبنطالًا ضيقًا لامعًا

كيم كارداشيان أنيقة أثناء وجودها مع كورتني في كالاباساس

واشنطن ـ رولا عيسى

GMT 23:14 2019 الإثنين ,04 آذار/ مارس

طُرق إخفاء رقم المُتصل عند إجراء المكالمات

GMT 16:04 2014 الأربعاء ,29 كانون الثاني / يناير

شاب بالغ يختطف ابنة 11 ربيعاً برضاها ويجبر أهلها على تزويجهما

GMT 22:48 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

مدرب الهلال رامون دياز يوضح أسباب تطور أداء الفريق

GMT 01:35 2015 الثلاثاء ,22 كانون الأول / ديسمبر

واق ذكري "سوبر" لمكافحة فيروس الإيدز في الأسواق

GMT 00:41 2016 الجمعة ,29 كانون الثاني / يناير

ضفائر الذرة تمنح إطلالة أفريقية جريئة في شتاء 2016

GMT 16:18 2017 الأحد ,24 أيلول / سبتمبر

سعر الجنيه السوداني مقابل الجنية المصري الأحد

GMT 03:21 2015 الخميس ,28 أيار / مايو

تنظيم "داعش" ينشر صورًا من داخل سجن "تدمر"
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab