ناجية من الهولوكوست تصف حملة بريطانيا بأنها مملة
آخر تحديث GMT03:34:06
 العرب اليوم -

مطالبات بإجراءات دعائية "دراماتيكية" ضد التنظيم

ناجية من "الهولوكوست" تصف حملة بريطانيا بأنها "مملة"

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - ناجية من "الهولوكوست" تصف حملة بريطانيا بأنها "مملة"

إيساف واحدة من اللاجئات السوريات اللاتي ظهرن في فيديو شرطة العاصمة البريطانية
لندن ـ كاتيا حداد

لم تكن إيفا كلارك (70 عامًا) لتبقى على قيد الحياة، بعدما وُلدت في شاحنة للفحم كانت تحمل جثثًا ومرضى، فهي واحدة من أصغر الناجين من محرقة "الهولوكوست"، حيث نجحت والدتها في إخفاء أمر حملها فيها بينما كانت تعاني من مشقة كبيرة في معسكر "أوشفيتز" للاعتقال، حيث المكان الذي فارق فيه زوجها الحياة، وكذلك في معتقل مصنع الأسلحة في فرايبرغ، لكن الأم اضطرت إلى ولادتها حين أرسلوها في 29 من نيسان/أبريل عام 1945 إلى معسكر الموت في أطراف النمسا، حيث اعتقدت أنه سيكون وجهتها الأخيرة هي وابنتها.

ناجية من الهولوكوست تصف حملة بريطانيا بأنها مملة

وقالت الصحفية البريطانية إيما بارنِت، في مقال كتبته لصحيفة "تلغراف"، إن السيدة كلارك روت قصتها داخل قاعة ويستمنستر في بريطانيا المكتظة بالبرلمانيين والطلاب، ثم أتبعتها بتأكيد أنها عملت جاهدة هي ومن نجا معها على توضيح حقيقة الأعمال الوحشية التي كانت ترتكب وقتها، إلا أنه مع ذلك فإن بعض الناس لا يريدون التصديق، وهو ما يعد أحد الأسباب التي تجعل مقطع الفيديو الذي أصدرته شرطة العاصمة البريطانية، الذي يحمل رسالة من لاجئات سوريات، تدعو النساء البريطانيات إلى التوقف عن الانضمام إلى تنظيم "داعش"، يصيب بالملل، على الرغم من أنه هادف.

وأكدت المنسق الوطني البارز في شرطة مكافحة الإرهاب في المملكة المتحدة، هيلين بول، أن الفيديو نابع من الشعور بالقلق البالغ إزاء عدد السيدات والفتيات والعائلات بأكملها التي تتخذ قرار السفر إلى سورية، غير مدركين المخاطر التي سيواجهونها عند وصولهم إلى هناك، وكذلك حقيقة المعيشة داخل هذا البلد الذي مزقته الحرب، وصعوبة العودة إلى أوطانهم مرة أخرى.

ناجية من الهولوكوست تصف حملة بريطانيا بأنها مملة

وشددت بارنِت على أنه من المهم خروج مثل ذلك الفيديو في هذا التوقيت، خاصةً مع سفر 56 سيدة بريطانية إلى سورية العام الماضي وعدم عودة أيًا منهن، لكنها عادت لتقول إنه لا مجال لأن يشاهد أحد ذلك الفيديو، في ظل نسب المشاهدات العالية التي تحققها الفيديوهات التي تنشرها "داعش" لعمليات الذبح الدموية، وكذلك المواد الخيالية حول "المدينة الإسلامية الفاضلة"، التي تتفوق على الحملات الدعائية المضادة التي تنفذها الحكومة البريطانية، حيث لم يتخطى فيديو اللاجئات السوريات حاجز الأربعة آلاف مشاهدة فقط، على أنه من المتوقع زيادة عدد المشاهدين لاحقًا.

وأوضحت أنه مع إجادة تنظيم "داعش" للدعاية، مستخدمًا الهمجية في تجنيد المناصرين وجذب انتباه عدد كبير من المشاهدين على الإنترنت، لابد من مواجهته من خلال "شيء ما دراماتيكي، يعادل في تأثيره ما يبثه، ويمنع الأطفال من السفر إلى سورية".

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

ناجية من الهولوكوست تصف حملة بريطانيا بأنها مملة ناجية من الهولوكوست تصف حملة بريطانيا بأنها مملة



استوحي إطلالتك الصيفية من خيارات النجمات العرب

القاهرة - العرب اليوم
 العرب اليوم - أهم و أجمل المدن الأوروبية للسياحة في فصل الصيف
 العرب اليوم - أفكار ديكور لتجديد الحديقة في الصيف لمنزل متجدد

GMT 06:41 2021 الأحد ,16 أيار / مايو

موديلات فساتين زفاف فضية 2021 لأطلالة مميزة
 العرب اليوم - موديلات فساتين زفاف فضية 2021 لأطلالة مميزة

GMT 07:01 2021 الإثنين ,17 أيار / مايو

أشهر وأجمل الأماكن السياحية في جزيرة برمودا
 العرب اليوم - أشهر وأجمل الأماكن السياحية في جزيرة برمودا

GMT 06:54 2021 الإثنين ,17 أيار / مايو

أفكار ديكور بسيطة للمساحات الفارغة في المنزل
 العرب اليوم - أفكار ديكور بسيطة للمساحات الفارغة في المنزل

GMT 08:30 2021 الخميس ,15 إبريل / نيسان

أودي تكشف عن السيارة الكهربائية e-tron Q4

GMT 07:13 2021 الخميس ,15 إبريل / نيسان

سيارة A3 الشبابية من أودي تصل أسواقا جديدة
 
syria-24
Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab