الكاتبة النسوية نوال السعداوي تعبر عن سعادتها وفخرها بالسجن والمنفى
آخر تحديث GMT14:17:01
 العرب اليوم -

خلال استضافتها في الصالون الثقافي الشهري في القاهرة

الكاتبة النسوية نوال السعداوي تعبر عن سعادتها وفخرها بالسجن والمنفى

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - الكاتبة النسوية نوال السعداوي تعبر عن سعادتها وفخرها بالسجن والمنفى

الدكتورة نوال السعدواي
القاهرة - هاجر إمام

صرحت الكاتبة الروائية والناشطة النسوية الدكتورة نوال السعدواي، أن "ثورة يناير فشلت ولم تنجح لأنه لم يكن بها عقول تحميها، فالذي يحمي الثورة هو العقل والفكر والشعب المصري لم يتحرر عقله حتى اليوم.

وذكرت السعداوي، "أما30 يونيو فهي ثورة ساندها الجيش المصري وتمكنت من تحرير الوطن من الحكم الديني الإخواني المستبد المتعاون مع الاستعمار الخارجي".

وجاءت هذه التصريحات مساء الأربعاء على هامش الصالون الثقافي الشهري الثاني لنوال السعداوي في اتيليه القاهرة في منطقة وسط البلد.

وأضافت الكاتبة الروائية، أنها على مدار عمرها الذي تجاوز الثمانين لم تتمكن من إجراء أكثر من 6 ندوات جماهيرية، لأنها لم تقف في صف السلطة يومًا، وأن كتابتها كانت تواجه المحرمات من الدين والجنس والسياسة .

وأشارت الناشطة النسوية إلى أن المجتمع المصري مازال يعبد المرأة المستكينة المنكسرة، فهو مجتمع يريد امرأة تبكي وتثير العطف وليست قوية، لذا فالثورة لا تعني تغييرات سياسية أو دستورية بل ثورة فكرية يتحرر فيها الـ 90 مليون.

وأردفت أن المرأة يجب أن تقتنع بأن رأسها ليس عورة لتغطيتها، مؤكدة أن التطرف ليس "داعش" فقط بل ما تمارسه التيارات والأحزاب الدينية في مصر من فرض غطاء للوجه على المرأة.

وتابعت السعداوي أنها ليست عدوة الرجل ولا المرأة ولكن المجتمع لا يقبل أمثالها من الرافضات للاستسلام، فالرجال الذين يكرهونها ضعاف جدًا، فهم دائمًا يهاجمونها لأنها امرأة تناطح "المجتمع.

وعبرت عن سعادتها وفخرها بالسجن والمنفى، لأنها لم ترضخ للنظام الأبوي الطبقي الذكوري، قائلة "فنحن ندفع ثمنًا كبيرًا حتى نبقي عبيدًا، لذا علينا أن ندفع ثمنًا أكبر لنتحرر، وأنا انتزعت حريتي" .

وأكدت السعداوي أن الرجل الضعيف هو الذي يخاف من المرأة القوية الذكية ويريدها دائمًا جارية.

أما عن استقالتها من عملها في الأمم المتحدة، بينت الكاتبة النسوية "أنا قدمت استقالتي لأن الامم المتحدة أكذوبة كبيرة، والفساد يملأ جميع أركانها، فلم تقف هذه المنظمة ومجلس الأمن إطلاقًا ضد إسرائيل وانتهاكاتها مع الشعب الفلسطيني، ولم تقف مع أي شعب مقهور" .

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الكاتبة النسوية نوال السعداوي تعبر عن سعادتها وفخرها بالسجن والمنفى الكاتبة النسوية نوال السعداوي تعبر عن سعادتها وفخرها بالسجن والمنفى



من أشهر الماركات العالمية والمصممين العرب والأجانب

تألقي بفساتين بنقشة الورود بأسلوب ياسمين صبري

القاهرة ـ العرب اليوم

GMT 02:32 2016 الثلاثاء ,12 إبريل / نيسان

تعرفي على موعد نزول الدورة بعد ترك حبوب منع الحمل

GMT 02:51 2017 الأحد ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

الجنس في عمر الأربعين أفضل منه في عمر العشرين

GMT 14:50 2018 الثلاثاء ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

فريق بايرن ميونخ يعلن تحقيق حجم أعمال قياسي

GMT 20:50 2014 الخميس ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

أضرار الفيمتو على جسم الإنسان

GMT 03:36 2020 الإثنين ,18 أيار / مايو

كيا Optima 2021 الجديدة تنافس Camry الشهيرة

GMT 22:29 2019 الأحد ,16 حزيران / يونيو

بوفون يُوضِّح سبب رحيله عن باريس سان جيرمان
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab