إعلامية مغربية تَزعُم باللغة الفرنسية أن بلدها ليس عربيًا
آخر تحديث GMT19:45:48
 العرب اليوم -

إدّعت أن أصول المغرب أمازيغية

إعلامية مغربية تَزعُم باللغة الفرنسية أن بلدها ليس عربيًا

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - إعلامية مغربية تَزعُم باللغة الفرنسية أن بلدها ليس عربيًا

رد على تصريحات سميرة سيتايل
الرباط - وسيم الجندي

بلغة عربية ضعيفة, ولكنةٍ فرنسية، قالت مديرة الأخبار في القناة الثانية المغربية، سميرة سيتايل، إن المغرب ليس بلدًا عربيًا، بل هو بلد مغاربي، مؤكدةً على أنها تتحمل مسؤولية هذا الكلام، وأن "مغاربية البلاد يجب أن تكون مصدر إفتخار".

حديث مديرة الأخبار التي إرتبط إسمها بالقناة الثانية المغربية، جاء في فيديو لمقابلة أجرتها مع إذاعة "أصوات" الخاصة، وهي تعطي رأيها في مسألة اللغات في المغرب، لافتةً إلى أن أصول المغرب أمازيغية، وأن المغرب شهد مجموعة من التأثيرات والإلتقاءات التي تبعده على أن يكون "بلداً عربياً".

والأمازيغ هم مجموعة من الشعوب الأهلية، تسكن المنطقة الممتدة من واحة سيوة (غرب مصر) شرقًا, إلى المحيط الأطلسي غربًا، بما فيها دول المغرب العربي، ومن البحر المتوسط شمالاً إلى الصحراء الكبرى جنوبًا.

إعلامية مغربية تَزعُم باللغة الفرنسية أن بلدها ليس عربيًا

تصريحات سيتايل التي كانت تتحدث في غالب مقطع الفيديو باللغة الفرنسية، خلقت ضجة واسعة على الشبكات الإجتماعية في المغرب، وأعادت نقاش الإختلافات اللغوية إلى الواجهة، رغم أن مديرة الأخبار قالت, إن "كون المغرب ليس بلدًا عربيًا لا يجب أن يكون مصدر نقاش غير مفيد الآن".

وأمس الخميس 10 آذار/مارس 2016، قررت الحكومة المغربية, البدء في تدريس اللغة الإنكليزية اعتبارًا من السنة الرابعة في المرحلة الإبتدائية، لتنافس اللغة العربية إلى جانب الأمازيغية والفرنسية.

وقال صاحب حساب يُدعى "أبوبكر الهاشمي" في تغريدة على تويتر: "أنا مغربي وسميرة سيتايل لا تمثلني.. الأمازيغ هم السكان الأصليون والعرب هاجروا للمغرب منذ قرون.. الكل أخوة في الدين والوطن".

في حين قال مغرد آخر: "نحن لسنا دولة عربية, وأتمنى أن يزداد في بلادنا عدد المصرّحين بهذه الحقيقة لأجل مصالحة المغاربة".

وأضاف آخر أن: "سميرة سيتايل صدقت لما قالت إن المغرب ليس دولة عربية"

ورغم أن الدستور المغربي يؤكد أنّ "العربية", هي لغة رسمية للبلاد، جنبًا إلى جنب مع "الأمازيغية"، كما أن المغرب عضو في جامعة الدول العربية، فضلاً عن حضور قوي للعربية في الإعلام والتعليم والإدارة، إلّا أن الكثير من الآراء ترفض تقليص المغرب في البُعد العربي.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

إعلامية مغربية تَزعُم باللغة الفرنسية أن بلدها ليس عربيًا إعلامية مغربية تَزعُم باللغة الفرنسية أن بلدها ليس عربيًا



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

إعلامية مغربية تَزعُم باللغة الفرنسية أن بلدها ليس عربيًا إعلامية مغربية تَزعُم باللغة الفرنسية أن بلدها ليس عربيًا



أشاد بالغلاف العديدُ مِن المُعجبين عبر وسائل التواصل الاجتماعي

بلانت تظهر على غلاف "فوغ" مرتدية ملابس "بوبينز"

لندن ـ ماريا طبراني

GMT 07:21 2018 الإثنين ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

أفضل 5 طُرق تنزُّه مُطلَّة على المحيط في سانتا كروز
 العرب اليوم - أفضل 5 طُرق تنزُّه مُطلَّة على المحيط في سانتا كروز

GMT 05:11 2018 الإثنين ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

"الديمقراطيون" سيحققون في استهداف ترامب للصحافة
 العرب اليوم - "الديمقراطيون" سيحققون في استهداف ترامب للصحافة

GMT 00:40 2018 الإثنين ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

"الخارجية" الروسية تعترض على التحقيق مع صحافي في أميركا
 العرب اليوم - "الخارجية" الروسية تعترض على التحقيق مع صحافي في أميركا

GMT 01:29 2018 الأحد ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

15مدينة سمعة الطعام فيها تضاهي شهرة المعالم
 العرب اليوم - 15مدينة سمعة الطعام فيها تضاهي شهرة المعالم

GMT 03:05 2018 السبت ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

مصر تستعد لتدشين أطول برج في العالم في العاصمة الإدارية
 العرب اليوم - مصر تستعد لتدشين أطول برج في العالم في العاصمة الإدارية

GMT 22:09 2018 السبت ,27 تشرين الأول / أكتوبر

استخدام "حصان طروادة" لمواجهة الأمراض القاتلة

GMT 13:43 2018 الأربعاء ,07 تشرين الثاني / نوفمبر

طليب و عمر أوَّل إمرأتين مسلمتين تدخلان بقوة الى الكونغرس

GMT 02:04 2015 الأربعاء ,07 تشرين الأول / أكتوبر

اكتشاف فصل جديد من "ملحمة جلجامش" على لوح من الطين في العراق

GMT 10:33 2015 الجمعة ,30 كانون الثاني / يناير

"الزليج الفاسي" يعود بقوة إلى ديكورات المنازل المغربيّة

GMT 12:14 2017 الجمعة ,13 تشرين الأول / أكتوبر

مكياج عيد الهالوين بإبداعات عربية لذوات القلوب القوية

GMT 01:24 2014 الأحد ,12 تشرين الأول / أكتوبر

اختيار غرف نوم الأطفال يكون تبعًا لميول كل منهم

GMT 13:58 2013 الجمعة ,19 تموز / يوليو

"بنك مصر" يفتتح أول فرع في تركيا

GMT 03:46 2014 الإثنين ,10 آذار/ مارس

"ليكويد غولد إيفوريا" عطر شرقيّ من الأخشاب

GMT 04:45 2014 الأربعاء ,24 أيلول / سبتمبر

مدينة ليفربول توافق على توسعة ملعب انفيلد

GMT 13:59 2016 الأحد ,09 تشرين الأول / أكتوبر

سقوط شاب وفتاة من الطابق الثالث في سوق الشام في دمشق

GMT 18:14 2015 الأربعاء ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

أكثر ما يغيظ الزوجة هو تحول زوجها إلى كائن صامت
 
 العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -
arabstoday arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab