اشتية يؤكد أن ما يجرى في الشيخ جراح نموذج جديد لسياسة التهجير الإسرائيلية الممنهجة
آخر تحديث GMT03:55:47
 العرب اليوم -
الدفاعات الجوية السعودية تعترض وتدمر 4 طائرات مسيرة مفخخة أطلقتها ميليشيات الحوثي تجاه المنطقة الجنوبية احتراق مركبات عسكرية ومدنية وأنباء عن سقوط قتلى في اشتباكات مسلحة بين قوتين عسكريتين في عدن اليمنية التحالف العربي يعلن عن تدمير مُسيرة مفخخة أطلقها الحوثيون تجاه جازان وفاة 4 أشخاص وإصابة 26 آخرين في تصادم بين قطار وحافلة ركاب في حلوان جنوب القاهرة التحالف العربي يدمر طائرة مسيرة مفخخة أطلقها الحوثيون صوب مدينة خميس مشيط في السعودية اعتقال اثنين من مطلقي الصواريخ على قاعدة عين الأسد في العراق وسائل إعلام حوثية تعلن عن 13 غارة للتحالف العربي على مواقع في محافظتي مأرب والجوف اليمنيتين مصر للطيران تعلن وقف العمل مؤقتا بتأشيرات الدخول إلى إثيوبيا لجميع الجنسيات عضو في مجلس الشيوخ المصري يتقدم بمذكرة عاجلة حول إساءة محمد رمضان للفنانة سميرة عبد العزيز الإمارات تحظر دخول الرحلات الجوية القادمة من ليبيريا وسيراليون وناميبيا بدءا من الإثنين
أخر الأخبار

اشتية يؤكد أن ما يجرى في الشيخ جراح نموذج جديد لسياسة التهجير الإسرائيلية الممنهجة

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - اشتية يؤكد أن ما يجرى في الشيخ جراح نموذج جديد لسياسة التهجير الإسرائيلية الممنهجة

رئيس الوزراء الفلسطيني محمد اشتية
القدس المحتلة-العرب اليوم

رحب رئيس الوزراء محمد اشتية، بالبيان الصادر عن الأمم المتحدة، اليوم الجمعة، والذي اعتبرت فيه قرار إسرائيل إخلاء المواطنين الفلسطينيين، أصحاب البيوت الأصليين في حي الشيخ جراح من منازلهم لصالح إحلال المستوطنين مكانهم، انتهاكا للقانون الدولي، وأن القدس الشرقية ما تزال جزءا من الأراضي الفلسطينية المحتلة، مؤكدة على أن جميع الإجراءات الإسرائيلية التشريعية والإدارية ملغاة وباطلة وفقا للقانون الدولي، ومعبرة عن إدانتها لاعتداء الاحتلال على المحتجين في حي الشيخ جراح بالضرب والاعتقال.

كما رحب رئيس الوزراء الفلسطيني بالبيان الصادر أمس عن وزراء خارجية خمس دول أوروبية هي: فرنسا، وألمانيا، وإيطاليا، وإسبانيا، وبريطانيا، والذي طالبوا فيه إسرائيل بالتوقف عن سياسة التوسع الاستيطاني في الأراضي المحتلة، ودعوها للتراجع عن قرار بناء (540) وحدة استيطانية في مستوطنة (هار حوماه) المقامة على  أراضي جبل أبو غنيم جنوب شرق القدس المحتلة، وكذلك التوسع الاستيطاني في مستوطنة (جفعات هماتوس) بالقدس الشرقية، وعمليات التهجير القسرية لسكان حي الشيخ جراح، معتبرين أن تلك السياسة من شأنها تقويض الجهود المبذولة لحل الدولتين.

وطالب اشتية الأمم المتحدة، والدول الأوروبية، للقيام بما هو أكثر من مجرد إصدار البيانات على أهميتها إلى إجراءات عملية تفضي إلى تطبيق قرارات الشرعية الدولية، وتوفير الحماية لشعبنا الفلسطيني من الاعتداءات الإسرائيلية اليومية، ولجم سياسة التوسع الاستيطاني، التي تستفيد من ضعف المواقف الدولية الرادعة لها. وأكد رئيس الوزراء بأن شعبنا مصمم على الدفاع عن أرضه ومقدساته الإسلامية والمسيحية، وأن أهالي الشيخ جراح لن يغادروا منازلهم التي يتعرضون لخطر التهجير منها، مشيرا إلى أن ما يجري في الحي اليوم ما هو إلا استمرار لسياسة التهجير الممنهجة التي يتبعها قادة الاحتلال بغرض الاستيلاء على الأرض.

وإفراغ سكانها منها، وفق جاء في التقرير الذي نشرته منظمة (هيومن رايتس وتش) والذي أشارت فيه إلى ما يتعرض له الشعب الفلسطيني من سياسات اضطهاد وعنصرية، إضافة إلى ما يمارس ضد الأطفال والنساء والشبان من اعتداءات وإعدامات ميدانية، مشيرا إلى أن سكان حي الشيخ جراح الذين يتعرضون للتهجير اليوم سبق وأن هجروا من منازلهم في حيفا ويافا عام ثمانية وأربعين. ووجه رئيس الوزراء التحية لحراس المسجد الأقصى وللمصلين الذين يدافعون عن أولى القبلتين وثاني المسجدين وثالث الحرمين الشريفين من محاولات سلطات الاحتلال فرض التقسيم الزماني والمكاني فيه، معربا عن إدانته لاقتحام قوات الاحتلال ساحات الأقصى هذه الليلة والاعتداء على المصلين وإصابة عدد منهم بجروح.

وأغلقت قوات الاحتلال الإسرائيلي طريق الواد في القدس القديمة، ومنعت الأهالي من الدخول باتجاه المسجد الأقصى عقب أذان المغرب. وقالت مصادر محلية إن الاحتلال أغلق الطريق بحواجز عسكرية ومنع وصول الصائمين القادمين للإفطار في المسجد الأقصى من الدخول عبره، واستخدم الأسلحة لترهيبهم وإجبارهم على الابتعاد عن المكان. اقتحمت قوات كبيرة من شرطة الاحتلال الإسرائيلي باحات المسجد الأقصى المبارك، وأطلقت الرصاص المعدني المغلف بالمطاط، قنابل الصوت، والغاز المسيل للدموع تجاه المصلين، ما أدى إلى إصابة 13 مواطنا تركزت إصاباتهم في الرأس والعيون، واعتقال آخرين.

وأفاد مراسلنا بأن مواجهات اندلعت قرب باب السلسلة داخل الأقصى، عقب انتهاء صلاة المغرب والإفطار، بعد أن تعمد الاحتلال استفزاز المصلين لدى خروجهم من المسجد، وأغلق بابي العامود والسلسلة وطريق الواد في القدس القديمة، ومنع الأهالي من الدخول إلى المسجد الأقصى، لإقامة صلاة العشاء والتراويح. وهاجمت قوات الاحتلال المصلين قبل أذان العشاء ومنعتهم من أداء صلاة العشاء والتراويح.

وأصيب مواطنان بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط، مساء اليوم الجمعة، خلال مواجهات اندلعت في حي الشيخ جراح بالقدس المحتلة، بحسب ما أفاد به الهلال الأحمر. وكان مستوطنون، اقتحموا مأدبة إفطار أقيمت أمام المنازل المهددة بالإخلاء في حي الشيخ جراح بالقدس، وأدوا صلوات تلمودية استفزازية. ويواصل أهالي حي الشيخ جراح المهددين بالتهجير من منازلهم، الاعتصام وتناول طعام الإفطار أمام منازلهم في ظل منع شرطة الاحتلال لغير ساكنيه من الدخول إليه.

وإصيب 53 مواطنًا خلال اقتحام قوات كبيرة من شرطة الاحتلال الإسرائيلي باحات المسجد الأقصى المبارك. وأفاد الهلال الأحمر في بيان له: أن طواقمها تعاملت مع 53 إصابة، جرى نقل 23 منها إلى المستشفى بعد تعرضها لإصابات بالرصاص المطاطي وقنابل الصوت، فيما سجلت معظم الإصابات في منطقة الرأس وتحديدًا في العيون. واندلعت قرب باب السلسلة داخل الأقصى، عقب انتهاء صلاة المغرب والإفطار، بعد أن تعمد الاحتلال استفزاز المصلين لدى خروجهم من المسجد، كما أغلق بابي العامود والسلسلة، ومنع الدخول الى البلدة القديمة من القدس.

كما أعرب الدكتور نايف فلاح مبارك الحجرف، الأمين العام لمجلس التعاون لدول الخليج العربية، عن إدانته لاستمرار السلطات الإسرائيلية في بناء المستوطنات والتهجير وإخلاء حي الشيخ جراح بالقدس الشرقية في الأراضي الفلسطينية المحتلة. وعبر الأمين العام عن خطورة ما تقوم به إسرائيل في الاستمرار في مخالفة مبادئ القانون الدولي والجهود الدولية، والتي لا تزال تشكل عقبة كبيرة أمام احياء السلام في منطقة الشرق الأوسط للوصل إلى حل نهائي للصراع الدائر فيها.

وطالب الأمين العام المجتمع الدولي بالضغط على السلطات الإسرائيلية للحد من بناء مستوطنات جديدة والتهجير القسري للشعب الفلسطيني، مشددا على الموقف الثابت لمجلس التعاون في دعم القضية الفلسطينية ومساندته للشعب الفلسطيني الشقيق، وحقه المشروع في إقامة دولته المستقلة وفق لحدود 1967 وعاصمتها القدس الشرقية، وفق المبادرة العربية للسلام وفي إطار القرارات الشرعية والقوانين الدولية.

قد يهمك ايضا:

اصابات بالاختناق خلال اقتحام الاحتلال الاسرائيلي برطعة جنوب جنين

مؤسسة "الرؤيا الفلسطينية" تُطلق "كرنفال" ومتحف الشارع في نابلس

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

اشتية يؤكد أن ما يجرى في الشيخ جراح نموذج جديد لسياسة التهجير الإسرائيلية الممنهجة اشتية يؤكد أن ما يجرى في الشيخ جراح نموذج جديد لسياسة التهجير الإسرائيلية الممنهجة



GMT 15:51 2021 الأربعاء ,23 حزيران / يونيو

أجمل الأماكن للسياحة والسفر في دول الشرق الأوسط
 العرب اليوم - أجمل الأماكن للسياحة والسفر في دول الشرق الأوسط

GMT 20:31 2021 الإثنين ,21 حزيران / يونيو

فخامة الأصفر الخردلي وطابعه الترحيبي في الديكور
 العرب اليوم - فخامة الأصفر الخردلي وطابعه الترحيبي في الديكور

GMT 20:06 2021 الإثنين ,21 حزيران / يونيو

بدل نسائية باللون الأخضر لإطلالة عصرية في صيف 2021
 العرب اليوم - بدل نسائية باللون الأخضر لإطلالة عصرية في صيف 2021

GMT 15:16 2021 الأحد ,20 حزيران / يونيو

أفكار مميزة ومتعددة لإضاءة الحديقة الخارجية
 العرب اليوم - أفكار مميزة ومتعددة لإضاءة الحديقة الخارجية

GMT 04:38 2021 الإثنين ,07 حزيران / يونيو

مزادات السودان للدولار تخفف الضغط على سعر الصرف

GMT 07:26 2021 الثلاثاء ,01 حزيران / يونيو

أندية "دوري السوبر" تتخذ إجراء ضد "اليويفا" و"الفيفا"

GMT 02:47 2021 السبت ,19 حزيران / يونيو

تفاصيل جديدة عن سعر هوندا سيفيك 2022

GMT 09:17 2021 السبت ,19 حزيران / يونيو

مواد غذائية لا ينصح بتناولها مع اللحم

GMT 17:26 2021 الأربعاء ,09 حزيران / يونيو

شركة هيونداي تكشف عن تعديلات في أيقونتها Tucson

GMT 05:25 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

وضعيات الجماع الافضل للأرداف وخسارة الوزن

GMT 09:53 2018 الجمعة ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

5 وضعيات للجماع لن تصدقي تأثيرها على علاقتكما الجنسية

GMT 18:32 2020 الأربعاء ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

بيجو تتحدى ميتسوبيشي بواحدة من أكثر السيارات تطورا وأناقة

GMT 18:16 2017 الجمعة ,15 كانون الأول / ديسمبر

جون سينا يكشف عن أفضل فريق ولاعب في كرة القدم
 
syria-24
Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab