تركيا تدمج قضيتين ضد عثمان كافالا وترفض إطلاق سراحه
آخر تحديث GMT21:03:52
 العرب اليوم -

تركيا تدمج قضيتين ضد عثمان كافالا وترفض إطلاق سراحه

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - تركيا تدمج قضيتين ضد عثمان كافالا وترفض إطلاق سراحه

رجل الأعمال والمدافع عن حقوق الإنسان عثمان كافالا
أنقرة ـ العرب اليوم

رفضت محكمة تركية مجددا طلبا بإطلاق سراح رجل الأعمال المدافع عن حقوق الإنسان عثمان كافالا من محبسه، وذلك رغم حكم صادر عن محكمة حقوق الإنسان الأوروبية دعا إلى منحه الحرية.كما قضت المحكمة الكائنة في إسطنبول بدمج قضيتين جاريتين ضد كافالا، وأرجأت جلسة المحاكمة حتى 21 مايو المقبل.يواجه كافالا (63 عاما) اتهامات بالتجسس ومحاولة الإطاحة بالحكومة على صلة بالانقلاب الفاشل الذي شهدته تركيا عام 2016.

وبشكل منفصل، تمت تبرئته العام الماضي من اتهامات مرتبطة بالإرهاب بزعم تنظيم وتمويل تظاهرات حاشدة مناوئة للحكومة عام 2013. إلا أن محكمة أعلى ألغت الحكم ببراءته في وقت لاحق، ما مهد الطريق أمام إعادة محاكمته.ومن المقرر الآن أن يحاكم كافالا في مزاعم صلته بالانقلاب الفاشل وكذلك الاحتجاجات الحاشدة، ويواجه شبح السجن مدى الحياة حال إدانته.يشار إلى أن كافالا، الذي ينفي هذه الاتهامات، مسجون منذ توقيفه في أكتوبر 2017. ونددت جماعات حقوق الإنسان بالإجراءات المتخذة ضده باعتبارها جائرة وذات دوافع سياسية، ودعت إلى إطلاق سراحه.

خلال جلسة المحكمة التي عقدت اليوم الجمعة، طلب كافالا الإفراج عنه بكفالة، وأصر على أنه من غير الوارد أن يتلاعب بأي دليل.ونقل موقع "بونتو 24" الإلكتروني الذي يراقب المحاكمة، عن كافالا قوله للمحكمة "كل يوم يمر على احتجازي يتسبب في انتهاك جديد للحقوق". يشتهر كافالا بدعمه للفنون، وتمويله لمشروعات تعزز التنوع الثقافي وحقوق الأقليات.بيد أن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان كان اتهم كافالا بأنه "الساق التركية" للملياردير الأميركي جورج سوروس الذي يزعم الرئيس التركي أنه كان وراء أعمال تمرد في العديد من البلدان.

قد يهمك ايضا:

أردوغان يحاول تدمير المجتمع المدني التركي بعد حبسه للمفكرين والصحافيين

 

"الغارديان" تبرز ما يُعانيه الإعلاميون والمُعارضون في تركيا

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تركيا تدمج قضيتين ضد عثمان كافالا وترفض إطلاق سراحه تركيا تدمج قضيتين ضد عثمان كافالا وترفض إطلاق سراحه



شذى حسون تحبس الأنفاس بإطلالة كلاسيكية في كليبها الجديد

بغداد - العرب اليوم

GMT 15:40 2021 الإثنين ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

أفكار مكياج جذاب وخفيف من وحي النجمات
 العرب اليوم - أفكار مكياج جذاب وخفيف من وحي النجمات

GMT 02:55 2021 السبت ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

رحلة سياحيّة إلى سالزبوغ النمسوية المُكلّلة بالثلوج
 العرب اليوم - رحلة سياحيّة إلى سالزبوغ النمسوية المُكلّلة بالثلوج

GMT 09:50 2021 الإثنين ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

ديكور عيد الميلاد في منزلك من وحي ستيفاني صليبا
 العرب اليوم - ديكور عيد الميلاد في منزلك من وحي ستيفاني صليبا

GMT 18:42 2021 الإثنين ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

تبون يُجدد تمسك الجزائر بمبادرة السلام العربية
 العرب اليوم - تبون يُجدد تمسك الجزائر بمبادرة السلام العربية

GMT 21:13 2021 الخميس ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

حفيظ دراجي يرد على إسرائيلي بعد تطاوله على الجزائر
 العرب اليوم - حفيظ دراجي يرد على إسرائيلي بعد تطاوله على الجزائر

GMT 03:07 2020 الأربعاء ,01 تموز / يوليو

يبدأ الشهر مع تلقيك خبراً جيداً يفرحك كثيراً

GMT 15:44 2016 الخميس ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

برج الديك..أناني في حالة تأهب دائمة ويحارب بشجاعة

GMT 17:08 2017 الأحد ,15 تشرين الأول / أكتوبر

الأقمشة الدافئة عنوان ديكور 2018 المودرن والكلاسيك

GMT 15:37 2016 الخميس ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

برج القرد..ذكي واجتماعي ويملك حس النكتة

GMT 08:44 2019 الأربعاء ,24 تموز / يوليو

سما المصري تواجه المتحرشين بالكيك-بوكسينغ

GMT 16:23 2019 الثلاثاء ,08 كانون الثاني / يناير

وفاة المخرج أسامة فوزي بعد صراع مع المرض

GMT 19:03 2018 الأحد ,16 كانون الأول / ديسمبر

كاظمة ينهي عقدي لاعبيه باولو وأديسون بالتراضي
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab