مسار بيجو 208 جي تي آي أوسع وأكثر صلابة مع دواسات قدم خفيفة الوزن
آخر تحديث GMT13:14:17
 العرب اليوم -

بعد معاجلة ضوابط الانبعاث وأنظمة السلامة في إصدار "جي تي آي 205"

مسار "بيجو 208 جي تي آي" أوسع وأكثر صلابة مع دواسات قدم خفيفة الوزن

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - مسار "بيجو 208 جي تي آي" أوسع وأكثر صلابة مع دواسات قدم خفيفة الوزن

إصدار "جي تي آي 205

 باريس ـ مارينا منصف ما الخطأ في منتصف الطريق؟، فمنتصف الطريق حقًا يعتبر ممتع إذا لم يكن هناك إشارات (وهو الطريقة الوحيدة للوصول إلي القمة في السباق مثل، ميل ميجلا، تارجا، فلوريو، تور دي فرانس)، هكذا يعتبر منتصف الطريق في الحياة جيد أيضًا، ويطلق البعض عليه غير شجاع، ولكن أطلق عليه مصطلح حكيم، كالوقوف في أماكن تضع لك الفرص علي الجانب الأخر.
الوسطية تعتبر شئ جيد، أحب الوسطية الجيدة ومن الممكن أنك لا تحب وسط السيارة، ولكن أنا أحبها، هكذا أنا عندما يتعلق الأمر بالموديل الجديد من "بيجو 208 جي تي آي"، أحب وسطيتها.
ومن نمط السباقات، فدواسات القدم خفيفة الوزن ودافئة وخرافية تحت باطن قدمي، ومقاعدها أشبه بمقاعد سباق نصف جلد تعانق كتفي وكأنها قد لا تفلت من أيدينا، وحتى أيدي وذراعي تعيش في نشوة مع الباب فائق الأناقة، وكذلك مساند للذراعين، ومملس لوحة القيادة الرائع لا يوجد به خطأ، وهذه هي المقومات التي تجعلها رائعة.
أنا أكره السيارات التي لا تستطيع أن تري سرعتها بسبب عجلة القيادة، ولكن هنا لا يمكن حقًا، فلديك عجلة قريبًا جدًا منك تشعرك وكأنك تقود فرامل "جي تي آي 208".
ولكن الأهم من ذلك الغطاء، أنه لو لم أكن قد رأيت الشارة علي الغطاء لاعتقدت أنني خدعت بسيارة ذكية، فالفراغ بين الجزء العلوي من رأسي وبطانة السقف كبيرة بما يكفي للشعور بها كأنها "كروز" من طراز "إيرباص آيه 380".
وما يخيب الآمال حقًا، هو الإطار الخارجي لـ "جي تي آي 208" والذي أعد لتبدو رائعة التصميم، وأنيقة، ومبسطة بما يكفي كي لا تبدو كالصندوق، ولكنها لا تزال عدوانية بما يكفي لتمكنك من معرفة أن هناك شيء إضافي يجري.
فعندما وصلتني رسالة على البريد الالكتروني بأن هناك سيارة هذا الأسبوع ستجمع بين الكلمات السحرية "بيجو"، وسيارة "جي تي آي" ارتفعت توقعاتي فورًا، وظللت أحسب العد التنازلي للساعات ذلك اليوم.
وأعتقد أن مشكله "بيجو" ستكون كبيرة لمن تعود علي "جي تي آي205" مثلي، بينما أعترف مجلس إدارة "بيجو" أنهم لا يريدون مقارنة ذلك مع "جي تي آي 205" في الثمانينات.
لأن ضوابط الانبعاث وأنظمة السلامة تعني أنه لا يمكن تصنيع إصدار مثل "جي تي آي 205" القديمة مرة أخرى، ولا أرى أن لامبورغيني، فيراري، باجاني، أستون مارتن، بورش وبنتلي، قلقه بأن إصداراتها القوية أقل إثارة مما كانت عليه تقريبًا في ربع القرن الماضي.
 من جانبهم، هم أعطوا أسماء جديدة للسيارات الجيدة فقط ، والسيارة تعتبر جيدة ولكن ليس من الجيد ما هو عليه "بيجو" "جي تي آي".
وبالمقارنة مع "208" العادية، مسار "جي تي آي" أوسع، والتعليق أقل وأكثر صلابة وتم ملاحظه وجود العادم، ومن المنتظر تقليل صوتها.
وكان هناك شيء آخر ضايقني أثناء قيادة سيارة "208" (جي تي آي)، وطوال حياتي لم أتمكن من وضع إصبعي على ذلك، ومن المزعج أيضًا عدم معرفة ذلك قبل مجيء الوقت لإعادة السيارة، وهو أن تكون خلف محرك سيارة "بيجو 208"، فالأمر يشعرك وكأنك تقود حاملة أشخاص.

 
 

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مسار بيجو 208 جي تي آي أوسع وأكثر صلابة مع دواسات قدم خفيفة الوزن مسار بيجو 208 جي تي آي أوسع وأكثر صلابة مع دواسات قدم خفيفة الوزن



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مسار بيجو 208 جي تي آي أوسع وأكثر صلابة مع دواسات قدم خفيفة الوزن مسار بيجو 208 جي تي آي أوسع وأكثر صلابة مع دواسات قدم خفيفة الوزن



ارتدت تصميمًا بوهيميًا مميّزًا من "غابريلا هيرست"

الملكة رانيا تتألق بإطلالتين ساحرتين بمعاطف راقية

عمان _ العرب اليوم

ظهرت الملكة رانيا العبد الله بإطلالتين ساحرتين وراقيتين خلال المناسبات التي أطلّت من خلالها في الأردن. فأبهرتنا بجمالها وأناقتها المتنوعة التي اعتدنا عليها من خلال سحر الألوان والقصّات الفاخرة التي تليق بقامتها الممشوقة. موضة الترانش الكارو والبيح بلمسات بوهيمية لم يسبق لها مثيل، اختارت الملكة رانيا خلال استقبالها السيدة الأولى لجمهورية بلغاريا ديسيسلافا راديفا في قصر "الحسينية" معطفًا أنيقًا وساحرًا حمل توقيع علامة "غابريلا هيرست" Gabriela Hearst. فتمّيز هذا التصميم الذي يأتي بأسلوب "الترانش" من الجهة العليا بأقمشة الكارو الساحرة والخطوط الرفيع مع اللون البنفسجي الفاتح الأحب على قلبها. أما الجهة السفلى للتصميم، فتميّزت باللون البيج الفاتح مع القصة الواسعة التي تتخطى حدود الركبة، إلى جانب الجيوب الجانبية البارزة. ولم تتخلى الملكة رانيا عن القفازات الجلدية باللون الرمادي لتضفي أنوثة على إطلالاتها. معطف مرجاني وضخم وفي إطلالتها الثانية خلال مناسبة أخرى،…

GMT 03:22 2018 الثلاثاء ,18 كانون الأول / ديسمبر

بيانكا غاسكوين ترتدي البكيني وتستعرض جسدها على أحد الشواطئ
 العرب اليوم - بيانكا غاسكوين ترتدي البكيني وتستعرض جسدها على أحد الشواطئ

GMT 06:05 2018 الثلاثاء ,18 كانون الأول / ديسمبر

افتتاح الفندق "الجليدي" بتصاميم جديدة في مدينة لابلاند
 العرب اليوم - افتتاح الفندق "الجليدي" بتصاميم جديدة في مدينة لابلاند

GMT 05:19 2018 الثلاثاء ,18 كانون الأول / ديسمبر

منزل بريستون شرودر يجمع بين فن البوب والألوان الجريئة
 العرب اليوم - منزل بريستون شرودر يجمع بين فن البوب والألوان الجريئة

GMT 06:14 2018 الثلاثاء ,18 كانون الأول / ديسمبر

ليلى علي علمي تواجه حملة العداء المنظمة ضدَّ المهاجرين
 العرب اليوم - ليلى علي علمي تواجه حملة العداء المنظمة ضدَّ المهاجرين

GMT 03:25 2018 الثلاثاء ,18 كانون الأول / ديسمبر

الإعلامية إيناس عبدالله "سعيدة" بنجاح قناة "نايل دراما"
 العرب اليوم - الإعلامية إيناس عبدالله "سعيدة" بنجاح قناة "نايل دراما"

GMT 02:40 2018 الإثنين ,17 كانون الأول / ديسمبر

إيمان أحمد تُصمِّم ملابس كروشيه شرقية بلمسات غربية مميَّزة
 العرب اليوم - إيمان أحمد تُصمِّم ملابس كروشيه شرقية بلمسات غربية مميَّزة

GMT 06:28 2018 الإثنين ,17 كانون الأول / ديسمبر

أهم المعالم السياحية المميزة لمدينة بودروم التركية
 العرب اليوم - أهم المعالم السياحية المميزة لمدينة بودروم التركية

GMT 09:29 2018 الإثنين ,17 كانون الأول / ديسمبر

إيلي هاووتس تُزيِّن منزلها بآيس كريم عملاق و20 سمكة
 العرب اليوم - إيلي هاووتس تُزيِّن منزلها بآيس كريم عملاق و20 سمكة

GMT 11:57 2014 الخميس ,15 أيار / مايو

الشموع لمسة ديكوريّة لليلةٍ رومانسيّة

GMT 07:48 2017 السبت ,23 كانون الأول / ديسمبر

ظروف عائلية

GMT 17:13 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

تدني التعليم والدروس الخصوصية

GMT 09:35 2017 الثلاثاء ,11 إبريل / نيسان

ملتقى بغداد السنوي الثاني لشركات السفر والسياحة

GMT 08:43 2016 الخميس ,05 أيار / مايو

أزياء الزمن الجميل

GMT 12:06 2018 الخميس ,13 أيلول / سبتمبر

العالمية

GMT 21:20 2012 الثلاثاء ,18 كانون الأول / ديسمبر

فلنتعلم من الطبيعة

GMT 13:50 2018 الأحد ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

إعلام بلا أخلاق !!

GMT 16:26 2017 الإثنين ,04 كانون الأول / ديسمبر

تجربتي في نزل فنان البيئي

GMT 15:46 2018 الأحد ,14 كانون الثاني / يناير

سنوات يفصلها رقم

GMT 09:30 2016 الأربعاء ,11 أيار / مايو

لازم يكون عندنا أمل

GMT 06:43 2017 الجمعة ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

الإرشاد النفسي والتربوي

GMT 19:59 2016 الخميس ,15 أيلول / سبتمبر

السياحة في بلدي

GMT 13:46 2017 الخميس ,21 أيلول / سبتمبر

اختراع ..اكتشاف .. لا يهم.. المهم الفائدة

GMT 11:21 2018 الأحد ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

عقدة حياتو والكامرون

GMT 12:32 2018 الأربعاء ,03 تشرين الأول / أكتوبر

"زيرمات" منتجع كبار الشخصيات على جبال الألب السويسرية

GMT 10:34 2018 الثلاثاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

صور روسيا 2018
 
 العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -
arabstoday arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab