رئيس جمعية مستوردي غزة يؤكد تدمير 1300 سيارة خلال العدوان الإسرائيلي
آخر تحديث GMT11:12:56

مُشيرًا إلى دخول 50 مَركبة أسبوعيًا عبر معبر كرم أبو سالم

"رئيس جمعية مستوردي غزة" يؤكد تدمير 1300 سيارة خلال العدوان الإسرائيلي

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - "رئيس جمعية مستوردي غزة" يؤكد تدمير 1300 سيارة خلال العدوان الإسرائيلي

تدمير السيارات جراء العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة
غزة– محمد حبيب

أكد رئيس جمعية مستوردي المركبات في قطاع غزة الفلسطيني، إسماعيل النخالة، وجود حركة بيع وشراء نشطة في سوق السيارات في القطاع.

وأضاف النخالة أنَّ هذا الاقبال الملحوظ على شراء السيارات يأتي بعد قرار وزارة المالية بتجميد رسوم الجمارك المضافة على المركبات والبالغة 25% والمُدخلة عبر معبر كرم أبو سالم التجاري التي فرضتها الحكومة السابقة في القطاع.

وصرّح النخالة، اليوم الأربعاء، بإنَّ قرار التجميد صدر قبل 10 أيام من قبل وزارة المالية في غزة، مؤكدًا أنَّ هذا القرار أثّر بالإيجاب على سوق السيارات وأدى إلى انخفاض أسعار المركبات من 2000 إلى 5000 دولار، وذلك حسب نوع وإنتاج وموديل المَركبة.

وأشار النخالة إلى تدمير 1300 سيارة بشكل كلي خلال العدوان الإسرائيلي الأخير على القطاع، فيما تضررت 2000 سيارة بشكل جزئي، لافتًا أنًّ هناك العديد من المواطنين يتّجهون لاستبدال سياراتهم التي تضررت بالحرب بمركبات جديدة مستوردة.

وطالب رئيس جمعية مستوردي المركبات، وزيري المالية والنقل والمواصلات بإصدار قرارات واضحة بتوحيد جميع القرارات والرسوم في الضفة الغربية وقطاع غزة، مشيرًا إلى أنه لا يعقل ترخيص سيارة "الديزل" في غزة بـ 2100 شيكل وفي الضفة بـ 700 شيكل.

كما طالب النخالة وزير النقل والمواصلات بتوحيد القرارات الخاصة بالوزارة، مشيرًا إلى أنَّ الوزارة في غزة تعمل على قرارات الحكومة السابقة وبانتظار القرارات الجديدة من حكومة التوافق.

وأشار النخالة إلى دخول 50 مركبة حديثة إلى القطاع أسبوعيًا عبر معبر كرم أبو سالم.

وكانت أسواق السيارات في قطاع غزة قد شهدت حالة من الركود؛ إذ تصطف العديد من السيارات أمام المعارض الخاصة في منظر لم تشهده غزة منذ أربع سنوات.

ورغم توفر أعداد من السيارات إلا أنَّ حالة الشراء من قبل المواطنين متوقفة جراء الأوضاع الاقتصادية الصعبة التي يمرّ بها القطاع وكذلك عدم قدرة فئة كبيرة من المواطنين على شراء تلك السيارات في ظل الارتفاع الكبير.

وسمح الجانب الإسرائيلي بتوريد السيارات لقطاع غزة في نهاية يونيو/حزيران 2010 بعد منع دام لأكثر من أربع سنوات بسبب الحصار الإسرائيلي المفروض على غزة.

وأوضح رئيس جمعية تجار السيارات في غزة، إسماعيل النخالة، حينها أنَّ سوق السيارات مُصاب في هذه الفترة بحالة من الركود وعدم الإقبال على الشراء، رغم انخفاض أسعار السيارات عما كان سابقًا وتوفر أعداد من السيارات داخل القطاع.

وأكد النخالة أنّ إسرائيل تتحمل المسؤولية عن انخفاض عدد السيارات المُدخلة لغزة، وكذلك مسؤولية الخسائر الكبيرة التي يتكبدها التجار المستوردون للسيارات، مضيفًا: "إنَّ المستوردين في قطاع غزة يتكبّدون خسائر مالية بسبب منع الجانب الإسرائيلي إدخال السيارات المستوردة وبقائها في الموانئ الإسرائيلية لفترات طويلة"، لافتًا إلى أنَّ التجار يدفعون ما يقارب 250 ألف دولار شهريًا بسبب بقاء السيارات في الموانئ.

وأضاف: "يُعد ذلك السبب الرئيسي لاستمرار ارتفاع أسعار السيارات، وكذلك محدودية العدد الذي يدخل للقطاع حيث تسمح إسرائيل بإدخال 40 سيارة أسبوعيًا، بالإضافة إلى انتشار بعض الأقاويل بين المواطنين عن سماح الجانب الإسرائيلي بإدخال السيارات المستوردة والتي يقدر عددها بـ1200 سيارة دفعة واحدة وهو ما سيؤدي إلى انخفاض سعرها بشكل كبير".

ولفت إلى الجهود المبذولة من قِبل المسؤولين للضغط على الجانب الإسرائيلي لزيادة أعداد السيارات المُدخلة، مشيرًا إلى تسجيل 1400 سيارة خلال شهر تشرين الثاني/ نوفمبر الماضي ينتظر أنَّ يتمّ إدخالها للقطاع.

وأكد: "إذا استمر العمل بذات الوتيرة المتبعة فإنَّ الانتهاء من إدخال السيارات المستوردة التي تمّ تسجيلها سيكون بعد عامين، كما زادت مطالبات المستوردين للجانب الإسرائيلي على السيارات المدخلة، لإيقاف النزيف المستمر للخسائر التي يتكبّدها التجار بسبب عدم إدخال السيارات بسرعة".

وأشار إلى أنَّ رؤوس أموال التجار مُجمّدة منذ أكثر من سنة والسيارات التي تدخل مسجّلة من بداية العام 2011 ولم تدخل حتى الآن، منوهًا إلى أنَّ تحويل السيارات إلى الضفة الغربية ليس بالأمر الهيّن بالإضافة إلى التكلفة المالية المرتفعة لتخزينها في الضفة في انتظار دخولها للقطاع لبيعها بعد ذلك.

وأضاف:" هناك نزيف يومي يتكبده التاجر ومن بعده المواطن جراء التخزين سواء في مخازن إسرائيل أو في الضفة الغربية, وكل هذه الأسعار توضع فوق سعر التكلفة مما يرفع سعر السيارة عند وصولها للمواطن".

وأشار إلى مشكلة معبر كرم أبو سالم سيما وأن دخول السيارات عبره يزيد من سعرها إذ تصل تكلفة دخول السيارة عبره 500 دولار، بالإضافة إلى تكلفة نقل السيارة من جنوب القطاع إلى غزة مسافة 40 كيلو متر وعدم تعبيد شارع صلاح الدين بشكل كاف كله يؤدي إلى ارتفاع سعرها.

ولفت إلى أن بعض التجار يقوم ببيع السيارة لتاجر آخر وهو بدوره يبيعها لآخر وهو ما يطلق عليه باليد الثانية أو الثالثة رغم أن السيارة لم تدخل للقطاع بعد, وفي الوقت الذي يقترب فيه موعد خول السيارة يرتفع سعرها بشكل أكبر من السابق.

وقال النخالة: سماح (إسرائيل) إدخال السيارات يومياً إلى قطاع غزة بأعداد معقولة، فإن هذا من شأنه أن يؤدي لاستقرار السوق وإلى انخفاض سعر السيارات وكذلك انخفاض العجز في أعداد السيارات.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

رئيس جمعية مستوردي غزة يؤكد تدمير 1300 سيارة خلال العدوان الإسرائيلي رئيس جمعية مستوردي غزة يؤكد تدمير 1300 سيارة خلال العدوان الإسرائيلي



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

رئيس جمعية مستوردي غزة يؤكد تدمير 1300 سيارة خلال العدوان الإسرائيلي رئيس جمعية مستوردي غزة يؤكد تدمير 1300 سيارة خلال العدوان الإسرائيلي



خلال الاحتفال بمسلسلها الجديد "Maniac"

إطلالة رائعة لإيمّا ستون بفستان نحاسي في نيويورك

نيويورك ـ سناء المر

GMT 08:10 2018 السبت ,22 أيلول / سبتمبر

ظهور نمط حياة اسكندنافي جديد في عالم الديكور
 العرب اليوم - ظهور نمط حياة اسكندنافي جديد في عالم الديكور

GMT 10:17 2018 الجمعة ,21 أيلول / سبتمبر

أفضل مسارات المشي التاريخية في المملكة المتحدة
 العرب اليوم - أفضل مسارات المشي التاريخية في المملكة المتحدة

GMT 13:35 2017 الإثنين ,18 أيلول / سبتمبر

كيمياء العطاء

GMT 04:37 2018 الثلاثاء ,29 أيار / مايو

نهاية مأساوية للمهندس عدلي القيعي في الأهلي

GMT 15:41 2018 الإثنين ,11 حزيران / يونيو

وفاة نجل الفنان الراحل شعبان حسين عن عمر 35 عامًا

GMT 12:21 2017 السبت ,02 كانون الأول / ديسمبر

إيطالي يحبس فتاة رومانية ويغتصبها لمدة 10 سنوات

GMT 05:16 2017 الجمعة ,08 كانون الأول / ديسمبر

النجمة إيفا لونغوريا تتألق في فستان أسود رائع

GMT 00:35 2018 الإثنين ,30 إبريل / نيسان

نور درويش يكشف ثبات أسعار السيارات في مصر

GMT 04:41 2017 الثلاثاء ,24 تشرين الأول / أكتوبر

ريهانا تثير الجدل مجددًا بإطلالة غريبة تظهر رشاقتها

GMT 17:51 2017 الثلاثاء ,03 تشرين الأول / أكتوبر

غادة عبدالرازق تثير استياء جمهورها بسبب الجمبري

GMT 01:27 2018 السبت ,27 كانون الثاني / يناير

سجن الفتاة التي خططت للانضمام إلى تنظيم "داعش"

GMT 01:07 2017 الأحد ,31 كانون الأول / ديسمبر

الدكتور وسام السيفي يكشف عن خبايا الأبراج في عام 2018

GMT 00:56 2016 السبت ,24 كانون الأول / ديسمبر

تعرف علي أساطير غريبة مرتبطة بالجنس الفموي

GMT 11:28 2018 الجمعة ,27 تموز / يوليو

نيرمين سفر ترقص شبه عارية مع العلم التونسي

GMT 06:51 2017 الجمعة ,13 تشرين الأول / أكتوبر

من يطفئ لهيب الأسعار؟
 
 العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -
arabstoday arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab