الوقود عالي الجودة يؤثر في سوق بيع السيارات لتكلفته العالية
آخر تحديث GMT09:48:00
 العرب اليوم -

لا يسبب مشكلة لمالكي "بي إم دبليو" و"مرسيديس"

الوقود عالي الجودة يؤثر في سوق بيع السيارات لتكلفته العالية

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - الوقود عالي الجودة يؤثر في سوق بيع السيارات لتكلفته العالية

الوقود يؤثر في سوق بيع السيارات

برلين ـ جورج كرم كشف تقرير حديث، أن السنوات الـ 10 الأخيرة شهدت زيادة عدد السيارات التي يُوصى بملئها بالبنزين عالي الجودة، حيث وصلت نسبتها 12 في المائة لموديلات 2013، بعد أن كانت 2.5 في المائة فقط في جميع موديلات 2003. وأعلن موقع "Edmunds.com"، وهو موقع على شبكة الإنترنت يوفر إرشادات بشأن شراء السيارات، أن نسبة بيع عدد من موديلات السيارات التي تتطلب الملء بالبنزين الخالي من الرصاص وتحمل في الولايات المتحدة عادة رقم الأوكتان من 91 أو أعلى، قد انخفضت من 21% إلى 17 %.
وأكد أحد كبار المحررين في "Edmunds.com" بيل فيسنيك، أن ما نشهده الآن هو اختراق أكبر للمحركات الأصغر التي تقوم بتطوير المزيد من القوة وعزم الدوران، وكلما تكون المحركات أعلى يوصي المصنعون على الأرجح بالوقود عالي الجودة، إذا لم تتطلب ذلك، فملء خزان الوقود بالصنف العادي عندما ينصح بالوقود عالي الجودة يصبح أمرًا له عيوبه، قوة الموتور، وعزم الدوران، والاقتصاد في استهلاك الوقود قد تعاني، على الرغم من الإلكترونيات الحديثة في إدارة المحركات، من منع وقوع أضرار داخلية، وأجهزة الاستشعار في الموديلات الحالية لكشف الأصوات الغريبة في الإسطوانات، والتي كانت تسمع في السيارات القديمة ومعروفة باسم "الأزيز"، وهو حشرجة مميزة يسمعها السائقون عندما لا يلبي حاجات المحرك.
وأوضح فيسنيك، أن هناك مفاجأة صغيرة من شركات صناعة السيارات، حيث تفضل "بي إم دبليو" و "مرسيدس" الوقود عالي الجودة لموديلاتها، وأصبحت شركات أخرى تفضل النوعية نفسها لموديلاتها للعام 2013 مثل "فيات 500"، و"ميني كوبر"، و"نيسان جوك"، وكذلك بعض الإصدارات من "دودج دارت"، و"سوبارو امبريزا"، و"اجن بيتل"، وحتى "شيفروليه فولت"، مشيرًا إلى أن سعر الوقود العالي الجودة المرتفع يمكن أن يكون له تأثير على مبيعات السيارات في الطبقات ذات الأسعار الأقل، وتعلمت "مازدا" هذا الدرس في موديل "CX-7"، والذي قدمته في العام 2007، وهي سيارة مجهزة بمحرك توربو 2.3  لتر، والذي يتطلب وقودًا عالي الجودة، وكانت نسبة المبيعات محدودة على الرغم من الطفرة في عمليات الانتقال.
وقال مدير للهندسة متقدمة في شركة "مازدا" في أميركا الشمالية روبن ارشيلا، "ما وجدناه هو أن هناك رفض للسيارة بين المتسوقين، وأنه ثبت أن هناك مشكلة في كسب رضا العملاء إذا اكتشفوا أن تكاليف التشغيل أعلى، فقد عدل صناع السيارات المحرك لجعل الوقود عالي الجودة أمر يوصى به بدلاً من كونه أمرًا ملزمًا، والذي يوفر الطاقة والاقتصاد في استهلاك الوقود، ولكن بعد فوات الأوان، وبحلول الوقت طورت "مازدا" محرك 2.5 لتر، والذي يدور بالبنزين العادي، وكان المستهلكون يتسوقون بالفعل في مكان آخر، وتم وقف موديل "CX-7" العام الماضي لإفساح الطريق للموديلات الأكثر كفاءة في استهلاك الوقود، وهو موديل "2013 CX-5"، والذي يدور بالوقود العادي، ومزود بمحرك SkyActiv الذي يستخدم ارتفاع نسبة ضغط 13:01، والسؤال بشأن نوع الوقود المفضل للسيارة ليس مشكلة إذا كنت تمتلك سيارة "BMW"، بل إنها قضية كبيرة إذا كنت تحاول بيع سيارات في سوق السيارات المحدود.
وفي عدد متزايد من السيارات الجديدة، أصبحت الأساليب المستخدمة لتكافؤ قوة حصان المحركات مع كميات صغر أو أقل من إسطوانات السلندر، مما جعل شركات صناعة السيارات تشير إلى الكميات التي تحتاجها لضخ البنزين، وهذا سيكون بمثابة نكسة بالنسبة للسائقين الذين كانوا يأملون بأن توفر سياراتهم الجديدة في معدلات استهلاك الوقود، كما أنها تذكر بأن العلامات الفاخرة تعني للإشارة إلى أن معدلات أوكتان البنزين - قدرته على منع الآثار المدمرة للاحتراق غير المنتظم- تنطبق أيضًا على السعر، ووفقًا لوزارة الطاقة، فإن متوسط الفرق يبلغ 30 سنتًا للغالون الواحد، وهو أكثر من الغاز ذات الدرجة العادية، أو 4.50 دولار لكل 15 غالون.
ويقول ميخا هايلاند، وهو مصور يبلغ من العمر 35 عامًا في لا جرانج، إنها نفقات إضافية، وأنه اشترى في العام الماضي سيارة "اكورا MDX" موديل 2008، وهي سيارة رياضة فسيحة بما فيه الكفاية لزوجته وبناته، وأنه كان على بينة لمتطلبات الوقود في السيارة قبل أن يشتريها، ومع ذلك، عندما سلمه التاجر المفاتيح وذكره بملء التانك بالوقود العالي الجودة، قال لنفسه، ما هذا يا رجل؟ هل أنت جاد؟".
وأوضح هايلاند، الذي كان يمتلك سيارة من طراز "S.U.V" أنه كان يعتبرها من المركبات التي لا تتطلب وقودًا أكثر تكلفة، ولكن بعد رؤية موديل "MDX"، قال إن الوقود ليس عاملاً، وإن ملء الخزان يكلف نحو 80 دولارًا، واليوم طراز "MDX" لا يزال يحتاج إلى الوقود العالي الجودة.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الوقود عالي الجودة يؤثر في سوق بيع السيارات لتكلفته العالية الوقود عالي الجودة يؤثر في سوق بيع السيارات لتكلفته العالية



GMT 10:42 2023 الإثنين ,23 كانون الثاني / يناير

استوحي أحدث صيحات الموضة من نجمات حفل "Joy Awards"
 العرب اليوم - استوحي أحدث صيحات الموضة من نجمات حفل "Joy Awards"

GMT 09:02 2023 الثلاثاء ,24 كانون الثاني / يناير

مدينتان عربيتان ضمن أشهر وجهات السفر في عام 2023
 العرب اليوم - مدينتان عربيتان ضمن أشهر وجهات السفر في عام 2023

GMT 06:32 2023 الإثنين ,16 كانون الثاني / يناير

أفكار أساسية في تصميم السلالم الداخلية للمنزل العصري
 العرب اليوم - أفكار أساسية في تصميم السلالم الداخلية للمنزل العصري

GMT 06:08 2023 الخميس ,26 كانون الثاني / يناير

بايدن يكشف سبب إرسال 31 دبابة فقط للجيش الأوكراني
 العرب اليوم - بايدن يكشف سبب إرسال 31 دبابة فقط للجيش الأوكراني

GMT 02:30 2023 الجمعة ,27 كانون الثاني / يناير

موسكو تحظر موقع ميدوزا الإخباري الناطق بالروسية
 العرب اليوم - موسكو تحظر موقع ميدوزا الإخباري الناطق بالروسية

GMT 10:05 2023 السبت ,21 كانون الثاني / يناير

قطع ملابس أساسية لارتدائها في سن الثلاثين
 العرب اليوم - قطع ملابس أساسية لارتدائها في سن الثلاثين

GMT 05:18 2023 الأربعاء ,18 كانون الثاني / يناير

جولة على أشهر الأماكن السياحة الجذابة في نيوزيلندا
 العرب اليوم - جولة على أشهر الأماكن السياحة الجذابة في نيوزيلندا

GMT 08:09 2023 الجمعة ,06 كانون الثاني / يناير

ديكورات شتوية مناسبة للمنزل العصري
 العرب اليوم - ديكورات شتوية مناسبة للمنزل العصري

GMT 05:57 2020 الخميس ,15 تشرين الأول / أكتوبر

حظك اليوم برج العذراء 15 أكتوبر/ تشرين الأول 2020

GMT 04:41 2023 الخميس ,12 كانون الثاني / يناير

 رصد المتحور الجديد من كورونا في دولة عربية

GMT 06:01 2020 الخميس ,15 تشرين الأول / أكتوبر

حظك اليوم برج الميزان 15 أكتوبر/ تشرين الأول 2020

GMT 14:31 2017 الجمعة ,15 كانون الأول / ديسمبر

3 طرق لعلاج مشكلة "عين السمكة" وتحذيرات من محاولة تقشيرها

GMT 18:36 2022 الجمعة ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

6 نصائح لتجنب نزلات البرد الموسمية أهمها وقف التدخين

GMT 20:25 2017 الأحد ,19 شباط / فبراير

"شخوص البصر" أبرز علامات موت الإنسان

GMT 21:01 2022 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

تين هاج يتطلع للمستقبل بعد رحيل رونالدو عن مانشستر يونايتد

GMT 08:34 2021 الأحد ,19 كانون الأول / ديسمبر

البناطيل الجينز تسيطر على الموضة في عام 2022
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab