السيارات الكهربائية الأمل المنتظر لدعم الاقتصاد وحماية البيئة
آخر تحديث GMT21:25:23
 العرب اليوم -

منافسة كبيرة على تطوير بطاريات تدوم طويلًا وبجودة عالية

السيارات الكهربائية الأمل المنتظر لدعم الاقتصاد وحماية البيئة

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - السيارات الكهربائية الأمل المنتظر لدعم الاقتصاد وحماية البيئة

السيارات الكهربائية
واشنطن ـ رولا عيسى

أكد المختص في شؤون السيارات روغر ستانفيلد، أنَّ تكنولوجيا جديدة يتم تطبيقها حديثًا تعمل على خفض تكلفة البطاريات وتزيد من قدراتها وهو ما يعطي السيارات الكهربائية شرارة جديدة للحياة.وأوضح ستانفيلد أنَّ هناك أسبابًا كثيرة تؤثر على حجم مبيعات السيارات التي تعمل بواسطة الكهرباء منها أنّ هذا النوع من السيارات باهظ الثمن، حيث تتراوح تكلفة معظم هذه السيارات ما بين 22 إلى 37 ألف دولار، على الرغم من دعم الحكومات لهذا النوع من السيارات بنسبة كبيرة.

وأضاف: "لم تكن محاولات نيسان ورينو من أجل خفض الأسعار عن طريق تقديم مقترحات لإيجار البطاريات رائعة، كما كانت تأمل كلا الشركتين، فيما سيكون دعم الحكومة البريطانية المعلن عنه في شباط/ فبراير بمبلغ 33 مليون دولار، من أجل إقامة بنية تحتية خاصة بإعادة الشحن بمثابة حل جزئي، ومن المؤكد أنَّ أمامها فترة طويلة من أجل أن تصبح مثل إستونيا التي تمتلك في الطرقات الرئيسية نقاط عامة للشحن السريع".

وتابع: "مع ذلك تكمن أكبر العوائق في المسافة التي تقتطعها السيارة الكهربائية، فالفئة S من سيارة تسلا، يمكنها السفر إلى ما يقرب من ثلاثمائة ميل من دون إعادة شحن؛ ولكنها على الجانب الآخر تبلغ تكلفتها ما يزيد عن 100 ألف دولار، وهو ما يجعلها بعيدة عن متناول معظم الناس وحتى مع السيارات التي يكون سعرها مناسبًا فإنها لا تقطع نصف هذه المسافة التي تقطعها سيارة تسلا".

وصرَّح أحد المسؤولين البارزين في شركة "رينو" تييري بولوري، بأنَّ الشركة تستهدف أن تقطع سياراتهم مسافة 300 كيلومتر أي ما يعادل 190 ميلًا، مشيرًا إلى أنهم يعملون على ذلك ويحاولون الوصول إلى ذلك في أقل عدد من السنوات.

وأكد المتحدث باسم شراكة المركبات الأقل إصدارًا للكربون نيل واليس، أن عادات القيادة ستتغير بالنسبة إلى كثير من الناس خلال الأعوام الخمسة المقبلة، فقد قضى الإتحاد الأوروبي بضرورة أن يكون متوسط انبعاث غاز ثاني أكسيد الكربون لغالبية السيارات بواقع 95 غرامًا لكل كيلومتر أو أقل مع حلول عام 2020.

وأضاف واليس أنَّ "فوجي بيغمنت" يعمل علي تطوير نظام سيكون متاحًا في وقت لاحق من هذا العام يتمثل في قدرة البطاريات على تخزين الطاقة 40 مرة أكثر من بطاريات الليثيوم، مشيرًا إلى أن جامعة "نانيانغ" التقنية في سنغافورة تدعي بأنها طوَّرت بطارية ستحدث طفرة في عالم صناعة السيارات حيث جاءت هذه البطاريات بعدد قليل من مرات إعادة شحنها ويمكنها أن تدوم 20 عامًا.

ويبقى الأمل قائمًا في أن تصبح السيارات الكهربائية يومًا ما، ليس على المستقبل البعيد، تكلفتها معقولة مثل باقي الفئات من السيارات الأخرى التي تعمل بواسطة البنزين والديزل.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

السيارات الكهربائية الأمل المنتظر لدعم الاقتصاد وحماية البيئة السيارات الكهربائية الأمل المنتظر لدعم الاقتصاد وحماية البيئة



نانسي عجرم تخطف الأنظار بـ 4 أزياء أبرزها بـ"الأسود"

بيروت - العرب اليوم

GMT 01:24 2021 السبت ,27 شباط / فبراير

موديلات فساتين جلدية أحدث موضة في ربيع 2021
 العرب اليوم - موديلات فساتين جلدية أحدث موضة في ربيع 2021

GMT 05:40 2021 الأحد ,28 شباط / فبراير

مجموعة من غرف جلوس رائعة لمحبي اللون الأزرق
 العرب اليوم - مجموعة من غرف جلوس رائعة لمحبي اللون الأزرق
 العرب اليوم - ديكورات غرف نوم باللون الرمادي والخشب الطبيعي

GMT 02:50 2021 الأربعاء ,17 شباط / فبراير

الإمارات تتصدر دول "الشرق الأوسط" في حجم الثروات

GMT 01:48 2021 الأربعاء ,17 شباط / فبراير

تعرف على أهم الأماكن السياحية في الغابون 2021

GMT 04:14 2021 الثلاثاء ,23 شباط / فبراير

تعرف على أفضل حدائق للعوائل يجب زيارتها في دبي

GMT 06:27 2021 الأربعاء ,24 شباط / فبراير

أقوى7 سيارات كلاسيكية طرحت بمحركات "تربو تشارج"

GMT 06:43 2021 الأربعاء ,24 شباط / فبراير

نصائح مهمة عند اختيار لون طلاء السيارة تعرف عليها

GMT 13:11 2021 الإثنين ,08 شباط / فبراير

خبراء يرسمون مستقبلا قاتما لـ"أيفون 12 ميني"

GMT 01:28 2017 السبت ,23 كانون الأول / ديسمبر

شيرين رضا تؤكّد أنّ أحمد الفيشاوي لم يعرض عليها الزواج
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab