دراسة جديدة تؤكد تمسك البريطانيين بوجود حدائق في منازلهم
آخر تحديث GMT05:24:57
 العرب اليوم -

قبل غرف النوم الإضافية وحتى قيمة المكان المادية

دراسة جديدة تؤكد تمسك البريطانيين بوجود حدائق في منازلهم

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - دراسة جديدة تؤكد تمسك البريطانيين بوجود حدائق في منازلهم

الحدائق في بريطانيا
لندن ـ ماريا طبراني

يربط البريطانيون علاقة حب طويلة الأمد مع الحدائق، وهم على استعداد أن يتحملوا الشوك من أجل الاستمتاع بالخروج ف الحدائق، ويدعم هذا الكلام بحث جديد مقدّم من قبل وكالة العقارات فوكستونس، يشير إلى أنه قام بعمل اسبيان على 2000 شخص من أصحاب المنازل في بريطانيا، والذين كشفوا أن الحديقة هي ثالث أهم ميزة يبحث عنها الناس عند شراء منزل، بعد التأكد من الملكية والمكان الصحيح.

دراسة جديدة تؤكد تمسك البريطانيين بوجود حدائق في منازلهم

ومن المناسب، مع عرض زهرة تشيلسي ابتداءً من يوم الثلاثاء، يظهر الاستطلاع أن 55 في المائة من المشترين لن ينظروا حتى في استئجار أو شراء منزل من دون حديقة و 36 في المائة تعتبر المساحة الخاصة في الهواء الطلق أكثر أهمية من غرفة نوم إضافية.

دراسة جديدة تؤكد تمسك البريطانيين بوجود حدائق في منازلهم

ويقول مدير فوكستونس دارين هايسوم، "كثيرًا ما يسألنا عما إذا كانت الحديقة تحمل قسطًا كبيرًا ونعتقد أنها تفعل ذلك"، مضيفًا "سبعة من كل عشرة مالكين على استعداد لدفع أكثر لحديقة، وإنفاق ما متوسطه 11000 جنيه استرليني على سعر منزل نموذجي في جميع أنحاء بريطانيا ككل، وارتفع إلى 30000 جنيه استرليني في جنوب شرق و 150000 جنيه استرليني لحديقة لندن المركزية.

دراسة جديدة تؤكد تمسك البريطانيين بوجود حدائق في منازلهم

ومعظم أصحاب المنازل يحبون الحدائق التقليدية، ولكن واحد من كل عشرة استجوبت في استطلاع أخذت خطًا غير عادي من خلال الاعتراف بالخرسانة على جزء من مساحة مفتوحة. وتراوحت أسباب هذا من ديارمويد غافن على غرار المناظر الطبيعية تحول إلى حفر النار مألوف، وأفران البيتزا في الهواء الطلق وسخانات تشيمينا، وعرض تشيلسي هذا العام لديه رذاذ المعتاد من إكسوتيكا الأخضر بما في ذلك عرض على أساس النباتات التي وجدت في محجر المالطي واثنين من المعارض اليابانية الحساسة.

دراسة جديدة تؤكد تمسك البريطانيين بوجود حدائق في منازلهم

وتبين الدراسة الاستقصائية التي أجريت في فوكستون أن أكثر من ثلاثة أرباع المشاركين قاموا بتركيب عشب في الحديقة، وأن 55 في المائة منهم قد قاموا بتركيب فناء أو التزيين لتناول الطعام، ويقول خبراء العقارات هذه الميزات تجعل المنزل أكثر جاذبية عندما يعرض للبيع، وأيضًا، يقول نيك ميلز، من وكالة ديفيد بير العقارية، التي تغطي إيست أنجليا: "إن الطلب الأكثر شيوعًا لحديقة هو ما يتراوح بين ثلث ونصف فدان، وهذا كبير بما فيه الكفاية ليتجول في، ولكن ليس كبيرًا جدًا، ويقول العديد من المشترين الذين ينتقلون من مراكز المدينة هم أكثر تقدير لاحتياجاتهم عندما يكتشفون العمل المطلوب، على سبيل المثال، حيث إن فدانين حجم كبير بالنسبة لهم، اتجاه وجوه حديقة من المهم أن تنظر أيضًا.

 وتواجه الحدائق الأكثر رواجًا الجنوب الغربي - ليس الجنوب فقط - حيث يمكن الاستمتاع بهذه الحدائق في المساء، ويشير ميلز أيضًا إلى أن حديقة معزولة بالكلاب، وهذا أيضًا آمن للأطفال، سوف نداء إلى الأسر، لذا فهناك طلب متزايد على الحدائق ذات الصيانة المنخفضة، والتي تحتوي على منطقة جلوس أو فناء وشواء هو نقطة زائد، بالإضافة إلى أن العديد من المشترين اليوم يبحثون عن غرفة خارجية بدلًا من حديقة، ولكن المشترين مع الأسر الشابة ستضحي هذا النوع من الفضاء لمنطقة اللعب الخارجي، وفقًا لما أشارت إليه لويز ريدينغز، من ستاكس بروبيرتي سيرتش، وهي وكالة شراء.

وبالنسبة لأولئك الذين لديهم حديقة كبيرة، وهناك إمكانية لتوسيع ممتلكاتهم وزيادة قيمتها، نحن نجد أن المشترين في الثلاثينات يتوقعون العيش في منزل لمدة عشر إلى 20عامًا بدلًا من الخمسة أو السبعة التي كانت هي القاعدة، ولذلك، فإنهم يريدون حديقة تتيح مساحة للمنزل لتوسيع مع نمو عائلتهم "، ويقول بيل وارن، الذي يدير وكالة شراء الخاصة به، الجانب السلبي الخطير الوحيد من الحديقة هو إذا كنت لا ننظر بعد ذلك عند بيعها، سيتم ردع المشترين والسعر ينخفض، " لذلك إذا كنت تزور تشيلسي الأسبوع المقبل، استرجع بعض الأفكار تجاه حديقتك.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

دراسة جديدة تؤكد تمسك البريطانيين بوجود حدائق في منازلهم دراسة جديدة تؤكد تمسك البريطانيين بوجود حدائق في منازلهم



سينتيا خليفة بإطلالات راقية باللون الأسود

بيروت ـ العرب اليوم

GMT 06:24 2022 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

روما الوجهة الرئيسية لعُشاق الرومانسية والتاريخ
 العرب اليوم - روما الوجهة الرئيسية لعُشاق الرومانسية والتاريخ

GMT 06:26 2022 الأحد ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

نصائح لإقامة حفل زفاف صديقاً للبيئة
 العرب اليوم - نصائح لإقامة حفل زفاف صديقاً للبيئة

GMT 08:44 2022 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

بايدن يحسم أمر ترشحه لولاية ثانية بعد "رأس السنة"
 العرب اليوم - بايدن يحسم أمر ترشحه لولاية ثانية بعد "رأس السنة"
 العرب اليوم - أماكن سياحية طبيعية مليئة بالسحر والخيال لمُحبي الإثارة

GMT 08:30 2022 الإثنين ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

طرق الحفاظ على الأرضيات الخشبية للمنزل
 العرب اليوم - طرق الحفاظ على الأرضيات الخشبية للمنزل

GMT 05:57 2020 الخميس ,15 تشرين الأول / أكتوبر

حظك اليوم برج العذراء 15 أكتوبر/ تشرين الأول 2020

GMT 06:37 2022 الجمعة ,30 أيلول / سبتمبر

انفلات ممثل محبط

GMT 07:26 2017 الجمعة ,20 كانون الثاني / يناير

ثلاثة أسباب تمنعك من شراء سيارة "بورش باناميرا 4 E"

GMT 12:20 2016 الجمعة ,22 تموز / يوليو

جنون المداعبة الجنسية للرجل

GMT 15:34 2018 الثلاثاء ,04 كانون الأول / ديسمبر

مفاجآت مُثيرة في قصة حُب محمد رشاد وخطيبته مي

GMT 01:02 2018 الخميس ,13 أيلول / سبتمبر

دولة قطر توجه طلبًا عاجلاً لـ"دول المقاطعة"

GMT 08:26 2014 الخميس ,04 أيلول / سبتمبر

«إسلام» الإرهابيين إذ يمضي في تدمير الإسلام

GMT 18:48 2017 الإثنين ,11 أيلول / سبتمبر

الفنانة نسرين أمين تثير الجدل بصورها على البحر

GMT 00:56 2012 الإثنين ,10 كانون الأول / ديسمبر

سعادة غامرة يعيشها الباندا بتساقط الثلوج

GMT 13:56 2021 الأحد ,03 كانون الثاني / يناير

نصائح وطرق العناية بالحلي اللؤلؤ

GMT 12:47 2019 الثلاثاء ,09 إبريل / نيسان

قتلى وجرحى في تفجير انتحاري في الشيخ زويد
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab