الأخطاء الطبية يدفع ثمنها المرضى في ظل غياب العقاب الرادع
آخر تحديث GMT05:06:50
 العرب اليوم -

بسبب انعدام الخبرة والكفاءة أو التعامل السريع مع الحالات الطارئة

الأخطاء الطبية يدفع ثمنها المرضى في ظل غياب العقاب الرادع

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - الأخطاء الطبية يدفع ثمنها المرضى في ظل غياب العقاب الرادع

الأخطاء الطبية يدفع ثمنها المرضى
بيروت - غنوة دريان

يعتبرالخطأ الطبي هو خطأ يحصل في المجال الطبّي نتيجة انعدام الخبرة أو الكفاءة من قبل الطّبيب الممارس أو الفئات المساعدة، أو هو نتيجة ممارسة عمليّة أو طريقة حديثة وتجريبيّة في العلاج، أو نتيجة حالة طارئة تتطلّب السرعة على حساب الدقّة، أو نتيجة طبيعة العلاج المعقّد. تصل نسبة حالات الوفاة نتيجة الخطأ الطبّي إلى معدّلاتٍ عاليةٍ سنويّاً في معظم أنحاء العالم، ومنها الدّول المتقدّمة؛ ففي الولايات المتّحدة الأميركية على سبيل المثال تُقدّر حالات الموت الناتجة عن أخطاءٍ طبيّة إلى ما يقارب 98.000 حالة وفاة سنويّاً.
 
إنّ العمل الطبّي هو نشاط يتوائم في كيفيّة وظروف أدائه مع القواعد والأصول الرّاسخة في علم الطب، ويتّجه في ذاته إلى شفاء المريض، وهو لا يصدر إلّا من شخصٍ مرخّص له قانوناً بمزاولة مهنة الطب، ومن أهم ما يتطلَّبه القانون لإعطاء هذا التّرخيص حصول طالبه على المؤهّل الدراسي الذي يؤهِّله لهذه المهنة، اعتباراً بأنّ الحاصل على هذا المؤهّل هو وحده الّذي يستطيع أن يباشر العمل الطبّي طبقاً للأصول العلميّة المتعارف عليها، والأصل في العمل الطبّي أن يكون علاجيّاً؛ أي يستهدف تخليص المريض من مرض ألمَّ به بالدّرجة الأولى أو تخفيف حدّته أو تخفيف آلامه. أمثلة على الأخطاء الطبيّة.

وفي لبنان أمثلة كثيرة عن مرضى دفعوا حياتهم ثمنا لجهل وإهمال الأطباء ، وهذا شاب يدفع حياته نتيجة خطأ طبّي، فعبدالله شابٌ أصيب أثناء لعبه بكرة القدم، فتمّ نقله إلى المستشفى، وإعطائه حقنة مسكّنة من الطبيب، إلّا أنّها تسببّت بحدوث جلطةٍ في الرئة ممّا أدت إلى وفاته. وفي التّفاصيل حسبما قال عمّ الضحيّة: تفاجأنا بتحويل ابننا لقسم العناية المركزة، بعد أن أعطي حقنةً جراء إصابته في قدمه؛ حيث تدهورت حالته سريعاً في ظلّ عدم وجود إجابةٍ من الفريق الطبّي بالمستشفى على تساؤلاتنا، وقمنا بإحضار خطاب لنقله لمستشفى أخرى إلّا أنّ الطّبيب أخبرنا بوفاته دون توضيح الأسباب، وأضاف عم الضحية رفضنا استلام جثّة ابننا، وطالبنا بحضور الشّرطة لأنّنا نعتبرها قضيّة جنائيّة.
 
وطبيبة أخرى تقطع شرياناً وثلاثة أوردة في بطن مريضة وفي تفاصيل هذه القصّة التي حدثت  منذ أسابيع عدة، تمّ نقل فتاة إلى احدى  مستشفيات العاصمة؛ حيث وصف لها الطّبيب مسكّناتٍ علاجيّة، ناصحًا والدها باللجوء سريعا لمستشفى  كبرى لإجراء عمليّة استئصال لزائدتها الدودية. وبعد إدخالها للمستشفى ، تمّ صدور قرارٍ يقتضي بإجراء عمليّة جراحيّة عاجلة بواسطة المنظار، على يد إحدى الطبيبات، وأثناء العمليّة التي أجريت، لوحظ ارتباك الأطبّاء ودخول عددٍ كبير من المختصين إلى غرفه الفتاة، تلا ذلك نقلها إلى غرفة العناية المركزة، ليتبيّن فيما بعد حدوث خطأ طبّي واضح وهو قطع شريانٍ وثلاثة أوردة في بطن المريضة ممّا أدّى إلى وفاتها.
 
وفاة مريضة دخلت المستشفى بسبب صداع
واشتكت إحدى المريضات من صداع ودوخة في أحد الأيّام بعد إعداد وجبة الافطار، فاصطحبها زوجها إلى المستشفى وهي بكامل قواها ووعيها، وكانت تحمل معها طفلتها الصّغيرة، وبالكشف عليها في الطوارئ تبيّن أنّها تعاني من انخفاضٍ في الضغط، وتمّ إعطاؤها أكثر من محلولٍ على مدار أربع ساعات، وفي الساعة الثامنة والنّصف مساءً تمّ الكشف عليها من قبل مساعد اختصاصي الأمراض الباطنيّة، وآخبر مساعداً آخر يعمل معه وبدأت خلال أربع ساعات بفقدان وعيها، وإصابتها بشلل نصفي بالجهة اليمنى، ولم يستطع الاختصاصي ومساعده من تشخيص الحالة، وفي السّاعة العاشرة ليلاً أجريت لها أشعّة مقطعيّة للدماغ، وتم الاتّصال بالأخصائيين الذين لم يحضر أحد منهم، ولم يعيروا الموضوع أيّ اهتمام.

وتم تحويل المريضة إلى العناية المركّزة بقسم الطوارئ. و في صباح اليوم التّالي أجريت لها أشعّة مقطعية أخرى بيّنت إصابتها بجلطةٍ كبيرة بالدماغ، ثمّ حُوّلت إلى العناية المركّزة ولم تعطَ العلاج المناسب الّذي يصرف في مثل هذه الحالات إلّا بعد مضيّ يومين، ولم يستطع زوجها مقابلة أحد إلّا بعد مضيّ أحد عشر يوماً من دخول زوجته العناية المركّزة، وازدادت الحالة سوءاً عند إصابتها بوفاةٍ دماغيّة، عندها امتنع طبيب المخّ والأعصاب عن إجراء أيّ عمليّةٍ جراحيّة، وتوقّف الأطبّاء عن إعطائها علاج الهيبارين، ولم يتجاوب الطّبيب عندما انخفض الضّغط وقال بالنص الصريح: (هذه حالتها ميؤوس منها)، وبعد ذلك تبيّن للزّوج أنّ الأنبوب الواصل من المغذيّة مفصول وتمّ إرجاعه، فعاد الضّغط لوضعه الطبيعيّ، وحضر مدير العناية بعد استدعائه من قبل الطّبيب المناوب وقتئذ، فاستنكر فعلته ووعد بعمل محضر بالواقعة، وبعد ذلك قال بالنّص: ودعوها فخلال يومين لن تكون بينكم.

هذه هي حال المرضى الذين يدخلون بأرجلهم إلى المستشفيات ويخرجون جثثا هامدة, وإذا ما أراد أهل الضحية فتح الملف فما من مجيب لا من نقابة الأطباء، ولا من وزارة الصحة التي تكتفي بتشكيل لجنة لدراسة الحالة , وتكون هذه اللجنة معظمها من الأطباء, الذين تربطهم بالتأكيد علاقة زمالة بالأطباء الذين ارتكبوا الأخطاء الطبية المميتة أو بالمستشفى  التي كانت مسرح تلك الأخطاء.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الأخطاء الطبية يدفع ثمنها المرضى في ظل غياب العقاب الرادع الأخطاء الطبية يدفع ثمنها المرضى في ظل غياب العقاب الرادع



ازياء محتشمة للصبايا لشهر رمضان 2021 من اطلالات رحمة رياض

القاهرة - العرب اليوم

GMT 15:26 2021 الخميس ,22 إبريل / نيسان

6 صيحات في خزانة ربيع و صيف 2021
 العرب اليوم - 6 صيحات في خزانة ربيع و صيف 2021

GMT 09:26 2021 الخميس ,22 إبريل / نيسان

كيفية إضافة القليل من Chinoiserie إلى ديكورات منزلك
 العرب اليوم - كيفية إضافة القليل من Chinoiserie إلى ديكورات منزلك

GMT 10:42 2021 الأربعاء ,21 إبريل / نيسان

أزياء الجلد أبرز صيحات صيف 2021 لتتألقي بحضور أنيق
 العرب اليوم - أزياء الجلد أبرز صيحات صيف 2021 لتتألقي بحضور أنيق

GMT 11:02 2021 الأربعاء ,21 إبريل / نيسان

ديكورات باللون الأخضر في غرف النوم لمظهر هادئ
 العرب اليوم - ديكورات باللون الأخضر في غرف النوم لمظهر هادئ

GMT 23:33 2021 الأربعاء ,21 إبريل / نيسان

الموت يخطف الصحافي اللبناني المخضرم رشيد سنو
 العرب اليوم - الموت يخطف الصحافي اللبناني المخضرم رشيد سنو

GMT 19:27 2021 السبت ,17 إبريل / نيسان

10 سيارات تحقق معادلة السعر والفخامة في 2021

GMT 20:04 2021 الإثنين ,05 إبريل / نيسان

قرار هام من صندوق النقد الدولي لصالح 28 دولة

GMT 08:30 2021 الثلاثاء ,13 إبريل / نيسان

"فيسبوك" يطرح تقنية جديدة خاصة بلقاحات "كورونا"

GMT 06:01 2020 الخميس ,15 تشرين الأول / أكتوبر

حظك اليوم برج الميزان 15 أكتوبر/ تشرين الأول 2020

GMT 23:49 2021 الثلاثاء ,13 إبريل / نيسان

نوكيا تطلق سماعات لاسلكية جديدة

GMT 02:33 2019 الأحد ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

منها غطاء ابريق الشاي استخدمي الكروشيه في تزيين مطبخك

GMT 11:09 2018 الثلاثاء ,02 تشرين الأول / أكتوبر

هندية تقتل زوجها وتجري عملية تجميل لعشقيها ليحل محله

GMT 15:16 2014 الجمعة ,07 شباط / فبراير

فوائد زيت الضرو
 
syria-24
Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab