امتلاك الانسان لمؤشر كتلة عالي لا يعني أن صحته سيئة
آخر تحديث GMT16:22:10
 العرب اليوم -

متوسط مؤشر كتلة الجسم للرجل البريطاني 27

امتلاك الانسان لمؤشر كتلة عالي لا يعني أن صحته سيئة

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - امتلاك الانسان لمؤشر كتلة عالي لا يعني أن صحته سيئة

امتلاك الانسان لمؤشر كتلة عالي لا يعني أنه صحته سيئة
واشنطن - رولا عيسى

يدعو الخبراء اليوم الى تصحيح الطريقة التي يحسب بها مؤشر كتلة الجسم، بعد أن وجدت دراسة أن الأشخاص الذين يصنفون على انهم يعانون من زيادة الوزن يعيشون في الواقع لمدة أطول.

وخلصت الدراسة التي امتدت عبر ثلاثة عقود أن الاشخاص الذين لديهم مؤشر كتلة الجسم 27 وهم من يصنفهم الأطباء بأنهم يعانون من زيادة في الوزن أقل عرضة لخطر الموت مقارنة بغيرهم، وتعزز هذه النتائج مزيدا من الشكوك حول نظام مؤشر كتلة الجسم، والذي انتقده الخبراء لأنه لا يميز أن العضلات أثقل بكثير من الدهون، وهذا يعني أن تصنف العديد من لاعبي الرجبي والرياضيين أصحاب العضلات على أنهم بدناء على الرغم من أنهم يتمتعون بصحة جيدة للغاية.

ويبلغ متوسط مؤشر كتلة الجسم للرجل البريطاني 27 فيما المرأة 26.9، ما يعني أن ملايين البريطانيين المصنفين أنهم بوزن زائد، الواقع يتمتعون بكتلة الجسم المثالية للحد من خطر الموت، وأن أولئك الذين يعتبرون في صحة جيدة يمكن أن يكونوا معرضين لخطر أكبر مما يعتقدون، ويحسب مؤشر كتلة الجسم بمقارنة وزن الانسان مع طوله، ويعتبر الأشخاص بمؤشر كتلة 18.5 فأقل يعانون من النحافة الزائدة فيما الأشخاص بمؤشر 25 أصحاب وزن طبيعي وفوق 25 يعانون من زيادة في الوزن اما اكثر من 30 فهم يعانون من السمنة.

وأظهرت دراسة جديدة التي أجراها باحثون في مستشفى جامعة كوبنهاغن في الدنمارك أن القياس الأصح قد ارتفع بنسبة 3.3 نقطة منذ السبعينات، وبدأ الفريق مع ثلاث مجموعات من الناس في أوقات مختلفة من منتصف السبعينات، وتابعوا 13 ألف شخص بين عامي 1976 و 1978، فيما تباعوا 9482 شخص بين عامي 1991 و 1994، وحوالي 97362 شخص بين عامي 2003 و 2013.

وتابعوا كل المشاركين حتى تشرين الثاني/نوفمبر من عام 2014 أو حتى ماتوا أو تركوا البلاد، ووجدوا أن قيمة مؤشر كتلة الجسم المرتبط مع الحد الادني من معدلات الوفيات ارتفع من 23.7 مع المجموعة الاولى الى 27 مع المجموعة الاخيرة.

ونشرت الدراسة في مجيلة جاما الطبية وقال فيها الأطباء " اذا تأكدنا من هذه النتائج فإن هذا يشير إلى ضرورة إعادة النظر في فئات منظمة الصحة العالمية المستخدمة حاليا لتحديد زيادة الوزن، والتي تقوم على البيانات من التسعينات"، وأوضحوا أنهم غير متأكدين بالضبط لماذا زاد الوزن الصحي مع مرور الوقت، ولكنهم يعتقدون أن بعض الأسباب ربما تتعلق بتطور علاج القلب التي يستفيد منها الأشخاص الذين يعانون من وزن زائد، أو ربما بسبب حجم الانسان لا يعكس بالضرورة مستويات الدهون.

وأولى الخبراء اهتمام متزايدا في الفترة الاخيرة بالدهون التي تلتف على الأعضاء الداخلية في الجسم، والتي يعتبرونها اهم من وزن الانسان، وهذا يعني أن الانسان ربما يبدو نحيفا من الخارج إلا أن اعضائه الداخلية محاطة بالدهون مما يجعله أقل صحة من الأشخاص الذين يعانون من القليل من الوزن الزائد.

ورحب الخبير في الطب الأيضي من جامعة غلاسكو نافيذ ستار الليلة الماضية بالنتائج ووصفها بالمثيرة للاهتمام وأضاف " لكن هذه النتائج لا تغير النصيحة حول السمنة والعلاج والوقاية منها، ففي السنوات الاخيرة أصبح الناس يعانون أكثر من السمنة المفرطة، ولكن مع زيادة توافر الادوية الوقائية الرخيصة فان عدد أكبر من هؤلاء الأشخاص يعالجون بشكل افضل من أمراض ضغط الدم والكوليسترول الغير طبيعي، وداء السكري من النوع الثاني وهو بدوره ما يساهم في خفض مخاطر الموت."

وأضاف " وبعبارة أخرى فان النتائج الحالية لا تعني أن زيادة الوزن تحمي من الموت، بل على العكس، ولكن العديد من العوامل الخارجية هي التي تعطي النتيجة الحالية، ونحن نعرف من خلال العديد من الدراسات الاخرى ان فرط الوزن والسمنة يؤدي الى زيادة الوفاة، وهو يزيد من خطر تطور أمراض أخرى."

وأشار الدكتور كريستوفر الن من مؤسسة القلب البريطانية " على الرغم من أن هذه الدراسة تشير الى أن الاشخاص الذين لديهم مؤشر كتلة الجسم أعلى يبقى على قيد الحياة لأكثر من 30 عاما، هذا لا يعني أننا بحاجة إلى إعادة النظر في معايير مؤشر كتلة الجسم الصحية، ومع ذلك فان هذه الدراسة تسلط الضوء على التقدم الذي احرزناه في علاج الأشخاص الذين يعانون من السمنة والحالات القلبية الوعائية والذي ادى الى خفض الوفيات"، وتابع " الأدوية والتدخلات بين الأشخاص الذين يعانون من السمنة هي التي ساهمت في تمديد حياتهمن ولكننا جميعا بحاجة لأن نتذكر بأن الوزن الصحي يحافظ على صحة القلب وهذا أمر مهم."

 

 

 

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

امتلاك الانسان لمؤشر كتلة عالي لا يعني أن صحته سيئة امتلاك الانسان لمؤشر كتلة عالي لا يعني أن صحته سيئة



فساتين طويلة ومطبّعة لإطلالات رمضان 2021

القاهرة ـ العرب اليوم

GMT 11:50 2021 الخميس ,15 إبريل / نيسان

التنانير الطويلة موضة في عروض الأزياء العصرية
 العرب اليوم - التنانير الطويلة موضة في عروض الأزياء العصرية

GMT 11:45 2021 الخميس ,15 إبريل / نيسان

9 أفكار لتصميم غرفة الملابس بطريقة عصرية
 العرب اليوم - 9 أفكار لتصميم غرفة الملابس بطريقة عصرية

GMT 10:56 2021 الخميس ,15 إبريل / نيسان

السلطات التركية تفرج عن الصحافي أحمد ألتان
 العرب اليوم - السلطات التركية تفرج عن الصحافي أحمد ألتان

GMT 09:54 2021 الأربعاء ,14 إبريل / نيسان

فساتين خطوبة بألوان ربيعية مستوحاة من ورود الفصل
 العرب اليوم - فساتين خطوبة بألوان ربيعية مستوحاة من ورود الفصل

GMT 10:01 2021 الأربعاء ,14 إبريل / نيسان

سياحة طبيعيّة في موقعين عربيين غنيين بالثروات
 العرب اليوم - سياحة طبيعيّة في موقعين عربيين غنيين بالثروات

GMT 07:37 2021 الأحد ,11 إبريل / نيسان

نصائح بسيطة لإنشاء صالة رياضية في منزلكِ
 العرب اليوم - نصائح بسيطة لإنشاء صالة رياضية في منزلكِ

GMT 13:13 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

ديكورات غرف طعام عصرية ورائعة تعرف عليها

GMT 11:05 2018 الخميس ,09 آب / أغسطس

التضخم …آفة مهلكة

GMT 01:50 2015 الأربعاء ,16 كانون الأول / ديسمبر

زينب مهدي توضح مخاطر عدم إشباع الزوج لرغبات زوجته الجنسية

GMT 09:44 2015 الثلاثاء ,29 أيلول / سبتمبر

فوائد الفاصوليا الخضراء للعلاج القولون

GMT 03:14 2018 الخميس ,22 شباط / فبراير

كشف حقيقة اعتزال الفنانة ميادة الحناوي للغناء

GMT 11:45 2017 السبت ,07 تشرين الأول / أكتوبر

أزمة تصوير بحضور الفنانة هيا الشعيبي في السعودية
 
syria-24
Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab