تعرّف على الطريقة الصحيحة لقياس معدّل ضربات القلب في المنزل دون مشاكل
آخر تحديث GMT15:23:48
 العرب اليوم -

تخطي الـ100 نبضة في الدقيقة يمكن أن يعطّل الوظائف ويؤدي إلى قصور

تعرّف على الطريقة الصحيحة لقياس معدّل ضربات القلب في المنزل دون مشاكل

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - تعرّف على الطريقة الصحيحة لقياس معدّل ضربات القلب في المنزل دون مشاكل

صورة توضح نبضات القلب
لندن ـ كاتيا حداد

تحدثت روزا سيلفرمان، محررة صحيفة "غارديان" البريطانية عن طقوسها أثناء قياس نبضات القلب.

وقالت سيلفرمان "أجلس على أريكتي في حالة استرخائية، ممسكة هاتفي الذكي في يدي اليسرى، وأضغط بالسبابة على الكاميرا، يبدأ الجهاز في إصدار صوت صفير، بينما تظهر أرقام على الشاشة، لا أعرف ما الذي تعنيه، ولا سبب تغيرها، ولكنني على وشك اكتشاف معدل نبضات قلبي - بفضل تطبيق قمت بتنزيله للتو والذي يكلف فقط جنيهان إسترلينيان، او الذي يبدو وكأنه سعر عادل لعدد لا حصر له من المرات التي يسمح فيها التطبيق لي للتحقق من معدل نبضات قلبي".

وأضافت "بعد بضع ثوان، يتم الكشف عن النتيجة 71 نبضة في الدقيقة ويتم تصنيف هذا من خلال المقياس المتحرك للتطبيق على أنه (عادي)، بدلًا من (بطيء) أو (سريع). يتم تلوين الجزء (السريع) من المقياس بلون أحمر مزعج، ويفترض أنه مؤشر على الخطر".

وتابعت سيلفرمان "لكن ماذا إذا وجدت نفسك ضمن مؤشرات اللون الأحمر، ماذا يعني ذلك في الواقع؟ تحذير من نوبة قلبية وشيكة، أو ببساطة انك في حاجة إلى ممارسة المشي في كثير من الأحيان؟".

عدم انتظام نبضات القلب هو مصطلح يستخدم للإشارة إلى ارتفاع معدل ضربات القلب - عادة أكثر من 100 نبضة في الدقيقة وإذا تُرك دون علاج، يمكن أن يعطل وظائف القلب الطبيعية ويؤدي إلى قصور في القلب، والسكتة الدماغية أو السكتة القلبية المفاجئة أو الموت، ولكن إذا كنت ترغب في تنزيل تطبيق ما على هاتفك الذكي، أو كنت تستخدم واحدًا بالفعل، فمن المهم معرفة البيانات التي تحصل عليها وفهمها.

 وحذّر كريستوفر ألين، طبيب القلبي في مؤسسة القلب البريطانية، من أنه "قبل أن تبدأ بتحليل شيء ما عليك أن تفهمه. كدليل عام، فإن معدل ضربات القلب الطبيعية تكون بين 60 و 100 وهي مقبولة، وكلما اقتربت من الوصول إلى 100، كلما يكون ذلك مرتفعا عن المعدل الطبيعي والذي يمكن التغلب عليه بممارسة المزيد من التمارين، والحد من الإجهاد، وتجنب التبغ، وإذا لزم الأمر، فقدان الوزن - كل الخطوات الأساسية التي نعرف بالفعل أننا يجب أن نقوم بها من أجل صحتنا.

ولكن هل نحتاج حقًا إلى مراقبة معدلات نبضات القلب أيضًا؟ يقول ألن "يعتمد الأمر على سبب نظرتك إليه، إن ما تحصل عليه من معدل ضربات القلب بدون معرفة فائدته ليس دائمًا يجدي نفعا، كما يحذر من أن "الفضول أمر خطير إذا لم تكن تعرف ما تبحث عنه حقًا".

وربما من المفارقات، أن الجيل الأصغر سنا هم الأكثر احتمالا لاستخدام التكنولوجيا الرقمية للتحقق من صحتهم، ولكن أكثر من 40 عاما هم الأكثر حاجة إلى ذلك، ويقول ألين "سنبدأ بأكثر من 40 شخصًا حتى نبدأ في فحص ضغط الدم والكولسترول لأن ذلك يحدث عندما تبدأ المخاطر في الارتفاع."

أما الأشخاص المُعرّضون لخطر الإصابة بنوبات قلبية بسبب مشاكل مثل ارتفاع ضغط الدم أو مرض السكري، فمن المحتمل أن يكونوا من الإناث مثل الذكور تماما، في المستقبل أيضًا. على الرغم من أن الرجال في بريطانيا يواجهون في الوقت الحالي ثلاثة أضعاف خطر الإصابة بنوبة قلبية من النساء لأن أساليب حياتهم غير صحية بشكل عام، فقد كشف باحثون من جامعة أكسفورد الأسبوع الماضي أن التدخين وضغط الدم المرتفع، ومرض السكري يزيدوا من فرصة أكبر للنوبة القلبية لدى النساء، لكن ارتفاع ضغط الدم وارتفاع معدل ضربات القلب لا يتشابهان، بينما يشير الأخير إلى السرعة التي يدق بها القلب، فإن ضغط الدم هو مقياس للقوة التي يستخدمها قلبك لضخ الدم حول الجسم. إذا تُرك بدون علاج، فإن أولئك الذين يعانون من ارتفاع ضغط الدم، يكونون في خطر متزايد لمشاكل خطيرة مثل النوبات القلبية والسكتات الدماغية. الجدير بالذكر انه يمكن استخدام التطبيقات لتتبع ضغط الدم وكذلك معدل ضربات القلب.

إذا كنت ستقوم بقياس معدل ضربات القلب في المنزل، فما الذي تحتاج إلى معرفته؟ ينصح ألين بقياسها عدة مرات للحصول على القراءة الحقيقية، والاعتبار المهم الآخر هو دقة التطبيقات نفسها. وجدت دراسة أجريت في العام الماضي تباينًا كبيرًا بين تطبيقات مراقبة معدل ضربات القلب المتوفرة تجاريا - حتى تلك التي تستخدم نفس التكنولوجيا.

يقول الدكتور كريستوف ويز، اختصاصي القلب في عيادة القلب في زيورخ في سويسرا "يتم تثبيت تطبيقات معدل نبضات القلب على العديد من الهواتف الذكية، وما أن يراها الناس، فمن الطبيعي أن يستخدمها، وأن يقارن نتائجها مع الآخرين لكن المشكلة هي أنه لا يوجد أي قانون يتطلب التحقق من صحة هذه التطبيقات، وبالتالي لا توجد وسيلة للمستهلكين لمعرفة ما إذا كانت النتائج دقيقة أم لا".

ومع تركيزنا المستمر والمتزايد على الصحة، يمكننا أن نجد أنفسنا نتغاضى عن مثل هذه التحذيرات، وبمساعدة من التكنولوجيا، فإننا نعرف، أكثر من أي وقت مضى، كل ما نحتاج لنأكله او نشربه، ومقدار ما نتحرك، وننام، ونرتاح، ونتنفس بعمق، وننظر إلى الشاشات

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تعرّف على الطريقة الصحيحة لقياس معدّل ضربات القلب في المنزل دون مشاكل تعرّف على الطريقة الصحيحة لقياس معدّل ضربات القلب في المنزل دون مشاكل



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تعرّف على الطريقة الصحيحة لقياس معدّل ضربات القلب في المنزل دون مشاكل تعرّف على الطريقة الصحيحة لقياس معدّل ضربات القلب في المنزل دون مشاكل



ارتدت تصميمًا بوهيميًا مميّزًا من "غابريلا هيرست"

الملكة رانيا تتألق بإطلالتين ساحرتين بمعاطف راقية

عمان _ العرب اليوم

ظهرت الملكة رانيا العبد الله بإطلالتين ساحرتين وراقيتين خلال المناسبات التي أطلّت من خلالها في الأردن. فأبهرتنا بجمالها وأناقتها المتنوعة التي اعتدنا عليها من خلال سحر الألوان والقصّات الفاخرة التي تليق بقامتها الممشوقة. موضة الترانش الكارو والبيح بلمسات بوهيمية لم يسبق لها مثيل، اختارت الملكة رانيا خلال استقبالها السيدة الأولى لجمهورية بلغاريا ديسيسلافا راديفا في قصر "الحسينية" معطفًا أنيقًا وساحرًا حمل توقيع علامة "غابريلا هيرست" Gabriela Hearst. فتمّيز هذا التصميم الذي يأتي بأسلوب "الترانش" من الجهة العليا بأقمشة الكارو الساحرة والخطوط الرفيع مع اللون البنفسجي الفاتح الأحب على قلبها. أما الجهة السفلى للتصميم، فتميّزت باللون البيج الفاتح مع القصة الواسعة التي تتخطى حدود الركبة، إلى جانب الجيوب الجانبية البارزة. ولم تتخلى الملكة رانيا عن القفازات الجلدية باللون الرمادي لتضفي أنوثة على إطلالاتها. معطف مرجاني وضخم وفي إطلالتها الثانية خلال مناسبة أخرى،…

GMT 03:22 2018 الثلاثاء ,18 كانون الأول / ديسمبر

بيانكا غاسكوين ترتدي البكيني وتستعرض جسدها على أحد الشواطئ
 العرب اليوم - بيانكا غاسكوين ترتدي البكيني وتستعرض جسدها على أحد الشواطئ

GMT 06:05 2018 الثلاثاء ,18 كانون الأول / ديسمبر

افتتاح الفندق "الجليدي" بتصاميم جديدة في مدينة لابلاند
 العرب اليوم - افتتاح الفندق "الجليدي" بتصاميم جديدة في مدينة لابلاند

GMT 05:19 2018 الثلاثاء ,18 كانون الأول / ديسمبر

منزل بريستون شرودر يجمع بين فن البوب والألوان الجريئة
 العرب اليوم - منزل بريستون شرودر يجمع بين فن البوب والألوان الجريئة

GMT 06:14 2018 الثلاثاء ,18 كانون الأول / ديسمبر

ليلى علي علمي تواجه حملة العداء المنظمة ضدَّ المهاجرين
 العرب اليوم - ليلى علي علمي تواجه حملة العداء المنظمة ضدَّ المهاجرين

GMT 03:25 2018 الثلاثاء ,18 كانون الأول / ديسمبر

الإعلامية إيناس عبدالله "سعيدة" بنجاح قناة "نايل دراما"
 العرب اليوم - الإعلامية إيناس عبدالله "سعيدة" بنجاح قناة "نايل دراما"

GMT 02:40 2018 الإثنين ,17 كانون الأول / ديسمبر

إيمان أحمد تُصمِّم ملابس كروشيه شرقية بلمسات غربية مميَّزة
 العرب اليوم - إيمان أحمد تُصمِّم ملابس كروشيه شرقية بلمسات غربية مميَّزة

GMT 06:28 2018 الإثنين ,17 كانون الأول / ديسمبر

أهم المعالم السياحية المميزة لمدينة بودروم التركية
 العرب اليوم - أهم المعالم السياحية المميزة لمدينة بودروم التركية

GMT 09:29 2018 الإثنين ,17 كانون الأول / ديسمبر

إيلي هاووتس تُزيِّن منزلها بآيس كريم عملاق و20 سمكة
 العرب اليوم - إيلي هاووتس تُزيِّن منزلها بآيس كريم عملاق و20 سمكة

GMT 11:57 2014 الخميس ,15 أيار / مايو

الشموع لمسة ديكوريّة لليلةٍ رومانسيّة

GMT 07:48 2017 السبت ,23 كانون الأول / ديسمبر

ظروف عائلية

GMT 17:13 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

تدني التعليم والدروس الخصوصية

GMT 09:35 2017 الثلاثاء ,11 إبريل / نيسان

ملتقى بغداد السنوي الثاني لشركات السفر والسياحة

GMT 08:43 2016 الخميس ,05 أيار / مايو

أزياء الزمن الجميل

GMT 12:06 2018 الخميس ,13 أيلول / سبتمبر

العالمية

GMT 21:20 2012 الثلاثاء ,18 كانون الأول / ديسمبر

فلنتعلم من الطبيعة

GMT 13:50 2018 الأحد ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

إعلام بلا أخلاق !!

GMT 16:26 2017 الإثنين ,04 كانون الأول / ديسمبر

تجربتي في نزل فنان البيئي

GMT 15:46 2018 الأحد ,14 كانون الثاني / يناير

سنوات يفصلها رقم

GMT 09:30 2016 الأربعاء ,11 أيار / مايو

لازم يكون عندنا أمل

GMT 06:43 2017 الجمعة ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

الإرشاد النفسي والتربوي

GMT 19:59 2016 الخميس ,15 أيلول / سبتمبر

السياحة في بلدي

GMT 13:46 2017 الخميس ,21 أيلول / سبتمبر

اختراع ..اكتشاف .. لا يهم.. المهم الفائدة

GMT 11:21 2018 الأحد ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

عقدة حياتو والكامرون

GMT 12:32 2018 الأربعاء ,03 تشرين الأول / أكتوبر

"زيرمات" منتجع كبار الشخصيات على جبال الألب السويسرية

GMT 10:34 2018 الثلاثاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

صور روسيا 2018
 
 العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -
arabstoday arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab