فطر سحري يُعالج الاكتئاب بدلًا مِن الأدوية الحالية
آخر تحديث GMT00:41:28
 العرب اليوم -

حاول الباحثون إيجاد عقار أكثر أمانًا للاستخدام

"فطر سحري" يُعالج الاكتئاب بدلًا مِن الأدوية الحالية

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - "فطر سحري" يُعالج الاكتئاب بدلًا مِن الأدوية الحالية

ـ"الفطر السحري"
لندن - العرب اليوم

كشفت دراسة جديدة أنه يمكن اعتماد "فطر سحري" لمعالجة الاكتئاب بدلا من الأدوية الدارجة حاليا، وقال الدكتور روبن كارهارت هاريس، رئيس مركز بحوث التخدير في إمبيريال كوليدج لندن، إنه سيتم استبدال علاجات الاكتئاب الحالية بـ"الفطر السحري" في غضون 5 أعوام.

ويزعم الباحثون أن فطر سيلوسيبين الذي جرت دراسته على مدى سنوات عدة، يمكنه أن يخفف أعراض الاكتئاب دون "إضعاف" المشاعر مثل ما تقوم به مضادات الاكتئاب.
وتحتوي مضادات الاكتئاب على قائمة من الآثار الجانبية غير المرغوب فيها التي قد تتسبب في الإدمان أو خطر التعرض لجرعة زائدة، لذلك حاول الباحثون إيجاد عقار أكثر أمانا للاستخدام منذ فترة طويلة.

وتعد هذه الدراسة واحدة من أولى التجارب البريطانية التي تقارن فطر سيلوسيبين بمضادات الاكتئاب، وفي التجربة الحالية، يتلقى حوالي 60 مشاركا ممن يعانون من الاكتئاب المتوسط إلى الشديد، علاج فطر سيلوسيبين إلى جانب الخضوع لجلسة علاج مع أخصائي علم نفس سريري.

وسيتم أيضا اختيار المشاركين عشوائيا لتلقي الدواء البديل أو دواء escitalopram لعلاج الاكتئاب والقلق، مع عدم معرفة الباحثين أو المرضى من الذي تعاطى أيا من العقارين في كل مجموعة.

ويعرف Escitalopram بأنه نوع من مثبطات امتصاص السيروتونين الانتقائية (SSRIs)، وهي الأدوية التي تمثل أكبر جزء من سوق مضادات الاكتئاب.
وقال الدكتور هاريس: "إذا سألت الناس الذين يتناولون مثبطات امتصاص السيروتونين الانتقائية، فغالبا ما يقولون: نشعر بالتلبد والانكسار"، وهذا يعني أن العواطف السلبية والإيجابية يتم قمعها، وأضاف: "مع العلاج بالسيلوسيبين فإنه يحدث عكس ذلك، حيث يتحدث المرضى عن الإفراج العاطفي وإعادة الاتصال، وهذا يعني أن المركز العاطفي الرئيسي أكثر استجابة".
ورغم أن التجربة تبدو واعدة فإن العلاج لا يناسب الجميع، مثل المصابين بالذهان، وتشير الدلائل التي توصل إليها فريق البحث، إلى ضرورة الجمع بين العلاج و"التجارب المخدرة" لإعطاء المرضى أفضل بديل عن مضادات الاكتئاب.

وأضاف الدكتور هاريس أنه إذا تغلب فطر سيلوسيبين على مضادات الالتهاب المزمن (SSRI) في فعاليتها وشعبيتها فقد يكون لها تأثير كبير على قوة الأدوية.

وقد يهمك ايضا:

فطر عيش الغراب علاج للإكتئاب لغناه بمادة "سيلوسيبين" المخدّرة والمحظورة

جرعة واحدة من "عيش الغراب" تساعد في علاج اكتئاب مرضى "السرطان"

 

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

فطر سحري يُعالج الاكتئاب بدلًا مِن الأدوية الحالية فطر سحري يُعالج الاكتئاب بدلًا مِن الأدوية الحالية



كانت من أوائل الحضور باعتبارها ضمن أعضاء لجنة التحكيم

درة تُشبه سندريلا في حفل افتتاح مهرجان الجونة 2019

القاهرة-العرب اليوم

GMT 01:33 2019 الجمعة ,20 أيلول / سبتمبر

تعرف على أرق الشواطئ في آسيا لقضاء عطلة لا تُنسى
 العرب اليوم - تعرف على أرق الشواطئ في آسيا لقضاء عطلة لا تُنسى
 العرب اليوم - أفكار بسيطة لديكور مميز لمنزلك في استقبال خريف 2019

GMT 02:55 2019 الخميس ,19 أيلول / سبتمبر

أكثر المواقع تصويرًا في مدينة شنغهاي الصينية
 العرب اليوم - أكثر المواقع تصويرًا في مدينة شنغهاي الصينية

GMT 10:33 2019 الأربعاء ,21 آب / أغسطس

أهم أسباب انتشار "أنيميا الحديد" في البلاد

GMT 04:13 2018 الخميس ,25 تشرين الأول / أكتوبر

أجمل موديلات السجاد بالألوان الزاهية المناسبة للشتاء

GMT 15:37 2016 الخميس ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

برج القرد..ذكي واجتماعي ويملك حس النكتة

GMT 12:46 2018 الخميس ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

عادل البطي يكشّف عن ناديه المفضل في الدوري السعودي

GMT 02:11 2017 الإثنين ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

مسحوق "الواي بروتين" يتسبب في ظهور حبّ الشباب

GMT 17:08 2014 الأحد ,28 كانون الأول / ديسمبر

جدول متوسط الوزن والطول للأطفال بحسب العمر

GMT 16:25 2019 الخميس ,27 حزيران / يونيو

وفاة خال أحمد عز تكشف صلة قرابته بأحمد فهمي

GMT 03:09 2017 الخميس ,08 حزيران / يونيو

هارلو في فستان أسود ودن تظهر قوامها الممشوق

GMT 01:25 2016 السبت ,31 كانون الأول / ديسمبر

صمود الحنة الموريتانية في وجه الموضه

GMT 03:21 2019 السبت ,26 كانون الثاني / يناير

إلسا باتاكي تتباهى بجسدها وترتدي بكيني أحمر متوهج

GMT 07:59 2018 الخميس ,06 كانون الأول / ديسمبر

صرخات "رندا" أنقذتها من الاغتصاب خلال نومها على يد والدها

GMT 09:24 2018 الثلاثاء ,30 تشرين الأول / أكتوبر

عجائب الكون الُمهددة بالاختفاء من على سطح الأرض
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab