علماء يتوصلون إلى انتاج موادَّ كيميائية يمكنها استعادة الشعر وإعادة طاقة الشباب
آخر تحديث GMT01:54:22
 العرب اليوم -

مركّب جديد لمكافحة "الشيخوخة" عبارة عن حبوب تدمِّر الخلايا التالفة

علماء يتوصلون إلى انتاج موادَّ كيميائية يمكنها استعادة الشعر وإعادة طاقة الشباب

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - علماء يتوصلون إلى انتاج موادَّ كيميائية يمكنها استعادة الشعر وإعادة طاقة الشباب

التوصل إلى مركّب جديد لمكافحة "الشيخوخة"
لندن - سليم كرم

توصَّلت مجموعة من العلماء إلى اكتشاف رائع يتمثل في إنتاج حبوب يمكنها أن تزيل علامات الشيخوخة، حيث قد تم اكتشاف مركّب يمكن أن يكون له تأثير كبير على استعادة فقدان الشعر، ووظائف الكلى والطاقة البدنية. ويقول الباحثون الهولنديون إن هذه الحبوب تدمِّر الخلايا التالفة والهرمة التي تتراكم عندما نصبح أكبر سنًا. وتُعرف هذه الخلايا باسم "خلايا الشيخوخة"، وتساهم على نطاق واسع في التخلص من الأمراض المرتبطة بالعمر.

وقد بدى أثر هذه الحبوب مثيرًا خلال التجارب التي أجريت على الفئران التي بلغت سن الشيخوخة الطبيعي، أو تلك المهندسة وراثيًا لتنمو في السن بمعدل سريع، على حد سواء. وعكس المركّب الجديد عملية فقدان الفئران لوبرها الناجم عن التقدم في العمر، وضعف وظائف الكلى وجعل الفئران أقوى.

ووجد الباحثون في المركز الطبي في جامعة "ايراسموس" أن الفئران التي تعاني من علامات الشيخوخة مع بقع في الوبر المفقود، بدأت في استرداده بعد 10 أيام. وبعد حوالي ثلاثة أسابيع، أصبحت الفئران المسنة بصحة افضل، وفقًا لدراسة نشرت في مجلة "اتجاهات الطب الجزيئي".

وبدأت الفئران المسنة بالجري ضعف المسافة من نظرائها التي لم تتناول الحبوب. وبعد شهر من العلاج، أظهرت الفئران المسنة زيادة في العلامات التي تشير إلى أن وظيفة الكلى تعمل بشكل سليم. ومع ذلك، فإن المركّب، الذي استغرق أربع سنوات في التوصل اليه، لم يتم اختباره على البشر حتى الأن - ولكن من المقرر أن يقوم الباحثون بذلك في المستقبل القريب.
ويعمل المركّب الجديد عن طريق التدخل في مركّب يسمى "FOXO4 " الذي يوجد في الخلايا الصحية لدى الشباب، ويمنع الخلايا المسنة من عملية التدمير الذاتي. ثم تبدأ في البناء حولها ما يؤدي إلى تدهور الحالة الصحية، ويتغلب الببتيد FOXO4 على ذلك ويجعل الخلية "تنتحر" وتدمِّر نفسها.

وقال مؤلف الدراسة الدكتور بيتر دي كيزر: "فقط في الخلايا المتشيخة يسبب هذا المركّب موت الخلية". وأضاف: "تعاملنا مع الفئران لأكثر من 10 شهور، مما يتيح لها دفعات من "الببتيد" ثلاث مرات في الأسبوع، ونحن لم نرَ أي آثار جانبية واضحة.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

علماء يتوصلون إلى انتاج موادَّ كيميائية يمكنها استعادة الشعر وإعادة طاقة الشباب علماء يتوصلون إلى انتاج موادَّ كيميائية يمكنها استعادة الشعر وإعادة طاقة الشباب



أزياء تجمع بين الأناقة والرقي لرمضان 2021 من وحي النجمات

القاهرة ـ العرب اليوم

GMT 11:00 2021 الثلاثاء ,20 إبريل / نيسان

سراويل فضفاضة مناسبة لإطلالاتكِ الرمضانية
 العرب اليوم - سراويل فضفاضة مناسبة لإطلالاتكِ الرمضانية

GMT 19:06 2021 الثلاثاء ,20 إبريل / نيسان

رئيس مجلس الأعيان الأردني يكشف مصير الأمير حمزة
 العرب اليوم - رئيس مجلس الأعيان الأردني يكشف مصير الأمير حمزة

GMT 08:04 2021 الإثنين ,19 إبريل / نيسان

صيحات صيفية عليكِ اتباعها لمواكبة الموضة
 العرب اليوم - صيحات صيفية عليكِ اتباعها لمواكبة الموضة

GMT 07:38 2021 الأحد ,18 إبريل / نيسان

ماليزيا وجهة إسلامية تستقطب السياح في رمضان
 العرب اليوم - ماليزيا وجهة إسلامية تستقطب السياح في رمضان

GMT 08:34 2021 الإثنين ,19 إبريل / نيسان

جددي ديكور بيتك بلمسات بسيطة وغير مكلفة
 العرب اليوم - جددي ديكور بيتك بلمسات بسيطة وغير مكلفة

GMT 10:01 2021 الأربعاء ,14 إبريل / نيسان

سياحة طبيعيّة في موقعين عربيين غنيين بالثروات

GMT 19:38 2021 السبت ,03 إبريل / نيسان

كيا EV6 تحصل علي أكثر من 20 ألف حجز

GMT 19:38 2021 السبت ,03 إبريل / نيسان

جي إم سي تكشف عن هامر الـSUV الكهربائية

GMT 23:41 2021 الإثنين ,12 إبريل / نيسان

منظمة مناصرة للمسلمين تقاضي فيسبوك

GMT 17:23 2021 الإثنين ,12 إبريل / نيسان

إضاءة برج خليفة بصورة رائد الفضاء الأول غاغارين
 
syria-24
Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab