الأطفال الذين ينتمون إلى الأسر الفقيرة أكثر عرضه للوصول لسن البلوغ المبكر
آخر تحديث GMT03:16:55
 العرب اليوم -

أكدت الأبحاث أنه يتسبب في زيادة خطر الإصابة بسرطانات معينة

الأطفال الذين ينتمون إلى الأسر الفقيرة أكثر عرضه للوصول لسن البلوغ المبكر

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - الأطفال الذين ينتمون إلى الأسر الفقيرة أكثر عرضه للوصول لسن البلوغ المبكر

الأطفال الفقراء أكثر عرضه للوصول لسن البلوغ المبكر
 لندن ـ كاتيا حداد

أظهرت الأبحاث أن الأطفال الذين ينتمون إلى الأسر الفقيرة، أكثر عرضه للوصول لسن البلوغ المبكر أربع مرات من نظائرهم من العائلات الأخرى. وقالت الدراسة إن الفتيان هم الأكثر تعرضًا للخطر، غير أن الفتيات المحرومات مازلن أكثر عرضه مرتين لتطور الثدي أو شعر العانة، قبل الأوان.

ويعتقد الباحثون أن هذا قد يكون راجعًا إلى الفقر الذي يسبب إصابة الشباب، مما يؤدي إلى الإفراج المبكر عن الهرمونات الإنجابية. وتشير الأبحاث السابقة إلى أن سن البلوغ المبكر يزيد من خطر الإصابة بسرطانات معينة، مثل الثدي وبطانة الرحم لدى النساء، والبروستاتا لدى الرجال. ويقول مؤلف الدراسة السابقة إن الآباء يمكن أن تساعد على تأخير بداية سن البلوغ من خلال تشجيعهم على ممارسة وتناول الطعام بشكل جيد.

وذلك لأن الشباب يعانون من زيادة الوزن لديهم احتياطيات أكبر من الطاقة، التي تقوم بخداع الجسم في مسالة النضج جنسيا.
وسأل باحثون من معهد مردوخ لأبحاث الأطفال في أستراليا حوالي 3700 من أولياء أمور الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 8 و 11 عامًأ، ما إذا كانت علامات البلوغ قد ظهرت. وتشمل العلامات في الفتيات تطوير الثدي، شعر العانة والإبط، الحيض وحب الشباب. أعراض البلوغ لدى الأولاد تشمل حب الشباب، شعر الوجه والعانة، ونمو العضلات والطول. ثم قارن الباحثون دخل الأسر ومستوى التعليم والمهن بين الأطفال، الذين بدأوا سن البلوغ وأولئك الذين لم يفعلوا ذلك.

وكشفت النتائج، التي نشرت في مجلة طب الأطفال، أن الأولاد من الأسر ذات الوضع الاجتماعي والاقتصادي الأدنى هم أكثر عرضة أربع مرات، لبدء سن البلوغ في وقت مبكر.

والفتيات المحرومات أكثر عرضة مرتين لإظهار العلامات المبكرة للنضج الجنسي. ويعتقد الباحثون أن هذا قد يكون راجعًا إلى الفقر مما يسبب الإجهاد، والذي له تأثير على الإفراج عن هرمون الإنجاب. وقد تؤثر التنشئة الفقيرة على الجينات الوراثية الخاصة بنا، الأمر الذي قد يؤدي أيضا إلى الإفراج المبكر عن الهرمونات، كما أوضح الباحثون، حتى أنهم يقولون أن التنشئة الصلبة قد تؤدي بأجسادنا إلى أن تصبح ناضجة جنسيا في وقت سابق، إضافة إلى أن جيناتنا من الممكن أن تتاثر إذا كان لدينا وفاة مبكرة. ومن غير الواضح لماذا يكون الأولاد الفقراء ماديا أكثر عرضة للبلوغ المبكر من الفتيات.

وأعلنت الأبحاث التي نشرت في نيسان / أبريل، أن سن البلوغ المبكر يثير خطر تشخيص لسرطانات معينة في وقت لاحق من الحياة. على سبيل المثال، فإن فتاة تبلغ من العمر 11 عاما تمر بمرحلة البلوغ لديها خطر أعلى بنسبة 6 في المائة من سرطان الثدي في عمر لاحق، من فتاة تبلغ من العمر 12 عاما. وأضافت الدراسة أن خطر الإصابة بسرطان الرحم يرتفع بنسبة 28 في المائة سنويا، في حين يرى الأولاد أن خطر الإصابة بسرطان البروستاتا يرتفع بنسبة 9 في المائة.

وينطبق الخطر الأكبر على أنواع المرض المرتبطة بالهرمونات الجنسية، مثل سرطان الثدي والمبيض وسرطان بطانة الرحم لدى النساء وسرطان البروستاتا لدى الرجال. ويعتقد أن هذا يرجع إلى المتغيرات الجينية التي تؤثر في بداية سن البلوغ. وقال مؤلف الدراسة الدكتور جون بيري من جامعة كامبريدج، "عندما تنضج الفتيات إلى سن البلوغ في وقت مبكر، وعادة تتراوح أعمارهم بين تسعة أو 10، وهذا يزيد من تعرض حياتهم لتعميم الهرمونات الجنسية مثل هرمون الاستروجين. "نعتقد أن هذه هي الهرمونات التي تغذي نمو أنواع معينة من الأورام وتسبب تطوير السرطان".

وأضاف الدكتور بيري، أن الآباء يمكن أن تساعد في تأخير سن أطفالهم ببدء سن البلوغ من خلال تشجيعهم على ممارسة الرياضة وتناول الطعام بشكل جيد. وقال "يبدو أن الهيئة تمر بهذا التحول عندما تعتقد أن لديها ما يكفي من إمدادات الطاقة - وهذا هو السبب في أن الفتيات في سن المراهقة يشعرون بفقدان الشهية. "ولكن الأطفال الذين يعانون من السمنة المفرطة لديها الكثير من احتياطيات الطاقة، لذلك يمكن خداع جسدهم ويوخر الانتقال إلى سن البلوغ".

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الأطفال الذين ينتمون إلى الأسر الفقيرة أكثر عرضه للوصول لسن البلوغ المبكر الأطفال الذين ينتمون إلى الأسر الفقيرة أكثر عرضه للوصول لسن البلوغ المبكر



أزياء تجمع بين الأناقة والرقي لرمضان 2021 من وحي النجمات

القاهرة ـ العرب اليوم

GMT 11:00 2021 الثلاثاء ,20 إبريل / نيسان

سراويل فضفاضة مناسبة لإطلالاتكِ الرمضانية
 العرب اليوم - سراويل فضفاضة مناسبة لإطلالاتكِ الرمضانية

GMT 19:06 2021 الثلاثاء ,20 إبريل / نيسان

رئيس مجلس الأعيان الأردني يكشف مصير الأمير حمزة
 العرب اليوم - رئيس مجلس الأعيان الأردني يكشف مصير الأمير حمزة

GMT 08:04 2021 الإثنين ,19 إبريل / نيسان

صيحات صيفية عليكِ اتباعها لمواكبة الموضة
 العرب اليوم - صيحات صيفية عليكِ اتباعها لمواكبة الموضة

GMT 07:38 2021 الأحد ,18 إبريل / نيسان

ماليزيا وجهة إسلامية تستقطب السياح في رمضان
 العرب اليوم - ماليزيا وجهة إسلامية تستقطب السياح في رمضان

GMT 08:34 2021 الإثنين ,19 إبريل / نيسان

جددي ديكور بيتك بلمسات بسيطة وغير مكلفة
 العرب اليوم - جددي ديكور بيتك بلمسات بسيطة وغير مكلفة

GMT 10:01 2021 الأربعاء ,14 إبريل / نيسان

سياحة طبيعيّة في موقعين عربيين غنيين بالثروات

GMT 19:38 2021 السبت ,03 إبريل / نيسان

كيا EV6 تحصل علي أكثر من 20 ألف حجز

GMT 19:38 2021 السبت ,03 إبريل / نيسان

جي إم سي تكشف عن هامر الـSUV الكهربائية

GMT 23:41 2021 الإثنين ,12 إبريل / نيسان

منظمة مناصرة للمسلمين تقاضي فيسبوك

GMT 17:23 2021 الإثنين ,12 إبريل / نيسان

إضاءة برج خليفة بصورة رائد الفضاء الأول غاغارين
 
syria-24
Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab