تجارب البدينات مع حبوب التنحيف من الإنترنت والأزمات القلبية
آخر تحديث GMT20:04:57
 العرب اليوم -
أخر الأخبار

تروِّج للنتائج الفورية وتُعرِّض حياة مستخدميها للخطر

تجارب البدينات مع "حبوب التنحيف من الإنترنت" والأزمات القلبية

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - تجارب البدينات مع "حبوب التنحيف من الإنترنت" والأزمات القلبية

تجارب البدينات مع "حبوب التنحيف من الإنترنت"
لندن ـ كاتيا حداد

تُعاني الكثير من السيدات على مستوى العالم، من السمنة المُفرطة، أو غير المُفرطة، حيث إنها باتت المُعاناة الأكبر في حياتهن العملية والاجتماعية، وتؤثر سلبًا على مُختلف تفاصيل حياتهن، وهو الأمر الذي يستغلَّه الكثيرون، وكان سبب في انتشار الحبوب الدعائية للتنحيف، وبخاصة على الانترنت، ولكن الدراسات الطبية أثبتت أن مثل هذه المنتجات ذات النتائج الفورية، تُعرِّض حياة مُستخدميها إلى الخطر.

وهنا ولكشف خطر شراء حبوب التنحيف من الإنترنت، روت سيدة بريطانية تجربتها في استخدام حبوب التخسيس قائلة "ظننت أنها معجزة ولكن بعد ذلك بدأت أرتجف".

وذكرت صحيفة "الغارديان" البريطانية أن السيدة إيلين غورملي، شعرت باليأس حين اتجهت لاستخدام حبوب التخسيس، فقد كانت تعاني من السمنة منذ طفولتها، وتمكنت من خسارة الكثير من وزنها من خلال الإلتحاق بصفوف التخسيس في "Slimming World" حين كانت في العشرينات من عمرها، ولكن بحلول عام 2012، ومع بلوغها عمر الـ29، أجرت عملية عملية، كانت سببا في زيادة وزنها.

وقالت غورملي "بعد زيادة وزني، فقدت تركيزي، وشعرت بأنني غير محبوبة، وقالي لي أحد الأصدقاء إن أخته تستخدم حبوب تخسيس تسمى (ديسكبراين)، وحصلت عليها من على الإنترنت، وبعدها قررت استخدامها، فقد سمعت أنها تعطي نتيجة رائعة".

وطلبت هذه الأدوية من موقع أمازون، ولكن الآثار الجانبية بدأت في الظهور عليها، وقالت "في غضون دقائق أصبت بالتعرق الشديد، لم أتمكن من التحرك، ورغم العرق، شعرت بالبرد الشديد، وبدأ قلبي يضرب بقوة، وحين وصلت إلى العمل، كانت يدي ترتعش".

وتحمَّلت الآثار الجانبية لمدة ثلاثة أيام، ووزنت نفسها في اليوم الثالث، لتفقد 3.5 كيلوغرام، وتقول "ظننت أنها المعجزة التي كنت أنتظرها، ولكن في اليوم الرابع كدت أصاب بنوبة قلبية".

وبعد هذه الآثار الجانبية الخطيرة، ألقت والدة غورملي الحبوب، وما فعلته الأم أنقذ ابنتها، فقد كان هذا الدواء حارق قوي للدهون، وتم حظره في المملكة المتحدة وهولندا، وهو يحتوي على مشتق الأمفيتامينات "1,3-dimethylamylamine"، المرتبطة ب الإضطرابات النفسية والنوبات القلبية والسكتات الدماغية.

وتسبب هذا الدواء في عام 2012، في وفاة عداءة الماراثون في لندن البالغة من العمر 30 عاما، كلير سكوايرز، والتي انهارت على بعد ميل من خط النهاية، وفي عام 2014، أعلن العلماء الهولنديون أنهم وجدوا "مجموعة من المنشطات الاصطناعية" في العقار.

وعندما يتعلق الأمر بخسارة الوزن، فإن معظمنا يعرف أن الطريقة الحقيقية الوحيدة لفعل ذلك هي اتباع فترة متواصلة من الأكل الصحي والتمارين الرياضية، الأمر الذي يتطلب العمل الجاد والصبر، ولكن في كل عام، يشتري الآلاف من الناس حبوب التخسيس غير المشروعة على الإنترنت، ويغريهم دعايا إنقاص الوزن السريع.

واشترى واحد من كل ثلاثة راغبين في خسارة الوزن، الحبوب عبر الإنترنت، وفقا لمسح "FakeMeds" المشترك الذي أجرته وكالة تنظيم الأدوية ومنتجات الرعاية الصحية "MHRA" وشركة "Slimming World"، ويحذر داني لي، رئيس قسم الإنفاذ في وزارة حقوق الإنسان "أنت لا تعرف ما تضعه في جسمك"، مضيفا:" العديد من حبوب التخسيس لها تأثير يشبه الأمفيتامين، وستزيد من معدل ضربات القلب، وإذا كان هناك ضعف في قلبك، فأنت في ورطة. إذا كنت لا تعرف شيئا عن هذا الأمر، فستبدأ العوارض الجانبية في الظهور عليك".

ويقود اليأس الناتج عن الرغبة في نقص الوزن من خلال الحبوب إلى أن يصبح الشخص متهورا.
وقال أربعة من أصل 10 ممن شملهم الاستطلاع إنهم يستخدمون حبوب التخسيس مع العلم بوجود مخاطر صحية، أما آخرين يأملون في أن تكون المكونات طبيعية كما تعدهم الشركات.

وتروي غولدر وهي مُصففة شعر تجربتها مع استخدام حبوب التنحيف، وتقول "إنه من بعد 3 أسابيع من استخدامها، وحين كان أطفالها في المدرسة، شعرت بنوبة قلبية، وظنت أنها مريضة، كانت ترتجف، ولكن الحبوب التي أخذتها وستمى "ريدوكتيل" تحتوي على مادة سيبوترامين المحظورة، حيث تتسبب في ضيق الأوعية الدموية، ولها مخاطر على القلب.

وتقع السيدات تحت ضغط الحصول على الجسم المثالي، ولذلك تلجأ غالبيتهن لاستخدام مثل هذه الحبوب، ولكن يوجد عدد ليس بالقليل من الرجال لجأوا إلى استخدمها، إذ في عام 2017، توفي ليام ويليس، 24 عاما، بعد تناول الحبوب التي تحتوي على المواد التي تم ذكرها سابقا، والتي تسرع عملية الأيض إلى مستويات خطيرة، وقد فعل ذلك حتى يخسر وزنه إرضاء لصديقته.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تجارب البدينات مع حبوب التنحيف من الإنترنت والأزمات القلبية تجارب البدينات مع حبوب التنحيف من الإنترنت والأزمات القلبية



ازياء محتشمة للصبايا لشهر رمضان 2021 من اطلالات رحمة رياض

القاهرة - العرب اليوم

GMT 15:26 2021 الخميس ,22 إبريل / نيسان

6 صيحات في خزانة ربيع و صيف 2021
 العرب اليوم - 6 صيحات في خزانة ربيع و صيف 2021

GMT 09:26 2021 الخميس ,22 إبريل / نيسان

كيفية إضافة القليل من Chinoiserie إلى ديكورات منزلك
 العرب اليوم - كيفية إضافة القليل من Chinoiserie إلى ديكورات منزلك

GMT 10:42 2021 الأربعاء ,21 إبريل / نيسان

أزياء الجلد أبرز صيحات صيف 2021 لتتألقي بحضور أنيق
 العرب اليوم - أزياء الجلد أبرز صيحات صيف 2021 لتتألقي بحضور أنيق

GMT 11:02 2021 الأربعاء ,21 إبريل / نيسان

ديكورات باللون الأخضر في غرف النوم لمظهر هادئ
 العرب اليوم - ديكورات باللون الأخضر في غرف النوم لمظهر هادئ

GMT 23:33 2021 الأربعاء ,21 إبريل / نيسان

الموت يخطف الصحافي اللبناني المخضرم رشيد سنو
 العرب اليوم - الموت يخطف الصحافي اللبناني المخضرم رشيد سنو

GMT 19:27 2021 السبت ,17 إبريل / نيسان

10 سيارات تحقق معادلة السعر والفخامة في 2021

GMT 20:04 2021 الإثنين ,05 إبريل / نيسان

قرار هام من صندوق النقد الدولي لصالح 28 دولة

GMT 08:30 2021 الثلاثاء ,13 إبريل / نيسان

"فيسبوك" يطرح تقنية جديدة خاصة بلقاحات "كورونا"

GMT 06:01 2020 الخميس ,15 تشرين الأول / أكتوبر

حظك اليوم برج الميزان 15 أكتوبر/ تشرين الأول 2020

GMT 23:49 2021 الثلاثاء ,13 إبريل / نيسان

نوكيا تطلق سماعات لاسلكية جديدة

GMT 02:33 2019 الأحد ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

منها غطاء ابريق الشاي استخدمي الكروشيه في تزيين مطبخك

GMT 11:09 2018 الثلاثاء ,02 تشرين الأول / أكتوبر

هندية تقتل زوجها وتجري عملية تجميل لعشقيها ليحل محله

GMT 15:16 2014 الجمعة ,07 شباط / فبراير

فوائد زيت الضرو
 
syria-24
Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab