سلطات باريس تسمح لبريطانيا بتبادل المعلومات المسربة إثر فضيحة hsbc
آخر تحديث GMT09:13:46
 العرب اليوم -

أكد غاليفر أنَّه امتلك حسابًا مصرفيًا لحماية خصوصية راتبه

سلطات باريس تسمح لبريطانيا بتبادل المعلومات المسربة إثر فضيحة "HSBC"

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - سلطات باريس تسمح لبريطانيا بتبادل المعلومات المسربة إثر فضيحة "HSBC"

بنك "HSBC" في بريطانيا
لندن - ماريا طبراني

يعاني بنك "HSBC" في بريطانيا من تدهور سمعته بشكل كبير، في أعقاب فضيحة تقديم العون الممنهج لتجنب الضرائب الفرعية السويسرية، لاسيما بعدما اعترف رئيس البنك، ستيوارت غاليفر،  أمام النواب في البرلمان.

ولدى المملكة المتحدة الحق في تبادل البيانات على الحسابات المصرفية السويسرية مع وكالات إنفاذ القانون الأخرى، بالإضافة إلى فرنسا، إذ سمحت السلطات الفرنسية لنظيرتها البريطانية بمشاركة البيانات المسربة.

تولى غالفير رئاسة البنك نهاية العام 2010، في الوقت الذي تم شراء المصرف من شركة سويسرية تابعة للبنك، ولكنه أصرّ على توليه المسؤولية الشخصية عن القرارات التي كانت في وجه المساءلة المباشرة.

يأتي الاستجواب من جانب البرلمان البريطاني، بعد أيام من دخول الرئيس التنفيذي لأكبر مصرف أوروبي من حيث الحصة السوقية، نطاق الفضيحة المصرفية، عقب نشر صحيفة "غارديان" البريطانية تقريرًا أشار إلى امتلاك غاليفر حسابًا سويسريًا.

دافع غاليفر عن نفسه بقوله إنَّ امتلاكه حسابًا مصرفيًا سويسريًا جاء في مسعى إلى حماية خصوصية راتبه.

يذكر أنَّ السلطات السويسرية فتحت تحقيقًا جنائيًا بعدَ ظهور مستندات تدعي مساعدة فرع "HSBC" في سويسرا عملاءه الأثرياء على التهرب من الضرائب، في حين تقَدم البنك باعتذار عبر صحف يومية عدة.

كانت الصحف البريطانية نشرت، الأسبوع الماضي، على صفحة كاملة رسالة اعتذار من غاليفر على أنشطة فرع "HSBC" السويسري، مؤكدًا أنه تمت "إعادة هيكلة كاملة" للفرع السويسري للمصرف بعد 2007 بعدما سرب مهندس معلوماتي فرنسي يدعى ارفيه فالشياني قوائم بعملاء المصرف الذين يملكون حسابات في سويسرا وسلّمها إلى السلطات الفرنسية.

هذا هو آخر تطور في فضيحة التهرب الضريبي وغسيل الأموال التي تعرف بـ"سويس ليكس"، والتي قوضت سمعة المصرف البريطاني العملاق وأثارت عاصفة سياسية عشية الانتخابات العامة في آيار/ مايو المقبل في بريطانيا.

المدير العام للمصرف كان من عملاء فرعه السويسري المتهم بمساعدة زبائن أثرياء على التهرب من دفع الضرائب.

وأفادت الصحيفة أنَّ ستيوارت غاليفر كان يملك نحو 7,6 ملايين دولار العام 2007 في حساب باسم "ورستير ايكويتيز"، وهي شركة مسجلة في بنما.

ونشرت المقالة في صحيفة "غارديان" عشية عرض غاليفر الحصيلة السنوية للمصرف، في ظل الفضيحة التي تحقق فيها سلطات الرقابة المصرفية البريطانية والقضاء السويسري، ولم يعلق المصرف في الوقت الحاضر على المعلومات الصحافية ردًا على أسئلة وكالة "فرانس برس".

وأكد متحدث باسم غاليفر للصحيفة أنَّ المدير العام للمصرف استخدم حسابًا في سويسرا لإيداع العلاوات التي تقاضاها قبل 2003 تاريخ انتقاله من هونغ كونغ إلى لندن، وأعلن محامو غاليفر أنه سدد الضريبة على هذه العائدات إلى هونغ كونغ وأنه صرح بحسابه في سويسرا لمصلحة الضرائب البريطانية.

من جانبه، ذكر رئيس لجنة الخزانة المختارة، دوغلاس فلينت، أنه يلقي باللوم على القصور في الوحدة السويسرية وإدارتها، مؤكدًا أنَّ السرية المحاطة بالنظام المصرفي في البلاد جعلت من الصعب تكوين خط مباشر للنظر إلى ما يحدث في البنك.

أجبرت الضغوط السياسية من لجنة الخزانة، دائرة الدخل والجمارك على ملاحقة الأثرياء المشتبه بهم في كسر قوانين الضرائب، ويذكر لفيونا فيرني، الشريك في بينسنت: "من الصعب أنَّ نتصور أنَّ دائرة الدخل والجمارك تتغاضى ببساطة قبالة الضغط السياسي الهائل، وحالات صافية القيمة أمام المحكمة".

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

سلطات باريس تسمح لبريطانيا بتبادل المعلومات المسربة إثر فضيحة hsbc سلطات باريس تسمح لبريطانيا بتبادل المعلومات المسربة إثر فضيحة hsbc



GMT 06:53 2022 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

الذهب يهبط مع ارتفاع الدولار وسط ترقب مسار أسعار الفائدة

GMT 18:21 2022 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

تجارة الإمارات غير النفطية تُحقق 435 مليار دولار خلال 9 أشهر

سينتيا خليفة بإطلالات راقية باللون الأسود

بيروت ـ العرب اليوم

GMT 06:24 2022 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

روما الوجهة الرئيسية لعُشاق الرومانسية والتاريخ
 العرب اليوم - روما الوجهة الرئيسية لعُشاق الرومانسية والتاريخ

GMT 06:26 2022 الأحد ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

نصائح لإقامة حفل زفاف صديقاً للبيئة
 العرب اليوم - نصائح لإقامة حفل زفاف صديقاً للبيئة

GMT 08:44 2022 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

بايدن يحسم أمر ترشحه لولاية ثانية بعد "رأس السنة"
 العرب اليوم - بايدن يحسم أمر ترشحه لولاية ثانية بعد "رأس السنة"
 العرب اليوم - أماكن سياحية طبيعية مليئة بالسحر والخيال لمُحبي الإثارة

GMT 08:30 2022 الإثنين ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

طرق الحفاظ على الأرضيات الخشبية للمنزل
 العرب اليوم - طرق الحفاظ على الأرضيات الخشبية للمنزل

GMT 21:31 2016 الإثنين ,10 تشرين الأول / أكتوبر

لماذا تكره المرأة أحيانا ممارسة العلاقة الحميمية ؟

GMT 08:44 2016 الأحد ,17 كانون الثاني / يناير

كتاب يكشف عمليات جراحية بشعة في القرن التاسع عشر

GMT 20:56 2020 الخميس ,16 كانون الثاني / يناير

تعرَّف إلى رئيس الوزراء الروسي الجديد ميخائيل ميشوستين

GMT 06:20 2019 الجمعة ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

الصين تعتزم افتتاح أطول جسر بحري في العالم على الإطلاق

GMT 10:01 2018 الأحد ,25 شباط / فبراير

عماد أبو اشتية يعلن أنّ الفن هو صياغة الواقع

GMT 06:52 2017 الأربعاء ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

حقيقة المصالحة القريبة بين أصالة نصري وشقيقتها ريم

GMT 15:47 2017 الإثنين ,06 تشرين الثاني / نوفمبر

منظمة "الزوايا" تدعو رئيس الجزائر للترشح لولاية خامسة
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab