خبير دولي يؤكد أن الحقول العراقية أعطيت للشركات الأجنبية وإيران
آخر تحديث GMT23:59:13
 العرب اليوم -

من خلال جوالات التراخيص النفطية في عام 2009

خبير دولي يؤكد أن الحقول العراقية أعطيت للشركات الأجنبية وإيران

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - خبير دولي يؤكد أن الحقول العراقية أعطيت للشركات الأجنبية وإيران

الخبير النفطي الدولي حسين الربيعي
بغداد – نجلاء الطائي

أكد الخبير النفطي الدولي حسين الربيعي، أن جميع الحقول النفطية العراقية اعطيت للشركات الأجنبية في العام 2009 من خلال جوالات التراخيص النفطية، مبينا أن إيران تحفر حاليا داخل الحدود العراقية ابار نفطية.

وقال الربيعي خلال جلسة "صناعة النفط في العراق" التي اقامتها مؤسسة الحوار الإنساني في مدينة لندن، وتابعه "العرب اليوم"، إن "العراق حفر ابار نفطية منذ سنة 1930 وحتى الان،  1500 بئر نفطي يوجد معظمها في البصرة، بينما سلطنة عُمان حفرت خلال ست سنوات 2600 بئر"، مضيفا أن "العراق حفر من عام 1990 وحتى العام 2005 تقريبا 250 بئرا، بينما شركة أرامكو السعودية تحفر في السنة 500-600 بئر".

وأشار إلى أنه "عند حفر ثلاثة ابار نفط داخل العراق بينهما اثنين فيهما نفط بينما في العالم كل عشرة ابار تحفر فيها واحد يحتوي على النفط"، مؤكدا أن "ايران تحفر حاليا داخل الأراضي العراقية بحدود 3 كم وتقوم بانتاج النفط بينما القانون الدولي، يؤكد أن الحقول المشتركة تدار حسب النسبة، فإذا كانت نسبة العراق 90% من الحقل النفطي المشترك، فعلى ايران ان تعطي 90% من انتاجها إلى العراق، وكذلك العراق عليه أن يعطي لإيران 10٪ من انتاجه"، مشيرا إلى أن "احتياطي العراق من النفط يبلغ 242 مليار برميل".

ولفت إلى أن "العراق من أكثر الدول التي تحرق الغاز المصاحب للنفط، فخلال العام الواحد يحرق غاز بكلفة  مليار دولار"، مبينا أنه "وفق جوالات التراخيص النفطية فان العراق يعطي لشركة بي بي كلفة استخراج البرميل البالغة 10 دولار بالاضافة إلى اربع دولارات لعمل الشركة في العراق، بينما كلفة استخراج النفط قبل العام 2003 تبلغ دولارين"، مؤكدا أن "حقل الرميلة من أسهل الحقول في العالم انتاجا".

وتابع الربيعي أن "شركة بي بي أعلنت أنها غير مسؤولة عن استخراج الغاز المصاحب لإنتاج النفط وهذه الحادثة الأولى في العالم وهي غريبة جدا"، مبينا أن "الجولة الرابعة لجوالات التراخيص النفطية منح العراق جميع الابار إلى الشركات الاجنبية وسيمنح لهذه الشركات 35 دولارا عن كل برميل انتجته"، لافتا إلى أن "العراق عليه أن يدفع اموال للشركات النفطية لبراميل لم تنتجها، مثل العراق متفق مع شركة على انتاج 4 ملايين برميل يوميا بينما يبيع يوميا 3 ملايين برميل فعليه أن يدفع حساب مليون برميل يوميا للشركة".

وأشار الخبير النفطي إلى أن "العراق لن يستطيع أن يبيع أكثر 5  ملايين برميل يوميا خلال العشرين عاما المقبلة، لأنه سيؤثر على السوق العالمية ويؤدي إلى هبوط الاسعار"، داعيا إلى "تشكيل لجنة من عراقيين واجانب إلى تقديم شكوى لدى المحكمة الدولية في لاهاي بأن عقود جوالات التراخيض، أضرت بالعراق وتتم بحضور وزير النفط السابق حسين الشهرستاني والشركات الاجنبية".

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

خبير دولي يؤكد أن الحقول العراقية أعطيت للشركات الأجنبية وإيران خبير دولي يؤكد أن الحقول العراقية أعطيت للشركات الأجنبية وإيران



ارتدين ثيابًا صيفية ولفتن الانتباه والأنظار لهن

جلسة تصوير خاصة للعائلة الملكية في قصر هويس تن بوش

امستردام - العرب اليوم

GMT 16:37 2019 السبت ,20 تموز / يوليو

وفاة إبنة الممثل المصري الراحل حسن عابدين

GMT 01:07 2018 الثلاثاء ,30 تشرين الأول / أكتوبر

بدران يكشف أن "السبانخ" تقلل من الإصابة بأزمات الربو

GMT 18:27 2014 الجمعة ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

الجلباب الصوفي صيحة جديدة للمرأة المغربية خلال الشتاء

GMT 23:59 2016 الأحد ,19 حزيران / يونيو

فوائد الكابوريا الصحية

GMT 21:22 2018 الأربعاء ,19 كانون الأول / ديسمبر

اكتشاف كائن بحجم الفيل عاش في عصر الديناصورات

GMT 00:17 2014 الأحد ,05 تشرين الأول / أكتوبر

سبّ الزوج لزوجته يولّد الكراهيّة ويحطم نفسية المرأة

GMT 16:00 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

مصر تستضيف البطولة الأفريقية للجمباز الإيقاعي ٢٠٢٠

GMT 07:38 2018 الأربعاء ,21 شباط / فبراير

أغرب وأبعد وأظرف مكاتب البريد حول العالم

GMT 07:13 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

الكشف عن اختبار دم بسيط لتحديد الإصابة بسرطان الأمعاء

GMT 17:37 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

بوسي شلبي تثير جدلًا كبيرًا بإطلالاتها في لبنان

GMT 06:57 2017 الأربعاء ,08 تشرين الثاني / نوفمبر

سمير غانم وطلعت زكريا يستعدان لعرض مسرحيتهما في الرياض

GMT 01:37 2015 الثلاثاء ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

هولي هولم تهزم روندا روزي أمام آلاف المتفرجين في ملبورن

GMT 00:33 2015 الجمعة ,02 تشرين الأول / أكتوبر

وصول أكبر لاجئ من أفغانستان إلى ألمانيا عمره 110 أعوام

GMT 01:10 2016 الإثنين ,26 أيلول / سبتمبر

مي عصمت توضّح حدوث طفرة في ديكور غرف نوم الأطفال 

GMT 00:49 2019 الثلاثاء ,15 كانون الثاني / يناير

اكتشفْ أفضل رحلات الطعام في العاصمة الإيطالية روما
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab